الإثنين 24 سبتمبر 2018 6:31 م القاهرة القاهرة 31°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

الزمالك النهارده

نشر فى : الجمعة 26 مارس 2010 - 9:21 ص | آخر تحديث : الجمعة 26 مارس 2010 - 9:21 ص

 << فى نهاية القرن الماضى أختير بيليه كأحسن لاعب فى التاريخ من قبل المدربين واللاعبين والخبراء. وأختير مارادونا للقب من جانب الجماهير. ولم تكن المقارنة بين النجمين دقيقة، لاختلاف كرة القدم فى زمن كل منهما. ففى وقت بيليه كانت المساحات كبيرة، الإيقاع بطيئا. وكان الضغط على الخصم أعجوبة. بينما فى وقت مارادونا ضاقت المساحات وزادت السرعات، وأصبح الضغط على الخصم أسلوبا. لم تكن المقارنة دقيقة، إلا أن بيليه كان فارس عصره وتفوق على دى ستيفانو منافسه الأرجنتينى الإسبانى بسبب فوزه بكأس العالم، بينما لم يشارك دى ستيفانو أبدا فى كأس العالم.

المقارنة بين مارادونا وميسى جائزة لأن زمن اللعبة واحد تقريبا. إلا أن ميسى عليه أن يحرز كأس العالم للأرجنتين كما فعل مارادونا، وهو ما أكده ميسى نفسه. ويستحق نجم برشلونة أن يوضع فى المقارنة، وقد أختير له خمسة من أهدافه باعتبارها أفضل الأهداف فى تاريخ كرة القدم، ومنها هدفه فى مرمى خيتافى فى كأس الملك يوم 18 أبريل عام 2007.. وهو صورة طبق الأصل من هدف مارادونا فى إنجلترا بكأس العالم عام 1986. فقد راوغ ميسى فريق خيتافى كله قبل منتصف الملعب، ومن نفس الموقع الذى انطلق منه مارادونا. وكلاهما تلاعب بيسراه بالكرة وبخصومه، وكلاهما قطع المسافة فى نفس الزمن حوالى 10 ثوان، ولكنى أمنح مارادونا درجة أكبر من ميسى لما يتمتع به من قوة عضلية، وكنت التقيت مارادونا عام 1981 ورأيت كتلة العضل عن قرب.. وأرجو أن أفحص ميسى قبل أن يعتزل أو قبل أن أعتزل أنا؟!

<<<<<<<<<<<<

<< لعب الزمالك أفضل مبارياته أمام الإنتاج الحربى. وذلك على الرغم من تألق عبدالواحد السيد، فالمباراة كانت مفتوحة بين الجانبين وهذا أضفى عليها المتعة والإثارة. وليس صحيحا أنه عيب من مدافعى الزمالك، فاللعب المفتوح يجعل الفرص كثيرة. وقد عاد هتاف الفن واللعب والهندسة، ومارس الأسطى شيكابالا هوايته فى ضبط الإيقاع بينما كان حسين ياسر مثل طائر صغير يغرد فوق الأغصان فرحا بصوت قدميه ومهاراته، ويعبر عن تلك الفرحة بالتحرك بخفة ورشاقة من غصن إلى غصن. وكان المحمدى مثل «البلبل الحيران» فى الأهلى!

الزمالك النهارده حاجة تانية غير الزمالك بالأمس.. ترى ماذا يخبئ له ولنا الغد؟!

<< د. محمد البرادعى الذى يطالب بتغيير الدستور، وأحد المرشحين المحتملين للرئاسة فى 2011 قال إنه كان يلعب الاسكواش.. ما حكاية الاسكواش؟.. بالمناسبة عمرو شبانة بطل العالم أربع مرات فى الاسكواش فهل يكون حظه طيبا فى 2017؟!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.