الجمعة 21 سبتمبر 2018 3:20 ص القاهرة القاهرة 25.2°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

سقطت قناعات ولم يسقط الأسد

نشر فى : الخميس 30 أكتوبر 2014 - 8:05 ص | آخر تحديث : الخميس 30 أكتوبر 2014 - 8:05 ص

لا أحد فى واشنطن، وفى رأيى، يعرف بالتأكيد أو بالتقريب ماذا سيحدث فى الشرق الأوسط فى حال بقى الأسد أم سقط. أسمع كثيرا عن القدرات الخارقة للدولة الأعظم وعبقرية قادتها وأجهزتها، ولكنى أعرف كثيرا أيضا عن نواحى عجز هذه القوة الجبارة، وبخاصة فى الشرق الأوسط. يحلم أغلب الحكام فى العالم العربى بمشهد أو آخر هو الذى فى ظنهم يجب أن يتحقق. ومع ذلك تبقى بعض عواصمنا العربية فى حالة «غيبية». تشرح هذه الحالة عبارة تكررت فى أكثر من مناسبة على أكثر من لسان، خلاصتها أن ما سيحدث سوف يحدث. «المهم أن يحدث بعيدا عنى وعن حدودى». عبارة موجزة، ولكنها تكشف بدورها عن سوء فهم مبيت للسياسة عموما والسياسات الإقليمية والدولية بخاصة.

•••

طال أمد حرب سوريا الأهلية. بدأت بثورة شعبية ضد نظام ديكتاتورى فاسد وبسرعة فائقة راحت تدعمها أموال وقوى سياسية خليجية، وانتهت حربا إقليمية بالوكالة، وحربا باردة مصغرة بين روسيا وأمريكا، واستدعت جيوشا «دينية» تحمل عناوين سلفية وجهادية وتكفيرية وسنية وشيعية، وجيش حر لم يثبت نجاحا يذكر أو يكشف عن قوة تعين المعارضة المدنية على المشاركة فى تقرير مستقبل هذه الحرب، وهذا البلد، ومن بعده الإقليم.

كنا من القائلين، مع كثيرين من الذين تابعوا تطور النظام العربى وشخصوا أمراضه وحاولوا تقديم الوصفات لعلاجه منها، إن الشرق الأوسط برمته، وليس النظام العربى وحده، لن يعود فى نهاية هذه الحرب السورية، إلى الوضع الذى كان عليه قبل نشوبها. أسمع عن أنظمة عربية استطاعت التفلت من «عواصف» الربيع العربى، ولكنى أسمع أيضا من داخل دول هذه الأنظمة عن واقع يناهض هذا الزعم ويتحداه. نعرف أن التغيير حادث سواء على مستوى مؤسسات النظام العربى أى على صعيد العمل العربى المشترك، أو على مستوى السلوك المنفرد لكل دولة عربية على حدة. وهو حادث أيضا فى دول الجوار. فإيران ليست فى حقيقة الأمر سعيدة بما يحدث فى العراق وسوريا ومصر وليبيا، وليست مطمئنة إلى أنها ستبقى قادرة لأمد أطول على المحافظة على ما حققت من انتصارات دبلوماسية وانجازات دولية. وتركيا من ناحية أخرى، تمر فى مرحلة لا يخفى مدى تعقيدها وارتباكها، سواء على صعيد أمنها الداخلى أو وحدتها القومية أو علاقاتها الدولية. التغيير مستمر وسيدفع كل من أساء الفهم أو تأخر عن الفهم أو امتنع عن الفهم الثمن غاليا عندما يرى نفسه طرفا مفعولا به فى نظام إقليمى جديد وشبكة تفاعلات دولية لم يعهدها من قبل.

•••

ليس صعبا علينا أن نعيد النظر فى قناعاتنا التى تكونت حتى تراكمت على امتداد السنوات القليلة الماضية، بل وليس صعبا علينا أن نعترف بداية بأنها اهتزت إن لم تكن سقطت. تغيرت القناعة بأن إيران تزداد فى ظل الأزمة السورية قوة ونفوذا فى الشرق الأوسط والساحة الدولية. تغيرت هذه القناعة لأن داعش كانت ضربة فى صلب المصلحة الإيرانية ونكسة فى مسيرة نفوذها. تغيرت أيضا لأن مصر تجاوزت خطرا داهما واستطاعت أن تستعد، وإن بصعوبة مرهقة وتكلفة هائلة ومتصاعدة، لمرحلة مواجهة ساخنة مع قوى وتيارات جديدة فى الإقليم. كانت هناك قناعة بأن مصر إن افاقت فلن تتدخل فى الموضوع السورى أو فى غيره. تغيرت القناعة بأسرع مما تصورنا لا لشيء إلا لأنها لم تكن متسقة مع حال مصر بعد ثورة هزتها إلى الأعماق ومع الضغوط التى تمارس عليها.

