الخميس 15 نوفمبر 2018 7:58 م القاهرة القاهرة 20.1°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

أرباح الأهلى من روما

نشر فى : السبت 21 مايو 2016 - 10:00 م | آخر تحديث : السبت 21 مايو 2016 - 10:00 م
** كانت مباراة كبيرة على الرغم من أنها ودية. كانت مباراة مثيرة وممتعة، وخرج منها الأهلى فائزا بأربعة أهداف مقابل ثلاثة. وفائزا بحوالى 120 ألف دولار، وبجرعة ثقة، وفائزا بإضافة شعبية على شعبيته، وجمهورا لجمهوره. وفائزا بسمعة إقليمية، وأوروبية. وخرج فائزا بأرباح فنية، وذلك بتجربة لاعبيه، مثل السولية، والشيخ، وجمعة، وهم إضافة للوسط الذى يضم غالى، وعاشور، والسعيد، ووليد، ورمضان صبحى، وثبت أن الفريق يمتلك مجموعة لاعبين مميزين، وهم يضعون فوق كتف مارتن يول مسئولية إدارة هؤلاء النجوم.. وقد غير الرجل من عقلية الأهلى، وجعله فريقا مهاجما ومتقدما ويلعب الكرة إلى الأمام وقد كان يهدر وقتا طويلا فى لعب الكرة بالعرض، وربما كان ذلك مناسبا حين كان الفريق يضم أبوتريكة وأمامه الاختيارات الخمسة المنطلقة إلى الأمام!

** كان الأهلى قويا فى مواجهة فريق قوى.. وجرت المباراة وسط جمهور منظم، محتفل بفريقه. يشعر بالمتعة والبهجة. أما النظام فهو درس لمن لايتعلم أبدا. ولمن لا يرغب فى الاجتهاد والعمل. درس لمن بات هدفه فى كرة القدم أن يكون عضوا بالاتحاد ويمتلك منصبا أو كرسيا يتباهى به اجتماعيا، ويبدو لنا مستغنيا بشعار العمل التطوعى.

** الفارق بين جمهور الأهلى (كان نصفه أولتراس)، باستاد هزاع بن زايد، وبين جمهور الأهلى بأى استاد فى مصر، هو نفسه الفارق بين المواطن المصرى الذى يسير بسيارته فى شوارع أبو ظبى ودبى وبين نفس المواطن حين يعود للقاهرة ويسير بسيارته فى شوارع العاصمة، ويجد نفسه محاطا بكل أشكال الخطر التى لا تحترم القانون، فيتعالى هو أيضا على القانون أو يمارس قانون الغابة الذى يحيط به: «البقاء للأقوى»..!

** فى استاد هزاع بن زايد قانون صارم، منسوج فى العدل. فلا فارق بين كبير وبين صغير وبين مواطن ومقيم. والفارق أيضا فيما يسمى بـ«السيستم»، أو النظام العام الذى يحكم علاقات البشر بالدولة ويحكم علاقات البشر بالمجتمع. وإذا كان فى قانون التظاهر المصرى ثغرات يطالب البعض بتعديلها، فإن فى سلوك المتظاهر ثغرات تستحق تقويما.. وإلا ما معنى أن يتظاهر سلميا إنسان ثم تحرق وتدمر ممتلكات عامة وخاصة تحت أى مسمى أو راية مهما كانت تلك الراية نبيلة وشريفة، فما هو النبل فى التدمير والتخريب لسيارات مواطنين مثلا؟!

** وفى دول العالم الآخر حيث الحرية الجميلة والديمقراطية اللطيفة، حين يتجاوز متظاهر حدود الرصيف، يحاسب قانونا.. وأنا مع التظاهر السلمى، ومع تغيير قانون التظاهر، ومع احترام حق المواطن فى التعبير عن رأيه دون أن يتعرض لأى شكل من أشكال التهديد والإهانة «لكل من يقرأ رجاء لا تختار ما يعجبك وتلقيه ثم ما لا يعجبك وتعتبره الموضوع وتنتقيه».. ولكن أنا أيضا ضد التخريب والتجاوز والحرق.. ويدهشنى إصابة البعض من النخبة وأهل السياسة بحالة فصام فى الشخصية فلا تفهم ماذا يريدون بالضبط؟!

** والموضوع لا يحتاج إلى شرح أو تفسير، وكلنا يعرف الفارق والأسباب، فالقانون ضرورة يجب أن تحترم. وحقوق الإنسان ضرورة يجب أن تحترم. والمسألة ليس فيها من يبادر ومن قبل الآخر يتحرك خطوة.. ومن المؤسف أننا بين طرفى مقص كلاهما يمضى فى اتجاه..!
حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.