الإثنين 19 نوفمبر 2018 2:29 م القاهرة القاهرة 25.7°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

المريض الإنجليزى

نشر فى : الثلاثاء 20 أغسطس 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 20 أغسطس 2013 - 8:00 ص

●● على الرغم من فوز إنجلترا على اسكتلندا 3/2 فى المباراة الودية التى جرت قبل أيام، لم يقدم الفريق الإنجليزى العرض المقنع الذى يشير إلى تغييرات كبيرة فى مستقبله. ومؤخرا قال روى هدسجون: «لا أضمن تأهل المنتخب إلى نهائيات كأس العالم فى البرازيل».. وكان ذلك تصريحا صادما لجماهير الفريق. ومن المعروف أن إنجلترا تحتل المركز الثانى فى المجموعة الثامنة برصيد (12 نقطة) بعد مونتينجرو برصيد (14 نقطة).

●● أزمة المنتخب الإنجليزى قصة قديمة جدا. فأساتذة الكرة فى خزينتهم بطولة واحدة وهى كأس العالم عام 1966. ولا شىء آخر. ولا بطولة أوروبية واحدة. وعلى مدى 50 عاما كانت الكرة الإنجليزية ولازالت تعيش حالة فريدة. فأنديتها قوية ولها صوتها فى المستوى الأوروبى. والمسابقة المحلية «بريميير لييج» تعد الأشهر والأقوى فى العالم. وفى الوقت نفسه يفرز ذلك منتخبا ضعيفا. حتى أن خبراء الكرة الإنجليزية يرون الآن أن اللعبة بحاجة إلى خطة 10 سنوات لرفع مستوى المنتخب الأول، ومنتخبات الناشئين والشباب التى خرجت بخفى حنين من البطولات الأخيرة. بجانب أن الضعف المهارى والفنى أصاب اللاعبين المحليين. فالخبراء الإنجليز يرون أن اللاعب المحلى مستواه أضعف كثيرا من المستوى الدولى.

●● القصة ليست قديمة فقط ولكنها غريبة. ففى سنوات الستينيات والسبعينيات كانت مشكلة الكرة الإنجليزية، ومنتخبها، أن مسابقاتها المحلية خالية من اللاعبين الأجانب. وطرحت فكرة تعزيز فرق الأندية بلاعبين من جنسيات مختلفة كى تمتزج ثقافات اللاعب الإنجليزى بثقافات ومهارات جديدة. وحين فتحت إنجلترا الباب على مصراعيه بدءا من التسعينيات (1992 بدأ البريميير لييج) أمام اللاعبين الأجانب ارتفع مستوى المسابقة وباتت هى الأغلى والأقوى والأهم فى العالم (تنقل مباريات الدورى فى 202 دولة). وهناك صراع بين محطات التليفزيون فى العالم على تورتة البث الفضائى لمباريات البريميير لييج . وعلى الرغم من هذا التطور المذهل فى الدورى المحلى مازال المنتخب مريضا. لا يحقق بطولات. ولا يلعب كرة مقنعة وإنما أداء شديد التقليدية خال من الابتكار والإبداع الفردى والجماعى.

●● فى الأندية العشرين التى تشارك فى البريميير لييج يشارك 566 لاعبا  منهم  207 لاعبين إنجليز بينما يصل عدد اللاعبين الأجانب إلى 359 لاعبا. بمعنى أن نسبة اللاعبين الإنجليز تصل إلى 36،6% فقط. وقد كان لاعب ساوثهامبتون الكينى فيكتور وايناما يمثل الجنسية رقم مائة فى الدورى منذ فتح باب الأجانب. فى حين يضم الدورى الحالى لاعبين يمثلون 67 دولة.. حتى أصبحت المسابقة دولية وليست محلية، وضاعفت بقوتها من ضعف المنتخب الإنجليزى.

●● هل هذا صحيح.. الأمر يستحق إجابة!!

●●●

●● خارج الإطار: مصر تحارب الإرهاب.. مصر تحارب كل من يحمل السلاح وهو يتظاهر. مصر تحارب الإرهاب الذى يقتل بخسة ونذالة جنودنا فى سيناء.. مصر تحارب كل من له علاقة مباشرة أو غير مباشرة بإلإرهاب فى سيناء.. ولعل الأخ أوباما وأصدقائه وحلفائه فى أوروبا وفى فنزويلا وتركيا، وقطر، وإيران والدول الباردة النرويج والدنمارك والسويد، وجزر الأنتيل الهولندية، لعلهم يرون ما حدث فى سيناء ولعلهم يدينون اغتيال 25 جنديا ولعلهم يجدون من يعلمهم يعنى إيه إرهاب!!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.