الأربعاء 21 نوفمبر 2018 12:47 ص القاهرة القاهرة 20.9°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

أختلف مع كابيللو!

نشر فى : الخميس 26 مارس 2009 - 6:01 م | آخر تحديث : الخميس 26 مارس 2009 - 6:01 م

 أختلف مع فابيو كابيللو مدرب إنجلترا فيما يقوله بشأن الضرر الذى وقع على منتخب إنجلترا بسبب اللاعبين الأجانب. أختلف بالدليل والواقع، ولا أختلف بطريقة أنى أختلف مع أوباما، ومع عبدالناصر، ومع الوزير، فهذا شكل من الاختلاف يظن به القصار أنه يزيدهم طولا.

ما علينا.. لقد رفع الأجانب من مستوى اللعبة فى إنجلترا، وهم الذين جعلوا اللاعب الإنجليزى يلعب الكرة على الأرض، ويتعلم التحضير والمناورة، وقد كان قديما يركل الكرة ويجرى خلفها، ويجرى بعدها، ويجرى حولها ويجرى منها، كما يفعل أحيانا سيد معوض.. والاحتكاك بالأجانب غيروا من شكل أداء منتخب إنجلترا.. ثم إن الإنجليز بدون اللاعبين الأجانب لم يحققوا بطولات سوى مرة واحدة فى تاريخهم عام 1966.. ولم تكن كرتهم جميلة وهم الآن يلعبون كرة أجمل كمنتخب ولم يحققوا بطولات.. أما الفرق الإنجليزية فهى سيدة أوروبا بلا منازع، وهذا يعود بعضه على المنتخب!

سنيور كابيللو أختلف معك عن اقتناع، ولا أختلف معك طمعا فى منصبك، أختلف معك بطريقة أحزابنا الشهيرة «إنى أحتج».. «إنى أكره»..«إنى أشجب».. «إنى أشك»!

كرة القدم ونتائجها علمتنا الحكمة، فلا نسرع فى إصدار الأحكام، فتكون أحكامنا مثل فرص المهاجمين التى تضيع بسبب الرعونة والتسرع، فليس من الحكمة أن تصف فريقا بأنه الرائع والفظيع ثم يخسر فى اليوم التالى، فتصفه بأنه الخائب والمريع.. كما أنه من الحنكة أن تنتظر لترى لاعبنا يرتدى فانلة الفريق الذى انتقل إليه، فمنذ 19 عاما، يوم ولد عندنا الاحتراف، ولدت معه صفقات اللاعبين الوهمية التى تجرى على صفحات الجرائد أو فى البرامج الرياضية.. وكثير من لاعبينا ذهبوا إلى برشلونة وريال مدريد وليفربول و«إيه. سى. ميلان» وهم جالسون فى كفر طهرمس والدقهلية والمنوفية وميت وألف عقبة.. ولذلك أنتظر دائما اليوم الذى أرى فيه لاعبنا بقميص فريقه المحلى أو الأوروبى الجديد.. فانتظروا أنتم أيضا؟!

أسفت للفوضى التى وقعت فى تدريب المنتخب بالإسكندرية، وسبق أن تعرض الفريق للهجوم حبا وصخبا وهو يتدرب فى نادى المعادى.. لماذا نكره النظام.. أقصد لماذا نكره الالتزام بمقاعدنا وبتذاكرنا ومواضعنا؟!

أنا أحب النظام.. أنا بموت فى النظام.. واخد بالك يا نظام؟!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.