مؤتمر لتعزيز السياحة وطرح فرص الاستثمار المشتركة بين مصر والهند منتصف سبتمبر

آخر تحديث: الأحد 9 سبتمبر 2018 - 1:42 م بتوقيت القاهرة

تبدأ بالقاهرة يوم 16 سبتمبر الجاري فعاليات مؤتمر فرص الاستثمار المشتركة بين مصر والهند. وتستمر فعاليات المؤتمر، الذي يقام بأحد فنادق القاهرة الكبرى تحت رعاية المكتب السياحي المصري بالهند، 3 أيام ويشارك فيه عدد من رجال الأعمال المصريين والهنود.

وقال الخبير السياحي علي عقدة، عضو غرفة شركات السياحة ورئيس مجلس إدارة شركة «جي تي آي للسياحة» وأحد المشاركين في المؤتمر، إن المؤتمر يهدف إلى تعزيز التعاون بين مصر والهند في جميع المجالات الاقتصادية والسياحية والتجارية والدبلوماسية وتوطيد العلاقات بين البلدين في جميع المجالات.

وأشار «عقدة» إلى أن الوفد الهندي المشارك في المؤتمر يمثل مختلف القطاعات ومنها تكنولوجيا المعلومات والخدمات التي تقوم على تكنولوجيا المعلومات والطيران والفندقة والسفر والسياحة وصناعة السينما.

وأكد عضو غرفة شركات السياحة أن المؤتمر سيكون فرصة لعرض مميزات مصر كوجهة للاستثمار والسياحة، والتعرف على فرص إقامة مشروعات مشتركة مع رجال الأعمال والمستثمرين المصريين، مشيرا إلى أن مصر تعد واحدة من أهم الشركاء التجاريين للهند في المنطقة العربية والإفريقية.

وأضاف «عقدة» أن سوق السياحة الهندي يعد سوقا واعدا جدا، حيث تشهد معدلات السياحة الوافدة من الهند زيادة كبيرة من عام لآخر خاصة خلال عام 2017-2018، كما شهدت التجارة الثنائية بين الهند ومصر نمواً بلغ نحو 15% خلال العام الماضي، حيث بلغت قيمتها 3.68 مليار دولار، وجاء ذلك النمو نتيجة للزيادة في حجم سلة السلع وتنوعها.

يذكر أن العام المالي 2017-2018 احتلت فيه الهند المرتبة العاشرة على قائمة أكبر الشركاء التجاريين لمصر، والمرتبة السابعة على قائمة أكبر الدول المستوردة للسلع المصرية، والمرتبة الـ11 على قائمة أكبر الدول المصدرة إلى مصر.

ومن جانبه، أوضح الخبير السياحي هاني بيتر عضو غرفة شركات السياحة ورئيس شركة «برايت ستار» للسياحة وأحد العاملين في هذا السوق، أن الهند سوق سياحي ومارد قادم بقوة، وأصبحت في طليعة الأسواق المستهدفة لجذب الحركة السياحية منها خلال السنوات المقبلة، إلا أن هناك بعض المعوقات التي تقف أمام دفع الحركة الوافدة من المدن الهندية إلى مصر.

ولفت «بيتر» إلى أن السوق الهندي أصبح من الأسواق الواعدة، حيث يفضل معظمه السياحة الثقافية الكلاسكية، ولكنه يتطلب مزيدا من الاهتمام من جانب القطاع السياحي بشقيه الرسمي والخاص، فالهند تعد بمثابة قارة وليست دولة.

وقال «بيتر» إن أهم المعوقات التي تواجه حركة السياحة الوافدة من ذلك السوق لمصر: نقص الطيران الذي يعد أحد الركائز المحورية في صناعة السياحة، فيما تستقبل مصر 4 رحلات منتظمة فقط أسبوعية من مومباي، وهي رحلات محدودة جدا لا تستطيع مسايرة الطلب المتزايد على مصر.

وطالب «بيتر» بطرح منتجات سياحية جديدة والترويج لها في السوق الهندي وتنويعها بين شاطئية ودينية، لافتا إلى أهمية إدراج منتج رحلة العائلة المقدسة الذي يمكنه تحويل مصر لقبلة الحجاج المسيحيين في ظل وجود رغبة قوية من الكثير من السائحين الهنديين في زيارة الأماكن المقدسة، وختام رحلة الحج بمصر وتحديدا سانت كاترين.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved