«تشارلي إيبدو» .. تاريخ يسيء للرسول محفوف بالنار

آخر تحديث: الأربعاء 7 يناير 2015 - 2:35 م بتوقيت القاهرة

صحيفة شارلي إبدو الساخرة بباريس عرفت بمواقف عديدة أشعلت غضب المسلمين في العالم لتكرارها نشر صور مسيئة لرسول الإسلام محمد -صلى الله عليه وسلم- ووصلت الاحتجاجات ضدها إلى إلقاء قنابل المولوتوف على مكاتب الجريدة قبل نحو 4 أعوام، فيما تعرضت اليوم لهجوم مسلح خلف نحو 10 قتلى على الأقل.

وقالت قناة «أي تيليه» التلفزيونية الفرنسية، «إن 10 أشخاص على الأقل قتلوا، اليوم الأربعاء، في إطلاق نار بمقر صحيفة شارلي إبدو الساخرة في العاصمة باريس»، بينما لم يرد تأكيد لعدد القتلى.

وصحيفة «تشارلي إيبدو» الساخرة الفرنسية أثارت جدلا كبيرا أكثر من مرة أشعل فيه غضب المسلمين في العالم بسبب نشرها صورا تسيء لرسول الإسلام محمد- صلى الله وسلم.

«إيبدو» أثارت الغضب بإصدارها مجموعة من الكاريكاتور التي تسيء لنبي الإسلام في 2012، بحسب ما ذكرت صحيفة «واشنطن بوست» في تقرير يوم 19 سبتمبر 2012.

ونقل موقع «سكاي نيوز» في 20 سبتمبر 2012، تصريحات مدير الصحيفة ستيفان شاربونييه، التي أعرب فيها عن تصميمه على مواصلة التهكم على الإسلام حتى تصبح «السخرية من الإسلام أمرا شائعا مثل المسيحية»، على حد قوله.

وفي 30 ديسمبر 2012، ذكرت صحيفة «الجارديان» البريطانية، أن إيبدو أعادت في 2006، نشر كاريكاتور عن رسول الإسلام، أدى إلى إشعال الاحتجاجات حول العالم عندما ظهرت أولًا في الدنمارك.

أما صحيفة «التلجراف» البريطانية نشرت في 2 نوفمبر 2011، تقريرًا عن تاريخ الإساءات الموجهة للرسول محمد-في 30 ديسمبر 2012- وقالت إنه في 6 نوفمبر 2007، أخذت العديد من الجماعات الإسلامية «إيبدو» إلى المحكمة «لإهانة» الإسلام علنًا، عبر نشر الرسوم الدنماركية المثيرة للجدل.

بحسب الجارديان، قدمت إيبدو في 2011، نسخة خاصة بعنوان «شريعة إيبدو»، ونشرت كاريكاتور للرسول محمد- صلى الله عليه وسلم- على الغلاف، وقبل النشر ألقيت قنابل حارقة على مكاتب الصحيفة.

أما في 3 يناير 2013 قالت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، إن إيبدو نشرت سيرة كاريكاتيرية للرسول محمد- صلى الله عليه وسلم- من 65 صفحة. ونقلت عن الموقع الإلكتروني لإيبدو إن الكتاب «حلال»، وإن علماء المسلمين والمؤرخين بحثوا وحرروا الكتاب.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2017 ShoroukNews. All rights reserved