إبراهيم عيسى: مصر كانت سباقة في مجال السينما على مستوى العالم

آخر تحديث: الخميس 8 مارس 2018 - 11:17 م بتوقيت القاهرة

قال الإعلامي إبراهيم عيسى، إن اللهجة المصرية جزء من القوى التي تمتلكها الدولة المصرية حيث إنها انتشرت من خلال القوى الناعمة المتمثلة في الفن، الذي رسخ في عقول ووجدان كل عربي منذ مطلع القرن الماضي عندما كانت مصر موطن الفن في المنطقة العربية حتى تأثر بهذا الفن الشرق وتم دبلجة الأفلام باللغة التركية.

 

وأضاف «عيسى»، خلال برنامجه «حوش عيسى»، المذاع عبر فضائية «ON E»، مساء الخميس، مصر كانت سباقة في مجال السينما على مستوى العالم حيث إن ثاني عرض سينمائي في العالم كان بالإسكندرية، موضحًا أن أول فيلم مصري صامت تم إنتاجه في 1927، وأول فيلم مصري ناطق كان عام 1932، وخلال السنوات الخمس هذه تم إنتاج 11 فيلمًا صامتًا.

 

وأكد أن صناعة السينما في مصر كانت سباقة وهائلة وتمتلك أحدث التقنيات في وقتها، وكانت تسمى بالسينما العربية وليست المصرية بعدما أصبح الفن المصري يسحر ويخطف العقول في الوقت الذي كان فيه الحكم العثماني متعصب في الشام ويضطهد الأقليات، الأمر الذي دفعهم للهروب إلى مصر، معقبًا: «أثرنا بفننا في تركيا واليونان وإسبانيا والهند وروسيا».

 

وأشار إلى تنوع الفن المصري من سينما وأدب وموسيقى، الأمر الذي مكنه من الوصول إلى مناطق بعيدة جدًا في عشرينيات القرن الماضي، متابعًا أن هناك فرق موسيقية سافرت إلى البرازيل والأرجنتين في عشرينيات القرن الماضي، وأقامت حفلات عدة للعرب المقيمين هناك في ذلك الوقت.

 

وعرض بعض الأغاني المصرية للسيدة أم كلثوم، وعبد الحليم حافظ، ووردة الجزائرية، وأحمد عدوية، وغيرهم تعود إلى الأربعينيات، والخمسينيات، والستينيات، قائلًا إن بعض المطربين العالميين أخذوا ألحان الأغاني المصرية مؤخرًا وغنوها بلغاتهم المختلفة سواء الفرنسية أو الإنجليزية والتركية.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved