السبت 17 نوفمبر 2018 1:22 ص القاهرة القاهرة 19.2°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

خشونة ترامب.. ونعومة أسلافه!!

نشر فى : السبت 24 مارس 2018 - 10:15 م | آخر تحديث : السبت 24 مارس 2018 - 10:15 م

هل هناك فارق بين الرئيس الأمريكى الحالى دونالد ترامب، وبقية الرؤساء الأمريكيين السابقين، ومعهم قادة اوروبا، فيما يتعلق بالتعامل مع بلدان الخليج ومحاولة «حلب أو استحلاب» ثروات هذه المنطقة؟!
الحقيقة لمن يتابع الأمور عن قرب أنه لا يوجد فارق بالمرة.. ربما يكون الاختلاف فى الشكل فقط، وهو ان ترامب اكثر وضوحا، ويتعامل مع العرب وغير العرب، كما يقولون «على بلاطة» أو على سجيته، وصراحته التى تبدو فظة أو فجة فى كثير من الأحيان.

الكثير من العرب تناقلوا فى الأيام الماضية تصريحات ترامب، حينما استقبل ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان فى البيت الأبيض، وقال نصا عقب اللقاء:

«السعودية دولة ثرية جدا، وسوف تعطى الولايات المتحدة كما نأمل بعضا من هذه الثروة، فى شكل وظائف وشراء معدات عسكرية». وقال ايضا: «شرف لنا ان نستضيف ولى العهد السعودى والوفد المرافق له الذى اعرف الكثير منهم، والتقيتهم فى مايو الماضى خلال زيارتى للرياض، عندما وعدتنا السعودية بـ400 مليار دولار لشراء معداتنا العسكرية وأشياء أخرى، العلاقة بيننا فى أقوى درجاتها على الإطلاق ونفهم بعضنا البعض، ولا يوجد أحد فى أى مكان بالعالم قريب حتى من قوة صواريخنا وطائراتنا وكل معداتنا العسكرية من ناحية التكنولوجيا ونوعية المعدات، والسعودية تقدر ذلك، فهم اجروا اختبارات لكل شىء ويفهمون ذلك جيدا، وربما أفضل من الجميع».

انتهى الاقتباس من كلام ترامب، ونعود إلى مناقشة الفكرة التى بدأنا منها، وهى: ما الجديد فى كلام ترامب؟
لا شىء غير انه يكشف ان «أمريكا الترامبية»، صارت تتعامل مع العالم عموما والعرب خصوصا بمنطق «الدفع الفورى» أو: «ادفع الان لتحصل على خدماتنا وحمايتنا لاحقا»!!! تفعل ذلك مع السعودية كما تفعله مع قطر وغيرهما.

ترامب قال ذلك علنا لليابان وكوريا الجنوبية، ولعموم اوروبا، بل ولحلف الاطلنطى.

الرؤساء الامريكيون السابقون كانوا يفعلون نفس الشىء. الفارق فقط انهم كانوا يفعلونه من خلف الكواليس، وبقفازات حريرية ناعمة، لا يشعر بها احد. ولم يكن هناك وقتها وسائل تواصل اجتماعى ترصد كل شاردة وواردة، وتحصى على المسئولين انفاسهم، وربما أحلامهم!!

أمريكا تمارس هذه السياسة مع الخليج منذ نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945، وهى تسلمت الراية من بريطانيا، التى اخترعت هذه الصيغة، حينما كانت تستعمر اجزاء واسعة فى منطقة الخليج العربى، وغالبية الوطن العربى.

يوم الثلاثاء الماضى امسك ترامب متباهيا بخريطة ملونة توضح المشتريات التى تزمع السعودية شراءها. وأغلب الظن انه يخاطب الامريكيين عموما وجمهوره المحافظ خصوصا ليقول لهم: «انظروا ماذا حصلت لكم من صفقات ستعود اليكم فى صورة وظائف واستثمارات؟!!».

كل الرؤساء السابقين حصلوا على صفقات بمئات المليارات من الدولارات من السعودية وغالبية بلدان الخليح، وهو الامر الذى تفعله بريطانيا وفرنسا والى حد ما روسيا.

الامر لا يتوقف فقط على الاسلحة، بل يمتد إلى الصناعات المدنية، وأبرز مثال على ذلك طائرات الركاب.
قبل نحو 15 عاما، وقعت دولة خليجية صفقة طائرات ايرباص مع الشركة الاوروبية المالكة. الصفقة كانت ضخمة. وفى اليوم التالى كان مفاجئا ان توقع نفس الدولة صفقة ضخمة ايضا مع شركة بوينج الامريكية. سألت وقتها احد العارفين فقال لى، ان الامريكيين اخبروا الدولة الخليجية حينما وقعت الصفقة مع ايرباص، ان ذلك يعتبر سلوكا عدائيا ضد امريكا، ومحاولة لاسقاط واضعاف شركتها بوينج فى منافستها المحتدمة مع ايرباص، وهكذا تم توقيع الصفقة فى اليوم التالى.

هذا المثال يتكرر فى مجالات وصفقات كثيرة، يتدخل فيها قادة وزعماء الدول الكبرى، حينما يحاولون تصدير منتجاتهم للدول الاخرى وليس فقط للبلدان العربية.

السؤال الذى يفترض ان نناقشه بجدية هو: هل الحكام العرب، يدافعون عن المصالح القومية لبلدانهم وامتهم فى صفقاتهم مع الخارج، وهل هم بحاجة لكل هذه الاسلحة، والى من يوجهونها، خصوصا ان الاسلحة القديمة صارت كهنة فى المخازن، أو تم استخدامها فى حروب اهلية أو طائفية أو بين الاشقاء بعضهم البعض؟

بالطبع تحتاج كل دولة للسلاح للدفاع عن حدودها وأمنها.. لكن السؤال الجوهرى هو: هل هذه الصفقات العربية الضخمة لضمان أمن الدول ام امن العروش.. ومتى نحلم بتوجيه اموال الاسلحة التى لا نحتاجها إلى الارتقاء بعقول واجساد المواطنين العرب من المحيط إلى الخليج؟!

عماد الدين حسين  كاتب صحفي