الإثنين 24 سبتمبر 2018 2:27 م القاهرة القاهرة 33.7°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

ظاهرة محمد صلاح: لن تسير وحدك أبدا

نشر فى : الأربعاء 30 مايو 2018 - 9:50 م | آخر تحديث : الأربعاء 30 مايو 2018 - 9:50 م

لماذا الولع به والجزع عليه؟
بعض الأسباب تعود إلى شعبية كرة القدم فى مصر، كما غيرها من الدول، لكنها لا تفسر وحدها حالة التوحد مع لاعب، أيا كانت موهبته، عند إصابته فى مباراة.
وبعض الأسباب تعود إلى أنه قد لا يتمكن من اللحاق بـ«مونديال موسكو» بما يؤثر بالسلب على أداء المنتخب المصرى، الذى غاب (٢٨) عاما عن هذه المشاركات الدولية، لكنها لا تصلح تفسيرا للجزع الذى انتاب قطاعات لا يستهان بها من الرأى العام من مشهد سقوطه مصابا فى كتفه دون أن تكون كرة القدم فى أولوياتها، وربما لم تشاهد مباراة واحدة فى حياتها.
بقدر اتساع ظاهرته خارج كل ما هو مألوف ومعتاد ربما نحتاج إلى دراسات وبحوث ميدانية وموضوعية فى علوم النفس والاجتماع والسياسة تنظر فى أسبابها العميقة التى جعلت ممكنا القول بأنه «لا يوجد شىء آخر يبهج ويوحد المصريين غيره».
هذا القول الشائع ينطوى على رسالتين متناقضتين، الأولى ــ إيجابية من زاوية الاعتزاز الوطنى بأى إنجاز على مستوى دولى، علمى، أو دبلوماسى، أو أدبى، أو فنى، أو رياضى، يحققه مواطنون لديهم الموهبة والكفاءة والقدرة على الإبداع.. والثانية ــ سلبية من زاوية الشعور بأنه لا يوجد شىء آخر يبهج، أو يوحد، أو يعطى أملا فى المستقبل.
من ناحية موضوعية لا يصح تحميل «محمد صلاح» فوق طاقته، أو تسييس ظاهرته خارج طبيعتها الأصلية فهو فى البدء والمنتهى لاعب كرة قدم تمكن من إحراز مكانة متقدمة فى اللعبة الأكثر شعبية بموهبته ومثابرته والتزامه بقواعد الاحتراف وتطوير قدراته.
ومن ناحية موضوعية أخرى يصعب تجاهل تمدد ظاهرته خارج كل طبيعة مفترضة، أو حدود مفهومة.
قد يقال إنه «قصة نجاح» ملهمة لشاب من أسرة ريفية تلقى تعليما متوسطا أخلص لموهبته وعانى فى أن يصل إلى ما وصل إليه، لم يكن طريقه سهلا ولا معبدا، وأن الذين شككوا فى قدراته، أو رفضوا انضمامه إلى أنديتهم، اضطروا فى النهاية إلى إبداء الندم، أو الاعتذار.
شىء من ذلك تعرض له الدكتور «مجدى يعقوب» حين اضطر إلى الهجرة والعمل فى بريطانيا بعدما حرم من حقه فى التعيين معيدا فى كلية الطب بجامعة عين شمس.
بموهبته وعلمه وخلقه استطاع أن يحوز مكانته كواحد من أفضل أطباء القلب فى العالم وتشاء الظروف أن يأتى إليه فى لندن من عارض تعيينه معيدا لإجراء عملية قلب حساسة لم يأتمن غيره عليها.
مثل هذه القصص تلهم الإعجاب وتعطى أملا فى أن النجاح يظل ممكنا مهما تبدت المصاعب والعراقيل إذا استوفيت أسبابه وتأكدت جدارته.
غير أن نفس القصص تشير إلى مدى الخلل فى البيئات العامة وعدم قدرتها على احتضان المواهب وتنميتها وتقديمها للعالم.
«صلاح» بدأ مشواره فى نادٍ قاهرى غير أن فرصته الحقيقية كانت فى الأندية الأوروبية.
بمقاربة مشابهة تلقى العالم الراحل «أحمد زويل» تعليما جيدا فى كلية العلوم بجامعة الإسكندرية، غير أن مجده العلمى الذى استحق عليه جائزة «نوبل» فى الكيمياء يرجع الفضل الأول فيه إلى جامعة «كالتك» الأمريكية التى وفرت له التفرغ للبحث العلمى بأفضل ما هو ممكن.
لكل شىء قواعده فى البحث العلمى، كما فى النشاط الرياضى، أو الإبداع الثقافى والأدبى والفنى والفكرى.
إذا غابت البيئات الحاضنة والقواعد التى تضمن سلامة الأداء فالعشوائية مؤكدة والنتائج وخيمة ــ كما هو الحال الآن فى المنظومة الرياضية.
وقد يقال إن «صلاح» ــ بمستوى ما أثبته فى الملاعب البريطانية من قدرات استثنائية كواحد من أفضل لاعبى كرة القدم فى العالم ــ أضفى على بلاده قوة ناعمة جديدة، تنفذ وتلهم، بقوة تأثير اللعبة الأكثر شعبية.
العالم يعرف الأساطير الرياضية بأكثر مما يعرف عن الدول التى ينتسبون إليها.
على شبكة التواصل الاجتماعى بدأت تروى قصص وحكايات لمصريين استشعروا معاملة مختلفة فى دول متباينة بمستويات تقدمها لمجرد انتسابهم إلى البلد الذى جاء منه «صلاح».
باليقين فهو لا يقارن من حيث القيمة بقامات أدبية وفكرية من حجم «نجيب محفوظ» الذى حصل عن استحقاق على جائزة «نوبل» للآداب، أو من حيث التأثير من شخصيات تولت مناصب دولية رفيعة مثل الدكتور «بطرس غالى» أمين عام الأمم المتحدة الأسبق، والدكتور «محمد البرادعى» مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبق ــ أيا كانت درجة الاتفاق، أو الاختلاف على أدوارها ومواقفها، ولا بممثل سينمائى مثل «عمر الشريف» والقائمة تطول.
غير أنه ــ رغم صغر سنه ــ يخاطب عبر لغة كرة القدم مئات ملايين البشر، يعرفونه ويستقصون أخباره ويتأثرون به، أكثر مما فى طاقة المناصب الدولية أو حركة النشر والقراءة على خريطة العالم، أو حتى على شاشات السينما بكل آلة دعاياتها وصناعة نجومها.
على مدى التاريخ الحديث قدمت مصر أفضل ما عندها من فكر وأدب وثقافة وفن وفقه ومدارس فى قراءة القرآن الكريم إلى عالمها العربى وقارتها الإفريقية، ارتكزت على حضارتها القديمة وحاورت حضارات البحر المتوسط ــ هذا ما يطلق عليه القوة الناعمة، ليست كلها بل أبرز ما فيها.
فى حالة «صلاح» المدخل مختلف، عالم كرة القدم، والتأثير أوسع بقوة وسائل العصر، التى تبث المباريات الدولية إلى العالم كله فى نفس اللحظة، بما تولده من مشاعر تتقارب أحيانا.
بتلخيص ما فإن جزءا كبيرا من ظاهرته بنت عصرها ووسائل اتصالها.
بنظرة أخرى فقد اكتسب شعبية مماثلة فى العالم العربى، لموهبته أولا ولانتمائه القومى ثانيا.
وقد يقال تفسيرا لشمول ظاهرته لمن ليست لهم عناية بكرة القدم النموذج الأخلاقى والإنسانى الذى يقدمه داخل الملعب وخارجه.
القضية ليست فى أعمال الخير التى يتولاها فى قريته الفقيرة، فكل اللاعبين الدوليين يقومون بأعمال مماثلة، بقدر ما فى التناقض بين ما يفعله وما يفعله غيره.
لم يكن مطالبا بأى دور اجتماعى من فائض دخله المشروع والمعلن، فهو يحصل عليه من عمل فى الخارج وليس من بلده، بينما آخرون يحصلون على أموال تقاربه أو تزيد عليه من الداخل يدعون ــ عبر إعلانات فضائية مكثفة ــ إلى حملات تبرع لأعمال خير دون أن يقدم أغلبهم على أى تبرع.
كما لم يعهد عن رجال الأعمال، مع استثناءات معدودة، أى أدوار فى دعم البحث العلمى، أو ترقية مستوى الذوق العام، أو فى أى شىء آخر له صلة بتلبية احتياجات مجتمع يعانى بقسوة.
وقد يقال تفسيرا لتعلق الأجيال الشابة به، على اختلاف توجهاتهم ومشاربهم، إنه يمثل فكرة أكبر من أن تكون مهارة لعبة ــ أن المستقبل ملكها وهى قادرة عليه وحدها أيا كانت الإحباطات ودواعيها.
أمام ظاهرة «محمد صلاح» ما تحتاج مصر أن تستلهم شعار ناديه «ليفربول»: «لن تسير وحدك أبدا».