السبت 22 سبتمبر 2018 2:00 م القاهرة القاهرة 32.4°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

لا إصلاح ولا هم يحزنون

نشر فى : الثلاثاء 22 مارس 2016 - 10:25 م | آخر تحديث : الثلاثاء 22 مارس 2016 - 10:31 م
عنوان هذا العمود أظنه كان المانشيت الأنسب تماما لتخرج به الصحف العراقية جميعا يوم الأحد الماضى، غداة الاجتماع الذى عقده قادة الكتل الحكومية/ البرلمانية والقوى السياسية الرئيسة فى البلاد بمشاركة رؤساء السلطات الثلاث، البرلمان والجمهورية والحكومة.

منذ ثمانية أشهر انطلقت التظاهرات الشعبية العارمة فى العاصمة بغداد وفى تسع محافظات أخرى. ومنذ ذلك الوقت رفع المتظاهرون عاليا جدا لافتاتهم وأصواتهم معلنين مطالبهم. لم تبقَ ساحة فى مدن المحافظات العشر لم تعرف هذه المطالب، ولم تبق صحيفة أو محطة إذاعة أو قناة تلفزيونية محلية وأجنبية أو موقع إلكترونى أو صفحة فيسبوك أو تويتر لم تردد هذه المطالب، وملخصها الشديد: إصلاح العملية السياسية بما ينطوى عليه من إلغاء نظام المحاصصة الطائفية والإثنية وإصلاح النظام الانتخابى، ومكافحة الفساد الإدارى والمالى بما يتضمنه من ملاحقة كل المتهمين بهذا الفساد واستعادة الأموال التى نهبوها، وإصلاح نظام الخدمات العامة، فلا أحد من المتظاهرين/ المعتصمين قد طلب أن يُصبح وزيرا أو وكيل وزارة أو مديرا عاما أو سفيرا، ولا أحد منهم رغب فى الحصول على مقاولة فاسدة، ولا أحد أراد أن تتحمل الدولة كلفة علاجه فى الخارج أو حجته أو عمرته، كما يحصل مع أعضاء مجلس النواب وسائر مسئولى دوائر الدولة الكبار مثلا.

أكثر من هذا أنه منذ سبعة أشهر ونصف الشهر أطلقت الحكومة والبرلمان حِزَما «إصلاحية» تضمنت مطالب المتظاهرين/ المعتصمين مع التعهد المرة تلوة المرة بتحقيقها، ولم يتحقق منها شىء!

بعد هذا كله يتبين لنا كما لو أن دولتنا بقضها وقضيضها كانت تغطُ فى نومة عميقة تشبه نومة أهل الكهف، لم تعرف ولم تعلم ولم تسمع بمطالب المتظاهرين الذين اعتصموا أخيرا عند أبواب هذه الدولة النائمة لتتفاعل مع أصحابها، فشكلت فى اجتماع السبت لجنة لتقصى مطالب المتظاهرين/ المعتصمين والتفاعل معهم. هذه أول علامة على أن الطبقة السياسية غير جادة فى إجراء الإصلاح المطلوب أو أى إصلاح. معنى تشكيل هذه اللجنة أن الطبقة السياسية لم تهتم كل هذا الوقت بمعرفة مطالب الملايين المتظاهرة على مدى ثمانية أشهر، ولم تكترث لأمر التفاعل معهم.

العلامة الأخرى على عدم جدية الطبقة السياسية أنها اكتفت بتسريب أسماء أعضاء هذه اللجنة فيما تكتمت على أسماء أعضاء اللجنتين الأُخريين اللتين شكلهما اجتماع السبت الرئاسى، وهما اللجنة الخاصة بمراجعة وضع المناصب المسنودة بالوكالة، واللجنة الخاصة بمعاونة رئيس الوزراء فى ما خص التشكيلة الحكومية الجديدة.

نعم، لا إصلاح ولا هم يحزنون.. هذه هى النتيجة الحقيقية للاجتماع الرئاسى الأخير.

مع هذا لا أظن أن من الصحيح التعامل بسلبية مع لجنة تقصى المطالب. الطبقة السياسية لا تريد الإصلاح. هذا أمر مؤكد، وسيسعدها كثيرا ألا يتعامل المتظاهرون/ المعتصمون مع لجنة التقصى لاتخاذ ذلك حجة وذريعة، خاصة أن اللجنة مؤلفة من ممثلى قوى سياسية منخرطة فى الحركة الاحتجاجية أو مؤيدة لها. الصحيح، فى ظنى، يكون باستقبال اللجنة وتقديم المطالب بالتفاصيل المملة لها فى مؤتمر صحافى مشترك، يعرب فيه ممثلو المتظاهرين/ المعتصمين عن شكوكهم العميقة فى أن تحقق الطبقة السياسية هذه المطالب المعلنة والمعلومة للدانى والقاصى منذ ثمانية أشهر، وإبلاغها أيضا بمواصلة التظاهرات/ الاعتصامات حتى تحقيق المطالب كاملة على وفق برنامج واضح وجدول زمنى محدد.
  
  المدى ــ العراق
  
عدنان حسين
التعليقات