السبت 17 نوفمبر 2018 11:53 ص القاهرة القاهرة 23.6°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

أزمة الثقافة العربية

نشر فى : الجمعة 24 مارس 2017 - 11:35 م | آخر تحديث : الجمعة 24 مارس 2017 - 11:35 م
نشرت صحيفة هسبريس المغربية مقالا لـ«خالد السمونى» ــ مدير مركز الرباط للدراسات السياسية والاستراتيجية ــ حول الثقافة العربية وما تمر به من أزمات بالمنطقة العربية وبخاصة خلال العقود الأخيرة.

يستهل الكاتب المقال بأن الثقافة العربية صارت فى بيئة تسود فيها الكثير من القيم المتخلفة والتناقضات بين ثقافة الحداثة وتقليدانية النسق السياسى، ومما زاد فى هذا الانفصام بين الثقافة والواقع السياسى والاجتماعى هو أن العملية التعليمية ركزت على تكوين منظومة معرفية قادرة على تغذية الحاجيات الأساسية المطلوبة لنمو المجتمع وتسيير مرافق الدولة، مع إغفال الرسالة الثقافية التى تتركز على بناء شخصية وهوية الفرد، كمحور للإبداع الفكرى والابتكار والإنتاج.

إن انتشار الأمية الثقافية بالمنطقة العربية بين أوساط حملة الشهادات التعليمية والجامعية، وفقا لرأى الكاتب، سببه الاقتصار على التحصيل الدراسى الرسمى وتجاهل بناء الثقافة المنفتحة والمتجددة، من خلال مواكبة تطور العلوم والتكنولوجيا، أو عن طريق متابعة وسائل الاتصال الحديثة، فضلا عن مواكبة التطور المعرفى والتقنى الذى يشهده العالم بشكل عام.

على هذا الأساس، فإن المؤسسات التعليمية والجامعية فى العالم العربى الآن تواجه تحديات مختلفة تفرض عليها أن تغير من طبيعتها، وأسلوب عملها التقليدى لمواجهة تحديات ثورة المعرفة، وتطور الثقافة والنظام الثقافى والسلوكى، والتحولات اليومية التى يعرفها المحيط الخارجى.

يضيف «السمونى» بأن هناك مشكلة أخرى مرتبطة بأزمة الثقافة العربية، تتمثل فى الاختلاف حول مفهوم الهوية ومضمونها بين أقطاب النخبة الثقافية، حتى أصبحت أزمة الثقافة العربية سببا من الأسباب التى تعيق التطور والتقدم بسبب الصراعات بين الفئات الاجتماعية داخل الدولة حول النموذج الأمثل للنظام السياسى والاجتماعى.

***

مشكلة أخرى تساهم فى تأزيم الثقافة العربية تكمن فى ارتباط الثقافة بالأيديولوجية، مما يجعلها دائما فى خدمة هذه الأخيرة. وحينما تخضع الثقافة لسلطة الأيديولوجية، فإنها تنحرف عن مسارها الأخلاقى والقيمى. وكلما تم تسييس الثقافة، استطاعت الدولة تكبيل الإبداع الانسانى.

وارتباط الثقافة العربية بالأيديولوجية، كمثل ارتباطها بالدين أو بالسياسة، يجعلها ثقافة غير خلاقة وفاشلة فى خلق الإبداع الإنسانى، فيصبح المثقف يدافع عن الأطروحات السياسية للدولة، بوعى أو دون وعى، عوض تحليلها أو معارضتها إن اقتضى الحال، ثم نجده يخضع الثقافة للسلطة السياسية قصد إرضاء الحكام.

إن أهم المخاطر التى تهدد الثقافة العربية تتجلى أيضا فى التأثيرات الثقافية الغربية التى تملك قوة هائلة على نشر ثقافتها. فالثقافة الغربية تريد محو الثقافة العربية وفرض قيمها وتقاليدها وسلوكياتها لتحقيق أهداف سياسية واقتصادية واجتماعية، وما العولمة إلا شكلا من أشكال الهيمنة على الثقافات المحلية، فهى مظهر من مظاهر الغزو الثقافى.

من البديهى أن التطور الحضارى الغربى يقوم بفرض منطقه على الثقافات السائدة فى المجتمعات العربية، وإجبارها على التطور بعيدا عن جذورها التقليدية. ولذلك، فإن المنظمات الدولية التى صنعها الغرب تدعو، من خلال أنظمتها الأساسية ووثائقها، إلى إقرار السلم والأمن وتنمية البلدان الفقيرة وتكريس مبادئ حقوق الانسان الكونية، لكنها فى الواقع تعمل على فرض قيم الثقافة الغربية على المجتمعات، وخصوصا العربية، حتى أصبح النموذج الغربى نموذجا مثاليا فى كل مناحى الحياة لشعوب العالم.

فكل الأفكار والقيم والسلوكيات أصبحت بالنسبة لغالبية الدول العربية مستوردة وليست أصيلة، وهذا سببه ضعف الثقافة العربية التى إلى حد الآن لم تستطع فرض قيمها ونموذجها، على الرغم من أن هذه الثقافة لها من القدرة أن تحقق ذاتها، من منطلق قيمها الحضارية والإنسانية التاريخية، لو انعتقت من قيودها التقليدية وتحررت من الغزو الخارجى ومن سلطة الأيديولوجية المدمرة وغير البناءة.

الضعف الذى تعانيه الثقافة العربية دفع بالنخبة المثقفة الحاكمة إلى تقليد الغرب فى أفكاره وقيمه، واتجهت الأكثرية من الجماهير إلى التمسك بالقيم الموجودة والمتوارثة، واتباع العادات والتقاليد ومقاومة الثقافة الغربية من منطلق دينى، أحيانا متشددا، وهذا أمر غير صحيح؛ لأن الثقافة العربية لا يمكن أن تتطور وترقى إلى الثقافة العالمية ما لم تأخذ من مقومات وأسس الحضارة الغربية والحضارات الأخرى. فالمشكلة هنا، هى أن الثقافة العربية أصبحت أسيرة للثقافة الغربية، مما جعلها منكمشة على ذاتها ومتقوقعة فى دائرة ضيقة، تستهلك الأفكار ولا تبدعها.

***

ختاما.. يقول الكاتب إن الثقافة العربية تعيش حاليا فى أزمة، وهى فى مفترق الطرق، إما أن تنهض وتتخلص من التقليد والانجرار الأعمى وراء الثقافة الغربية وتتحرر من الأيديولوجية الدينية والسياسية، وإما أنها ستموت، فتصبح المجتمعات العربية بدون هوية ولا حضارة.

هسبريس ــ المغرب
خالد السمونى
التعليقات