•••

كانت هناك أيضا قناعة «شبه عالمية» بأن نظام الأسد لن يعمر طويلا وأن سقوطه مؤكد قبل مرور وقت طويل. مر الوقت الطويل ولم يسقط نظام الأسد. والسائد الآن فى عواصم كثيرة، غربية على الأقل، أن نظام الأسد تجاوز مرحلة الخطورة وانتقل إلى الهجوم واثقا من أن أمريكا باتت تستعد لاحتمال أن تراه مشاركا فى تسوية إقليمية واسعة.

•••

كذلك سقطت أو تغيرت قناعة سادت لفترة وظهرت بوضوح من خلال الجهود التى بذلها الأخضر إبراهيمى فى جنيف. سقطت فكرة أن أمريكا وروسيا قادرتان معا على الوصول إلى حل فى سوريا. إذ ثبت بكل الوضوح الممكن أن الدولتين لا تملكان المفاتيح اللازمة للتأثير فى أوضاع سوريا الداخلية وعلاقاتها الإقليمية، أو للتأثير فى تداعيات الربيع العربى والتدخل فى توجيه مساراته.

•••

اجتمعت للمرة الثانية فى إطار مؤسسة راند للبحوث الدفاعية والمعروفة بعلاقتها بأجهزة الأمن والسياسة الخارجية الأمريكية، لجنة سبق أن اجتمعت فى أغسطس عام 2013 لتضع تقريرها عن احتمالات تطور الحرب السورية. خرجت اللجنة من اجتماعها هذه المرة، أى بعد مرور عام على صدور تقريرها، لتعلن نتيجتين متناقضتين فى رأيى وهما:

أولا: إن التسوية المتفاوض عليها مع نظام الأسد لم تعد مشهدا مطروحا بقوة بين مشاهد حل الأزمة السورية.

ثانيا: إن سقوط نظام الأسد، وهو مشهد صار أبعد احتمالا، لن يكون فى صالح الولايات المتحدة الأمريكية.

بمعنى آخر، يفيد واشنطن الآن المحافظة على نظام الأسد، أكثر مما يفيدها مساعدة قوى المعارضة على إسقاطه، وقد يكون المنطق وراء هذه التوصية من «راند» مستندا إلى حقائق أو اجتهادات استجدت أهمها:

1) إن وضع نظام الأسد أفضل من أى وقت مضى منذ شهر أغسطس الماضى.

2) زيادة الانقسامات بين قوى المعارضة المسلحة.

3) وصول داعش إلى سوريا ساعد فى تخفيف الضغوط على الأسد.

4) داعش لن تتضرر كثيرا بفوز الأسد أو استمراره فى الحكم، فتركيزها الأهم هو على العراق وتأمين حدود سوريا الشمالية من احتمالات غزو تركى أو نزع السيادة السورية على زمام حلب لصالح أنقرة وحلف الناتو.

5) إيران لن تحقق توسعا فى النفوذ أو فى المكانة إذا انتصر الأسد، فالفوز هذه المرة سوف يتحقق ولو ضمنيا، بفضل أمريكى يساوى أو يزيد على الفضل الإيرانى.

•••

نعم. تبدلت قناعات كثيرة لم يكن فى ظن أغلبنا أنها تتبدل. وعلى كل حال لم نتفاجأ، فهذا هو الشرق الأوسط.

جميل مطر كاتب ومفكر مصري كبير مهتم بقضايا الإصلاح والتحول الديمقراطي ، ويعد من أبرز الكتاب في المنطقة العربية ، وله سمعة كبيرة في هذا المجال على الصعيد الدولي أيضا ، فضلا عن كونه محللا سياسيا معروفا ، وهو أيضا مدير المركز العربي لبحوث التنمية والمستقبل.