الإثنين 24 سبتمبر 2018 10:42 ص القاهرة القاهرة 27.8°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

بطولة عالمية سابقًا

نشر فى : السبت 19 ديسمبر 2015 - 11:10 م | آخر تحديث : السبت 19 ديسمبر 2015 - 11:10 م
دخل سواريز ذئب برشلونة تاريخ كأس العالم للأندية حين سجل ثلاثة أهداف فى مرمى فريق جوانزو الصينى إلا أن كوكب كرة القدم لم يهتم كثيرا بما حققه سواريز. فلم تعد تلك البطولة تحظى بنفس الاهتمام السابق، حين كانت صراعا استعراضيا بين الكرة الأوروبية واللاتينية، ومازالت، فالنهائى بين الفريق الأوروبى الكتالونى وبين ريفر بليت الأرجنتينى. وإذا كان برشلونة يشارك وكذلك بعض الفرق الأمريكية الجنوبية فذلك من أجل المال كجائزة والكأس كإضافة للإنجازات فالحقيقة أن البطولة لم تعد مهمة عند جماهير الكرة الأوروبية والأمريكية ولم تعد مهمة ايضا على مستوى الإعلام الغربى واللاتينى.
تبدو الفرق الإفريقية والآسيوية التى شاركت وتشارك فى كأس العالم للأندية مجرد كمالة عدد للإيحاء بأنها بطولة عالمية لكن ليونيل ميسى يرى أن الفوز باللقب إضافة لبرشلونة بينما ترى الأندية اللاتينية أن اقامة البطولة فى اليابان تفتح أبواب شرق آسيا امامها وتساهم فى فتح الأسواق الشعبية والانتشار وهى باتت فلسفة تسويقية فى اندية كرة القدم الكبرى.
لكن ماذا عن تلك البطولة فى العالم العربى؟
إعلاميا هى ميتة فى مصر لأنه لا يشارك بها أى فريق مصرى، وتذكرون أنه حين كان الأهلى يشارك ينتفض الإعلام ويهتز شارع الكرة المصرية وتطلق أوصاف على البطولة توحى كلها أن من يشارك بها هم أقوى فرق العالم وليس ذلك صحيحا ولم تكن المبالغات أبدا صحيحة.. فكيف يتجاهل الجمهور والإعلام بطولة لمجرد أنها بدون فريق مصرى وكيف تكون بطولة قوية ومهمة وعظيمة وعالمية حين تشهد مشاركة فريق مصرى؟!
هل ترون فى الإعلام نفس الاهتمام؟
فى الصحف العربية ترتفع ايضا درجة الاهتمام بالبطولة حسب المشاركات المحلية. ويستثنى من ذلك تلك الصحف التى تتعامل مع الرياضة وأنشطتها حسب مفاهيم تعكس قيمة الأنشطة والبطولات، سواء فى لعبات مختلفة أو فى لعبة كرة القدم ويساعد تلك الصحف على التوسع فى التغطيات الخبرية والتحليلية وجود مساحات وملاحق يومية تزخر بالتنوع وتشكل مائدة رياضية دسمة.
على أى حال هذا الربط الإعلامى العربى والمصرى بالبطولات والأحداث الرياضية العالمية لابد أن يتغير ويكون ارتباطا بالحدث ذاته وتقديرا له، وأذكر أننى حين عشت منافسات الدورات الأوليمبية على مدى سنوات لم أتابع مباريات كرة القدم فيها لأن الحدث الأهم هو ألعاب القوى والسباحة والجمباز وكل ما يتعلق بذلك الصراع بين القدرة البشرية وبين الزمن والمسافة والوزن..
كاس العالم للأندية كانت بطولة عالمية بمشاركة الأهلى ولم تعد كذلك حين غاب الأهلى. وسترون شكل الاهتمام حين يعود فريق مصرى إلى هذه البطولة !!
حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.