الثلاثاء 27 يونيو 2017 9:24 م القاهرة القاهرة 30.5°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بعد قرارات قطع العلاقات المتتالية مع قطر.. هل تتوقع تغيير الدوحة لسياستها؟

دقــى يا مزيكـا

نشر فى : الجمعة 25 فبراير 2011 - 2:09 م | آخر تحديث : الجمعة 25 فبراير 2011 - 2:09 م

 من الأشياء التى اتضحت جدا فى الفترة من ٢٥ يناير إلى ١١ فبراير قد إيه النظام المخلوع كان مملا ــ وكان عمال يحولنا كلنا إلى مملين. نظام ممل، ورتيب، وبليد، وعاجز عن أى تفكير مبدع. تبلور هذا بشكل مكتمل فى خطاب عدم التنحى الأخير، وكان النظام قد مر فى الـ ١٨ يوما على جميع الأسلحة والحيل المكررة اللى استعملها ضد الشعب عبر العقود اللى فاتت.

نزل الأول الأمن المركزى والبوليس فدخل فيهم فراودة الألتراس وبعثروا الكوردون. نزل الشرطة العسكرية فحياهم الناس بالهتاف، وتسلقوا مجنزراتهم، وفكروهم: «الجيش، والشعب، إيد واحدة!» وعزموا عليهم بالأكل والبطاطين وكنت لا ترى دبابة أو عربة عسكرية إلا والشعب لاففها وحاضنها وشاللها وشاغل جنودها فى الحديث.

أخفى النظام الداخلية بعد ما فتح السجون وقال أمن البلد خرب فتشكلت لجان شعبية وقفت فى الطرق واخترعت متاريس وشارات وكلمات سر، ولبس الشباب الكوفية الفلسطينية والباندانا، وفى لجنة وراء مسرح البالون كان جزءا من الحاجز شيخ مقعد على كرسيه، أما فى الزمالك فنزل البهوات ببنادق صيد البط وعصى الجولف، وكل يوم لجنة زيادة لأن الكل عاوز يبقى له دور وأصبحت المسألة لعبة كبيرة شارك فيها البلد كله، وشعر الجميع بالأمان، لأن أمن الحكومة اتشال من الشارع. ويوم الاثنين سمعنا هديرا ورعدا بصينا فوق لقينا المقاتلات بتلف فى سماء القاهرة، منظر وصوت مخيف، ورئيسنا اللى احنا مش عاوزينه كان طيارا، ففهمنا الرسالة اللى بيوصلها لنا. عمل إيه الشعب فى الميدان؟ فى الحال ابتكر رقصة فأخذ الميدان يرقص ويتنطط ويشاور على عقله: «إتـ ــ جنن! إتـ ــ جنن!» ولما جاءت المروحيات العسكرية بقت الناس ترفعلها لافتات المطالب علشان تتقرى من فوق بسهولة.

وبدأ سلاح الإعلام، إعلام الدولة المسخر ــ بكل ارتياح وسعادة ــ لخدمة نظام أقلها نقول كداب: قال اللى فى الميدان عملاء بياخدوا وجبة كنتاكى ومدفوع لهم باليورو، فصار الميدان يطلق على مأكولاته «كنتاكى فول» و«كنتاكى شمعدان» ويهتف «هم شلة حرامية/ واحنا أصحاب القضية»، قال عملاء (لحزب الله، وحماس، وإسرائيل، والأمريكان ــ كده مع بعض حبايب)، رد الميدان «لا مبارك ولا سليمان/ مش عايزين عملا كمان!» ومساء الثلاثاء لعب رئيس النظام الكارت اللى بيراهن على حنية الشعب وطيبة قلبه: أنا راجل كبير وعايز أموت فى بلدى ــ وأثر فعلا على ناس كثير، بس على الأربعاء آخر النهار كان فقدهم وفقد البلد كلها، لأنه يومها نزل ميليشيات البلطجية وأشعل حرب الميدان والأسطح. وفى لحظة الحرب تشكلت وحدات مقاومة شعبية بخطوط إمداد ومستشفيات ميدانية وحتى كتيبة معنوية تقرع طبول الحماسة على صفائح نزعوها من سور المترو.

يا سلام على التنظيم، وعلى التعاون، والشجاعة ــ وكله تلقائى: كيان كبير كل واحد اكتشف دوره فيه، وقام بيه على أكمل وجه.

مش بس فى المجهود الحربى، فى النضافة، والإذاعة، والإمدادات، وفى الإعلام كمان. كل حد كان بيعمل حاجة. «زوم إن» على مجموعة شباب، مايزيدش عمر الواحد فيهم على ١٩ سنة (أعترف لزوم الشفافية والنقاء الثورى ان واحدة منهم بنت أختى)، نشروا مطبوعة من ٢٠ صفحة، سموها «جورنال» وسموا نفسهم «القلة المندسة». صاحب المطبعة اللى طبع لهم عشرة آلاف نسخة رفض ياخد فلوس لأن الجورنال عجبه.

فهو مؤثر، به أسماء وأعمار وأماكن استشهاد ٢٢١ إنسانا، لكنه أيضا فيه تفكير وفيه تحليل وفيه نكت وخفة دم وحكايات.. وفيه كمان دعوة لكل موسيقى فى مصر («هاوى أو محترف أو فاكر نفسه محترف»)، انهم ينزلوا النهارده، الجمعة ٢٥ فبراير، ويعزفوا مزيكة فى كل شوارع مصر. بيقولولكم: حاولوا ما تزعجوش الناس بالعزف تحت البيوت مباشرة، حاولوا تتحركوا وانتوا بتعزفوا، مش لازم تيجوا الميدان، بس انشروا المزيكة فى كل مكان.

هذا هو عكس الملل، وعكس الرتابة وتقل الدم. النهارده بعد الصلاة، اللى يحب مصر / ييجى يغنى لمصر!

التعليقات