«التعليم» تؤكد على مقاومة الإرهاب في مادة اللغة العربية

آخر تحديث: الإثنين 4 ديسمبر 2017 - 4:22 م بتوقيت القاهرة

عقد الدكتور أحمد السعيد شلبي، مدير عام تنمية مادة اللغة العربية، اجتماعًا مع الموجهين العامين على مستوى الجمهورية، وذلك حرصًا من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني على أهمية دور المناهج الدراسية في المدارس في ترسيخ القيم الاجتماعية والثقافية في المجتمع ومقاومة الإرهاب والعنف والتطرف.

وقد بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة حداد لقراءة الفاتحة على أرواح شهداء مسجد قرية الروضة ببئر العبد بشمال سيناء.

وخلال الاجتماع، أكد شلبي على أهمية تنمية مهارة الكتابة بصفة عامة، والتعبير بصفة خاصة، وتدريب الطلاب على إنتاج الأفكار وتنوعها وإثرائها وتنظيمها وتسلسلها وترابطها مع الالتزام بسلامة الأسلوب لغويا وصحة الهجاء والإملاء، وكذلك جمال الأسلوب وتنظيم الكتابة، موجهًا بأن الفترة المخصصة للتعبير بالمدارس يجب أن تتناول نبذ العنف والتطرف والتسامح وقبول الآخر والمواطنة وترسيخ قيم الولاء والانتماء وتعزيز الفكر الديني الوسطي، والدعوة إلى الاصطفاف الوطني وتماسك كافة أطياف الشعب المصري.

كما وجه شلبي بحل تدريبات وأنشطة الكتاب المدرسي، والتنبيه على جميع المعلمين بمراجعة ما سبق دراسته من القواعد النحوية، والبلاغية التي لها علاقة بالمنهج المقرر لكل صف دراسي في ضوء مصفوفة المدى والتتابع، ومتابعة تنفيذ ذلك من الزملاء الموجهين، مؤكدًا على أهمية التنوع في طرق التدريس، والوسائل، والأنشطة التربوية الصفية واللاصفية المرتبطة باللغة العربية؛ لتتضمن المفاهيم والقيم المصرية المستمدة من التعاليم الدينية الوسطية.

وأكد شلبي على أهمية الابتعاد عن الأسئلة التي تستدعي حفظ التواريخ في الامتحانات، وكذلك من القائل أو الكاتب؟ إلا في العبارات المحورية الأساسية في تطور الحدث أو القصة، وتكون واضحة وبدون غموض أو تعقيد، مشددًا على الالتزام بمواصفات الورقة الامتحانية في وضع الامتحانات.

وخلال الاجتماع، تم مناقشة معايير تنفيذ المسابقة الثقافية للطلاب الوافدين، وتشمل كتابة القصة القصيرة، وتأليف الشعر أو إلقائه، وعمل أبحاث في موضوعات متنوعة، منها: (حب الأوطان من الإيمان، والإرهاب وأسبابه وأثره وكيف نواجهه، وتجديد الخطاب الديني، ومدى حاجة المجتمع له، ودور الشباب في بناء الأوطان، ووسائل التواصل الاجتماعي ما لها وما عليها)، ووضح الشروط اللازمة في الأعمال المقدمة، مشيرًا إلى أن آخر موعد لتسلم الأبحاث في النصف الأول من شهر مارس 2018.

كما تم مناقشة سبل تفعيل مسابقة «التحدث باللغة العربية الفصحى والخطابة والإلقاء الشعري وتعميق دراسة النحو»، والتي تعبر عن دور مصر الثقافي محليًّا وعربيًّا، مع الابتعاد تمامًا عن التوجهات السياسية، والفكر المتطرف، ووجه «شلبي» الموجهين العامين بالحرص عند اختيار الفائزين على السمات الشخصية للمتسابق وثقافته وثقته بنفسه، وحسن انتقاء القصائد الشعرية، وكلمات الإلقاء.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2017 ShoroukNews. All rights reserved