الأربعاء 19 سبتمبر 2018 12:09 م القاهرة القاهرة 30.3°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

في رأيك من الأحق بلقب أفضل لاعب في العالم؟

النصر و.. الكرة للجمهور!

نشر فى : الأربعاء 30 مارس 2016 - 3:05 م | آخر تحديث : الأربعاء 30 مارس 2016 - 3:05 م

** «ربنا يخللى القائم..» هذا كان دعائيا فى الدقيقة 83 من المباراة، حين ضربت الرصاصة التى أطلقها فيكتور موزيس نحو مرمانا.. ففى الدقائق الأخيرة بدأنا ندافع بطريقة: والله زمان يا سلاحى..ومارسنا الدعاء: يارب!

** الحضور الجماهيرى فى برج العرب يستحق التحية والتقدير، فمنذ سنوات لم يحتشد الجمهور فى مباراة كرة القدم بهذه الصورة وبسلام وبدون أن يدعى أنه وحده هو الجمهور. تحية كبيرة لمن حضر.. تحية للجمهور المحب لكرة القدم ولا ينتظر شيئا مقابل هذا الحب. جمهور يعتبر كرة القدم ترويحا وبهجة وفرحة وكم تمنيت من الدقيقة الأولى التقدم بهدف وأهداف من أجل هذا الجمهور العظيم والأصيل الذى أعاد لنا أجمل موسيقى فى المدرجات.. اعاد لنا هديره وأهازيجه وآهاته.. وبصدق كنت اتمنى أن يمتد الحضور الجماهيرى إلى الأولتراس ليدوى صوتهم فى المدرجات بجوار هذا الحشد الرائع.. فإذا كانت الكرة للجمهور.. فهى أمس كانت للجمهور. أليس كل هؤلاء من جماهير الكرة المصرية؟!
النصر و.. الكرة للجمهور..!
** أما عن المباراة، فالأداء فى الشوط الأول لم يكن مطمئنا. الفريق بدون شخصية فى الملعب. فلا نفهم لماذا هذا الحذر المبالغ من جانب المنتخب؟

وعندى نقاط سجلتها أثناء اللقاء:
** 1ــ البداية مثل جميع البدايات المصرية، ساخنة، حارة، سريعة ومتسرعة. ثم لا شىء سوى ترك الكرة تفعل ما تفعله الريشة فى مهب الريح.

** 2 ــ وسط المنتخب يبنى دفاعاته متأخرا بما يسمح لنيجيريا الاقتراب من الصندوق المصرى، وهو ما يمثل خطرا أو شعورا بالخطر. فمن أهم بديهيات المباريات الحاسمة أن يدافع الوسط من الأمام حتى لا يتحول خط الظهر إلى حائط صد.

** 3ــ سألت نفسى هل يلعب كوبر على التعادل فى الشوط الأول؟ هل يكفى ذلك أم أنه خطر ونتيجة خطر.. ومع ذلك افتقدنا السيطرة على الكرة، لم نمتلكها ولو لمنع الفريق النيجيرى من امتلاكها. فالاستحواذ كان لمصلحة نيجيريا فكيف نفرط فى هذا الاستحواذ. إن امتلاك الكرة ولو سلبيا يكون أفضل من مطاردة الكرة والجرى خلفها.

** 4ــ أشرنا كثيرا ألى أن فرق القارة السمراء أو فرق غرب أفريقيا لا تهتم باللعب خارج أرضها أو على أرضها. هى لا تعرف ولا تعترف بالتكتيكات الدفاعية خارج أرضها، ولذلك نراها ونرى نيجيريا تضغط وتهاجم، ولأنها عشوائية الأداء الجماعى، لم تفرز سيطرتها عن خطر حقيقى فى الشوط الأول.

** 5ــ صلاح ورمضان ومروان محسن يحتاجون إلى لاعبين على الأقل كلما بدأنا هجوما متقدما، خاصة أن المنتخب يلعب بدون جناحين وإنما يلعب بظهيرين طوال الشوط الأول، بينما بدأ عمر جابر يتقدم لمساندة محمد صلاح فى الجبهة اليمنى فى فترات من الشوط الثانى.. وأفهم أن يمارس الننى دورا هجوميا أكبر فى الوسط مع عبدالله السعيد.

** 6ــ التمرير الخاطئ من لاعبى المنتخب منح الكرة فى أوقات كثيرة إلى الفريق النيجيرى كى يبدأ هجوما سهلا بلا عناء.

** 7ــ من حسن الحظ أن المنتخب النيجيرى يلعب كرة فردية، فيها من الحماس أكثر من التركيز. وهذا يفسر ضعفه فى الثلث الأخير من الملعب.

** 8ــ من نجوم اللقاء دفاعنا كله حجازى، وربيعه وعمر جابر.. ورمضان صبحى والسعيد.. وهذا لا يمنع أن اللاعبين جميعهم لعبوا بروح قتالية.

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.