الأربعاء 21 نوفمبر 2018 4:52 ص القاهرة القاهرة 19.5°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

مكتوب على أتوبيس المنتخب

نشر فى : الأحد 25 فبراير 2018 - 10:00 م | آخر تحديث : الأحد 25 فبراير 2018 - 10:00 م

** منذ فترة بدأت شركة هيونداى للسيارات التى تعد من أهم رعاة كأس العالم والفيفا، مخاطبة جماهير المنتخبات التى تأهلت إلى مونديال روسيا لاختيار شعار يكتب على الأتوبيس الذى يستخدمه الفريق أثناء البطولة، وقد درجت الشركة على كتابة جمل تختارها الاتحادات والجماهير لفرقها وهى تستقل الأتوبيسات.. وقد قررت الاشتراك فى الاختيار وأرسلت اختيارى إلى الشركة من خلال موقع الفيفا.. وربما شارك مصريون آخرون وربما لهم شعارات أفضل وأجمل ابتكارا وإبداعا ولطفا وبلاغة، ولكننى اخترت جملة: الفراعنة عائدون إلى المستقبل.. لماذا؟

** الفراعنة هو الاسم الرسمى لمنتخب مصر. والفراعنة أبناء حضارة عظيمة أذهلت العالم ومازالت. وعمر هذه الحضارة آلاف السنين. والفراعنة هم المصريون القدماء. وقد عاش إنسان ماقبل التاريخ على أرض مصر، وزيارة واحدة إلى منطقة الجلف الكبير عند الحدود الجنوبية فى الغرب من الصحراء والمشتركة مع ليبيا سوف ترون عشرات الكهوف المزينة برسومات إنسان عاش منذ ملايين السنين..

** الفراعنة هم نحن. هم مصر. والجملة التى اخترتها حاولت أن أشير بها إلى مصر الجديدة القادمة. إلى مصر المستقبل بما تحمله من أحلام وبناء وإنجازات تحققت فى سنوات قليلة. مصر العمل والأمل. مصر الثروة والمشاركة والمساواة والعدل والحرية والمؤسسات.. وهذا ما تمنيته مكتوبا على أتوبيس المنتخب فى حدث عالمى مشهود لتكون الكلمات شاهدة لنا وعلينا..
«Mia San Mia»

** تلك جملة قرأتها يوما ما مكتوبة على أتوبيس بايرن ميونيخ الذى ينقل الفريق أثناء مبارياته وتدريباته فى ألمانيا. وهى جملة بافارية تقليدية تعنى: «نحن ما نحن».. فماذا يكتب الأهلى أو الزمالك على الأتوبيس الذى يستقله الفريق؟

** وكنت كتبت وأشرت إلى فكرة صياغة جمل جميلة فيها فكرة على الأتوبيسات التى تقل منتخبات المونديال. كانت الفكرة قد أسرتنى.. واعتبرت أنها حكايات الأتوبيسات التى تروى أفكار وطبيعة وثقافة وأحلام الشعوب أحيانا.. وأكرر هنا بعض تلك الجمل: «فى الطريق إلى الكأس» (ألمانيا التى تعرف هدفها وتعمل عليه) .. «الشمس تشرق علينا، إلى الأمام أوروجواى».. (أورجواى طبعا بلاد الشمس المشرقة).. «مع أحد عشر شجاعا إلى النهاية».. (سلوفانيا حين شاركت فى المونديال).. زحمة البرازيل كلها هنا بالداخل (البرازيل بلد كرة القدم).. «إلعب من قلبك وأدى بابتسامة» (صربيا فمن المهم أن تستمتع باللعبة).. «حلم واحد وغرض واحد انتصار البرتغال».

(البرتغال مع أنها لم تنتصر سوى فى بطولة أوروبا).. «نسور فائقة جمهور رهيب متحدون وواقفون».. (نيجيريا حين كان منتخبها مكونا من نسور محلقة) «الحياة الحرية ومطاردة الانتصارات».. (أمريكا وهو شعار أمريكانى سينمائى) «الأمل هو طريقى والنصر هو مصيرى» (إسبانيا وقد نالت ذلك فى مونديال 2010)..

** ياترى ماهى الجملة التى ستزين الأتوبيس المصرى فى روسيا؟!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.