الجمعة 21 سبتمبر 2018 12:54 م القاهرة القاهرة 29.7°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

كيف تختارون مدرب المنتخب؟

نشر فى : الأربعاء 25 يوليو 2018 - 8:50 م | آخر تحديث : الأربعاء 25 يوليو 2018 - 8:50 م

** كيف نختار مدرب المنتخب الوطنى الجديد.. أو كيف تختار أنديتنا أى مدرب جديد.. ترى هل تكفى شهادة الخبرة وبطولاته وإنجازاته؟
** يمكن إجراء اختبار بسيط للمدرب الجديد، بعيدا عن شهادات الخبرة، وبالطبع لن يكون اللقاء فى شكل اختبار. ولكن مجرد حوار ودردشة تكشف عن أفكاره مثل.. هل شاهدت مباريات للمنتخب فى المونديال؟ كيف وجدت مستوى الفريق؟ ماذا يملك لاعبنا من مهارات وماذا لا يملك؟ هل هناك أخطاء دفاعية جسيمة؟ هل كنا نعرف ما نفعله حين نمتلك الكرة؟ فى رأيك هل يكفى اختيار اللاعبين المحترفين فى أندية خارجية حتى لو لم يشاركوا مع فرقهم؟ هل ترى أن المشاركة ضرورية؟ ما تفسيرك لفوز منتخب مصر بكأس إفريقيا 3 مرات متتالية؟ كيف حققنا ذلك من وجهة نظرك دون أغلبية من لاعبين محترفين؟ هل ضعف مستوى البطولة القارية كما يقال ولم يعد المحترفون الافارقة يهتمون بها؟
** أسئلة كثيرة يمكن أن تطرح على المدرب فى سياق حوار عام، وتبادل أفكار.. فالقصة ليست شهادة خبرة فقط..
** دون الثقة المطلقة سيظل كلام المدرب للاعب مجرد كلام وشخصية المدرب من أهم عوامل نجاحه ولا تكفى شهادات الخبرة التى يبحث عنها دائما المسئولون فى فرق الكرة العربية، سواء على مستوى الأندية أو المنتخبات. فالمدرب لابد أن يتمتع بقوة الشخصية أو الكاريزما وفى إسبانيا حين حقق المدرب الفرنسى راينالد دينوا السابق مع فريق ريال سوسيداد نجاحا كبيرا قال عنه المدافع إيجو ياريجو: «إن دينوا رجل عملى.. يشرح ببساطة ومنطق. مثل المعلم وهو صاحب خطط لعب جميلة»!
** المدرب مطالب بتغيير شخصية اللاعب فيعلمه كيف يلعب بجدية وتركيز وكيف يذوب أداؤه الفردى فى أداء الجماعة متخليا عن الفطرة والبدائية. والمدرب يجب أن يفوز بحب اللاعبين وبثقتهم واحترامهم أيضا، وهو مطالب بصناعة مسافة محسوبة بينه وبين اللاعبين وهذه المسافة هى التى تصنع الانضباط وتبقيه وبدونها تنفجر الفوضى فى الفريق!
** إن عملية اختيار مدرب فى الكرة المصرية ما زالت تمضى بمنتهى التقليدية والسذاجة وعبر وسطاء وبدون دراسة فمن المهم أن تعرف إدارة الكرة إمكانات اللاعبين وقدراتهم وملكاتهم ومواهبهم ونقاط ضعفهم ويكون الاختيار فى النهاية لمدرب يعبر عن مدرسة كروية لها أيضا أساليبها التى تلائم طبيعة اللاعب المصرى والأهم من ذلك أن تكون شخصية المدرب قوية.
** ابحثوا لماذا تعاقد بايرن ميونيخ يوما ما مع جوارديولا وكان الفريق يومها حائزا لثلاث بطولات؟
** أجاب رومينيجه رئيس بايرن على السؤال بقوله: «جوارديولا مدرب مختلف. لقد تولى قيادة الفريق العديد من المدربين الممتازين. لكن جوارديولا شىء آخر. وأنا أعمل فى مجال كرة القدم منذ 40 عاما، ولم أعرف مدربا مشغولا بكرة القدم مثل جوارديولا.
** يضيف رومينيجه: «وضعنا أمامنا 20 اسما لمدربين، للمفاضلة بينهم. لتولى المهمة. وكان جوزيه مورينيو قريبا جدا من بايرن ميونيخ، وهو مدرب قدير، لكنه لم يكن يصلح للفريق. ولم يكن مناسبا للأفكار التى نعمل من أجلها. علينا دائما أن نعرف ماذا نريد من المدرب ولماذا نتعاقد مع مدرب دون الآخر؟!
** عليكم أنتم أيضا فى اتحادنا الموقر أن تعرفوا ماذا تريدون من المدرب ولماذا تتعاقدون مع مدرب دون الآخر؟

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.