الخميس 15 نوفمبر 2018 3:34 م القاهرة القاهرة 24.5°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

النبوى المهندس.. وزير صحة مصر مدى الحياة!

نشر فى : الجمعة 27 يناير 2017 - 10:10 م | آخر تحديث : الجمعة 27 يناير 2017 - 10:10 م
فى الوقت الذى يتحول فيه العالم بأسره لنظام التأمين الصحى بمختلف برامجه يبدو الأمر لدينا بالغ القتامة، غريب الأطوار.

مستشفيات الدولة تُباع وتتحول إلى مستشفيات بأجر، ولا أبالغ على الإطلاق إذا زعمت أن مكان الإنسان غير القادر -وهو الأغلبية- أصبح على باب المستشفى لا يمكنه دخولها بل عليه بالفعل أن يموت على باباها.

تداهمنى بلا هوادة على مدار ساعات اليوم مشاعر القهر والسخط والغضب والإحباط والشعور بالعجز بل وربما المهانة التى تلازم إحساس الإنسان بالتقصير وهو القادر، تظل النفس اللوامة تجلدنى على مدار ساعات النهار وأنا أحاول السعى ضد التيار مع زملاء لديهم ذات الدافع ونفس الهدف لكنى فى النهاية لا أحصد إلا نصيب من يحرث البحر.

لماذا آل وضع قضية الصحة فى بلادنا إلى هذا الوضع المعقد المتشابك، عصى الحل، بل ومازال يزداد تعقيدا موصدة كل أبوابه فى وجه المريض المصرى محدود الدخل؟

بينما أنا أغالب الإحساس بالقهر من مجرد طرح السؤال وقع فى يدى كتاب صغير لفت نظرى عنوانه «صنايعية مصر» للأستاذ عمر طاهر يتحدث فيه عن أشخاص ساهموا فى رسم ملامح مصر دون أن يحصلوا على نصيبهم من الضوء والمحبة والاعتراف بالفضل من وجهة نظره، فكرة إنسانية لا تصدر إلا عن عقل عبقرى الجمال للكاتب.

كان بين هؤلاء الذين اطفاهم عمر طاهر الدكتور النبوى المهندس الذى توقفت طويلا أمام عظمة ما أنجز الرجل وهدفه الأول والوحيد كان توفير سبل الرعاية الصحية للإنسان المصرى البسيط!!

اختاره عبدالناصر وزيرا للصحة ليبدأ فى وضع حجر الأساس لنظام الوحدات الصحية فى ريف مصر فافتتح بنفسه أكثر من 2500 وحدة تخدم ستة عشر مليوناً من الفلاحين وتقدم لهم الدواء مجانا.

أول من فكر فى انشاء المستشفيات المتخصصة وعياداتها الخارجية وأول من حول الإسعاف لوحدة عمل مستقلة بعيداً عن ميزان المستشفيات فأسس بهذا فكرة هيئة قوية بمحطات لا سلكى وأجهزة تنفس صناعى ونقل دم وتحول الاسعاف من مجرد سيارة لنقل المريض لوحدة انقاذ او علاج كان اول من تبنى الطب الوقائى وبرامج تطعيم الاطفال فبدا بتطعيم شلل الاطفال واغلق الباب امام اوبئة كثيرة كان من الممكن ان تستوطن مصر مثل الدرن الرئوى .

اسس المهندس مشروع تنظيم الاسرة واستطاع ان يظبط الصحة الانجابية محافظا على صحة المواليد واعدادهم وكان المشروع فارقا فى ذلك الحين .

استخدم الطب فى دعم منظومة العمل والانتاج فاسس نظام التامين الصحى الذى يتكفل بعلاج العاملين بمن فيهم المصابون بامراض مزمنة بعد ان كان مصيرهم الموت ،طور نظام القومسيون الطبى الذى حدد لكل شخص العمل الذى يناسب حالته الصحية .

اسس معهد السمع والكلام ثم اسس معهد القلب الذى كان حديث الهيئات الطبية العالمية وقتها التى كانت تزور مصر آملة أن تبدأ نهضة علمية حقيقية فى مصر .

الوحدات الصحية الريفية ، معهد القلب ، مشروع التامين الصحى، معهد السمع والكلام ، مشروع تنظيم الاسرة ، هيئة الاسعاف ، القومسيون الطبى ، حملات تطعيم شلل الاطفال ثم مشروع تصنيع الدواء فى مصر وهيئة للرقابة على صناعته !!

عشر سنوات قضاها المهندس وزيرا للصحة، تعاقبت ثلاثة حكومات وظل النبوى المهندس وزيرا لصحة مصر حتى توفاه الله فاستحق عن جدارة ان يكون وزيرا لصحة مصر مدى الحياة .

تصوروا ان الرجل فعل كل هذا حتى انه كان يلقب بانه ابا الهول لعزوفه الكامل عن الصحافة والإعلام!
التعليقات