الأحد 23 سبتمبر 2018 1:21 م القاهرة القاهرة 30.8°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

غاضبون فى بيئة غاضبة

نشر فى : الأربعاء 24 مارس 2010 - 10:11 ص | آخر تحديث : الأربعاء 24 مارس 2010 - 10:11 ص

كلهم غاضبون. أطفال ومعلمون فى مدارسهم غاضبون. وشبان من الجنسين غاضبون. ونساء ورجال تقدم بهم العمر ومستخدمون ورؤساء عمل وعمال ومهنيون أكثرهم غاضب. وفى الشوارع كما فى المنازل الناس غاضبون. أصار الغضب وباء مزمنا وانضم إلى أوبئة أخرى استوطنت أرضنا وشعبنا؟ أم إنه حالة طارئة عما قليل تختفى؟

الغضب فى الوقت المناسب بالدرجة المناسبة ضرورة حياتية. لولا الغضب ما تحققت للشعوب عدالة تطالب بها أو استقلال من سيطرة أجنبية، وما حصلت النساء والعمال على حقوقهم فى المشاركة السياسية والتمثيل النيابى، وما أطاع أطفال أهاليهم وما شيدت الحكومة للناس مدارس ومشافى ولا مدت جسورا تحميهم من غضب الطبيعة. كذلك فإن الغضب فى الوقت غير المناسب وبالدرجة غير المناسبة خطأ يجب الحرص على تفاديه أو منع وقوعه.

رأيت جراحا غاضبا كاد يهلك مريضه الراقد بين يديه، وسائقا غاضبا انقلبت به حافلة يقودها وأصاب سيارات أخرى فمات العشرات، وتخيلت عشرات المرات مصيرى وأنا مستسلم فى طائرة يتولى قيادتها طيار تعرض لنوبة غضب تسبب فيها واحد من عشرات الركاب أو من المضيفين والمضيفات والمساعدين والمساعدات، وأكثرهم مصاب بقليل أو كثير من التوتر المصاحب لشخص معلق بين السماء والأرض. الغضب، كما نعرف، سلوك ينتقل بالعدوى، فما بالك بطائرة التحم ركابها الثلاثمائة أو ما يزيد، لا يفصل بين راكب والآخر سوى مسافة تقطعها أنفاس فى ثوان أو أقل.

***

والغضب أنواع، بعضها يحقق تقدم البشر ويحررهم من الاستعمار والظلم والقمع ويساعدهم على استرداد حقوقهم وإعادة ما اختل من أمور إلى نصابه. بفضل هذا البعض من الغضب نشأنا منضبطين خوفا من غضب الكبار إن تهورنا وعساكر الدورية إن أقلقنا أو أزعجنا وغضب المعلم والناظر إن تمردنا أو تسيبنا. كم من الزوجات يترددن قبل اتخاذ قرار أو التصرف فى أمر خوفا من غضب الأزواج؟ وكم من الأزواج يختارون الصمت حينا والمسايرة حينا آخر تجنبا لغضب الزوجات؟ كم من أتباع الحكام من السياسيين والبيروقراطيين والإعلاميين ينافقون ويكذبون خوفا من الحاكم؟ انظر إليهم وهم يطرحون القضايا أو يشرحونها فى وجود السيد الرئيس، ثم انظر إليهم بعد مغادرته، ستجد من يقول إنه احترام، وستجد من يسر بهمسة لا يسمعها غيرك.. إنه الخوف يا صديقى. وكم من حاكم لم يتخذ قرارا واجب الاتخاذ أو تهور فاتخذ قرارا فى غير وقته خوفا من شعب يغضب فينتفض أو يثور.

***

وقد لا يعرف كثيرون من مزمنى الغضب أنه يضعف من مناعة الجسم ضد الأوبئة والأمراض، فالمتشددون فى غضبهم من هؤلاء يعانون من نزلات البرد والأمعاء أكثر من المعتدلين فى غضبهم أو منعدمى الغضب. وتشهد دراسات طبية بأن الغضب المزمن يتسبب فى الإصابة بمرض السكر وعلل الجهاز الهضمى والتنفسى والاكتئاب. جاء فى مجلة Circulation أن الاكتئاب يأتى أحيانا نتيجة غضب شديد تجاه الآخر تغيرت وجهته فصار غضبا تجاه الذات. كثيرة هى الأعراض التى تكشف عن قرب انفجار الغضب مثل احمرار الوجه ووقوف الشعر وسخونة الوجه وجفاف الحلق وتصلب العضلات وزيادة إفراز العرق وتسارع ضربات القلب وارتعاش اليدين. هذه وغيرها من الأعراض كافية لتحذير الشخص والمحيطين به ليتخذوا إجراءات تبرد الغضب قبل وقوعه أو تغير اتجاهه.

المعروف طبيا أن جزءا من المخ يطلق عليه Amigdalae يعتبره الأطباء مركز المشاعر فهو الذى يفرز هرمونات تنشط الجهاز العصبى، ومنه تصدر إشارات أسرع من الإشارات التى تصدر عن مركز آخر فى المخ وظيفته صنع القرار Prefrontal Cortex. بمعنى آخر، نحن نغضب قبل أن نفكر ونحكم على الأمور.

يقول علماء النفس إن المزاج السيئ يسبق الغضب. لذلك ينصحون صاحب المزاج السيئ بالتعبير عما يشعر به بوسائل متعددة، كالحديث عما يقلقه أو يزعجه بكلمات متزنة ويلتزم احترام المحيطين به ولا يتعالى عليهم. يمكن أن يختلى بنفسه ويطلق طاقة غضبه على مخدة من مخدات فراشه ويظل يضربها حتى يتعب أو يطلقها على أطباق يكسرها واحدا بعد الآخر حتى يتغلب الشعور بالذنب والخسارة على أسباب الغضب. آخرون ينصحون الغاضب بالاسترخاء واختيار البيئة المناسبة كالضوء المناسب والألوان المناسبة المريحة والطبيعة الهادئة. وينصح أحد الخبراء الإنسان المعروف عنه سرعة الغضب بأن يدرب نفسه على الاستماع طويلا للآخرين قبل أن يصدر عنه رد فعل، وأن يتعلم كيف يسخر أمام الآخرين من نوبات غضبه.

***

تغضب الناس لأسباب عديدة، تغضب لأنها مريضة بالاكتئاب والقلق، أو لأنها تبغى الكمال والإتقان. وتزداد فرص الغضب بزيادة تدهور مفردات البيئة المحيطة كالضوضاء والازدحام والإثارة والقذارة والكذب والنفاق والفساد والظلم. نغضب مع البيئة إذا غضبت، وبيئتنا المصرية للأسف بيئة غاضبة معظم الوقت، بأتربتها وقمامتها ونهرها وترعها ومصارفها الملوثة وشوارعها الصاخبة وقطاراتها القذرة وسحابتها السوداء وسلوكيات بعض أهلنا، غاضبة بأفلامها ومدوناتها ومقالات صحفها وبرامجها الحوارية.

مصرنا غاضبة ونحن غاضبون... 

جميل مطر كاتب ومفكر مصري كبير مهتم بقضايا الإصلاح والتحول الديمقراطي ، ويعد من أبرز الكتاب في المنطقة العربية ، وله سمعة كبيرة في هذا المجال على الصعيد الدولي أيضا ، فضلا عن كونه محللا سياسيا معروفا ، وهو أيضا مدير المركز العربي لبحوث التنمية والمستقبل.