عمليات الإجلاء تجري على قدم وساق في «ساوث كارولينا» تأهبا لإعصار فلورنس

آخر تحديث: الثلاثاء 11 سبتمبر 2018 - 10:38 م بتوقيت القاهرة

بدأت عمليات الإجلاء الجماعي اليوم الثلاثاء، في ولاية ساوث كارولينا بالولايات المتحدة ، حيث تتأهب المناطق الساحلية في جنوب شرقى البلاد لهبوب إعصار فلورنس.

وأمر حاكم ولاية ساوث كارولينا، هنري ماكماستر بعمليات الإجلاء الإلزامي في سواحل الولاية بأكملها، كما أمر بتخصيص حارة عكسية على طريق رئيسي لتسهيل حركة المرور إلى خارج الولاية.

ومن المتوقع أن يضرب إعصار فلورنس، الذي تحول إلى عاصفة من الفئة الرابعة، سواحل الولايات المتحدة ليلة الخميس المقبل.

وقال خبراء الأرصاد الجوية، إن الخطر سيأتي في البداية من الفيضانات، ويتوقع هطول الأمطار بواقع 38 إلى 50 سنتيمترا مع توقعات بهطول كميات معزولة بحد أقصى تصل إلى 76 سنتيمترا.

وأفاد المركز الوطني للأعاصير ، في تقرير الساعة الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلي ( الساعة 1800 بتوقيت جرينتش)، أن العاصفة أصبحت منظمة بشكل أكبر مع زيادة في حجمها.

واستمر المركز ومقره ميامي، في مراقبة الإعصار الذي سيضرب العديد من الولايات الساحلية في المنطقة الجنوبية الشرقية للولايات المتحدة.

وقال المركز، إن هناك احتمالا لهبوب "عاصفة مهددة للحياة" على طول المناطق الساحلية في تلك الولايات مع فيضانات داخلية.

ومن المتوقع أن تبلغ سرعة الرياح المصاحبة للإعصار 215 كيلومترا في الساعة، مع احتمالات اشتداد قوته بشكل أكبر وانتقال مركزه نحو الغرب والشمال الغربي بسرعة 28 كيلومترا في الساعة.

وذكر المركز، أن الإعصار على مسافة نحو 1300 كيلومتر شرق كيب فير بولاية نورث كارولينا.

وأوضح، أنه من المتوقع أن ينتقل مركز الإعصار فلورنس ما بين برمودا وجزر البهاما غدا الأربعاء.

وأمر حاكم ولاية ساوث كارولينا، هنري ماكماستر في بادئ الأمر بعمليات الإجلاء الإلزامي في سواحل الولاية بأكملها ثم عدل الأمر في وقت لاحق ليشمل مناطق في خمس مقاطعات شمالية.

وبدأ تنفيذ أمر الإجلاء الإلزامي الذي قيل إنه سيؤثر على نحو مليون شخص ظهر اليوم الثلاثاء بالتوقيت المحلي.

كما صدرت أوامر للسكان في أجزاء من نورث كارولينا وفرجينيا بالانتقال إلى أماكن أكثر أمنا.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved