ارتفاع أسعار الخضراوات والفاكهة 40% فى أسواق القاهرة والجيزة

آخر تحديث: الأحد 9 سبتمبر 2018 - 9:52 م بتوقيت القاهرة

«الغرف التجارية»: انخفاض نسبة المعروض واحتكار بعض التجار وكثرة الحلقات الوسيطة السبب.. مواطن: المقاطعة الحل الأمثل لإعادة الأسعار إلى معدلاتها الطبيعية
ارتفاع كيلو المانجو إلى 30 جنيها بدلا من 20 جنيها، والتفاح لـ40 جنيها بدلا من 30 جنيها وكيلو الخيار يسجل 12 جنيها بدلا من 8 والطماطم 8 جنيهات بدلا 5 جنيهات
شهدت أسعار الخضراوات والفاكهة ارتفاعا كبيرا، خلال الفترة الماضية، بالأسواق فى القاهرة والجيزة، ما أدى إلى إعلان عدد كبير من المواطنين عن تدشين حملات لمقاطعتها مثل حملة «سيبها تعفن» و«خليها تحمض» وذلك فى محاولة للضغط على التجار، لإعادة الأسعار إلى معدلاتها الطبيعية.
وأرجع نائب رئيس شعبة الخضار والفاكهة باتحاد الغرف التجارية بالقاهرة حاتم نجيب، ارتفاع أسعار الخضراوات والفاكهة بالأسواق المحلية إلى عدة أسباب من بينها، انخفاض نسبة المعروض منها بسبب تلف كميات كبيرة بعد ارتفاع درجات الحرارة، بالإضافة إلى أن عددا من التجار رفعوا الأسعار دون مبرر، فضلا عن كثرة الحلقات الوسيطة.
وأضاف نجيب، فى تصريحات لـ«الشروق»، أن انخفاض المعروض من السلعة يرفع من أسعارها تلقائيا وفقا لنظرية العرض والطلب وبالتالى فإن زيادة المعروض من السلعة سيعمل على خفض أسعارها خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أنه يتوجب إحكام الرقابة على بعض تجار أسواق الجملة والقطاعى، للمساهمة فى عودة الأسعار إلى معدلاتها الطبيعية.
وأكد أن كثرة الحلقات الوسيطة تعد أحد أهم المشكلات التى تواجه سلعة الفاكهة، وبخاصة فى ظل قلة منافذ البيع داخل القاهرة الكبرى والمحافظات الأخرى، موضحا أن الشعبة طالبت أكثر من مرة بإعادة ترتيب وتنظيم الأسواق العشوائية حتى يكون هناك سهولة للدخول إليها، كما طالبت الغرفة وزراء التنمية المحلية على مدى السنوات الـ4 الماضية بإيجاد وتوفير منافذ بيع ثابتة تقلل من الحلقات الوسيطة وتقضى على احتكار قلة من التجار للسلع.
ورصدت «الشروق» خلال جولة ميدانية، بعدد من الأسواق المتفرقة لبيع الخضراوات والفاكهة بمحافظتى القاهرة والجيزة، ارتفاعا فى أسعار المنتجات، بنسبة من 30 إلى 40% الأمر الذى أدى إلى إحجام المواطنين عن الشراء.
وأكد محمد مجدى، تاجر خضراوات وفاكهة بمنطقة فيصل، أن كيلو المانجو وصل إلى 30 جنيها بدلا من 20 جنيها، والتفاح إلى 40 جنيها بدلا من 30 جنيها، والجوافة إلى 20 جنيها بعدما كانت تتراوح بين 10 و15 جنيها، والموز 15 جنيها بدلا من 10 جنيهات مقارنة بالفترة الماضية.
وأشار صابر عوض، تاجر خضراوات، إلى أن أسعار المحاصيل ارتفعت خلال الأيام الماضية، حيث سجل كيلو الخيار 12 جنيها بدلا من 8 جنيهات، والطماطم 8 جنيهات بدلا 5 جنيهات، والبطاطس 6 جنيهات بدلا من 4 جنيهات، والكوسة 10 جنيهات بدلا من 7 جنيهات.
وقال محمد سيد، مواطن يعمل بالقطاع الخاص: إن الخضراوات والفاكهة من مستلزمات البيت الأساسية التى لا غنى عنها للعيش، مؤكدا أن أسعارهما ارتفعت منذ فترة عيد الأضحى بشكل كبير وغير متوقع، لافتا إلى أنه على الرغم من انتهاء فترة العيد وعودة عجلة العمل فى المزارع إلى طبيعتها، إلا أن الأسعار لا تزال مرتفعة ولم تنخفض، بل إنها ارتفعت مجددا.
وأكد مصطفى ماجد، مواطن يعمل بالقطاع العام، أن حملات المقاطعة تمثل الحل الأمثل لإعادة أسعار الخضراوات والفاكهة إلى معدلاتها الطبيعية، موضحا أن الأسعار الحالية خارجة عن قدرة عدد كبير من المواطنين، وبالتالى تسبب التجار فى حرمان المواطنين من سلع يستخدمها كل بيت.
وأشار محمود رمزى، موظف بالقطاع الخاص، إلى أن المقاطعة تعد السبيل الوحيدة أمام المواطنين من أجل محاربة الغلاء وارتفاع الأسعار، حيث إن تراجع الإقبال على الشراء سيؤدى إلى خفض الأسعار، مطالبا المواطنين من القادرين وغير القادرين بالانضمام إلى المقاطعة، حتى لا يتعرض المواطن محدود الدخل للضرر الناتج عن زيادة الأسعار.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved