البطلة الأولمبية كريستينا فوجل تتحدث بعد إصابتها بالشلل النصفي

آخر تحديث: الأربعاء 12 سبتمبر 2018 - 5:13 م بتوقيت القاهرة

عبرت البطلة الأولمبية في سباق دراجات المضمار، الألمانية كريستينا فوجل، عن السعادة التي غمرتها جراء التعاطف معها على مستوى العالم بعد إصابتها في يونيو الماضي بشلل نصفي بسبب سقوطها من على الدراجة بعد اصطدامها بزميل أثناء التدريب في السادس والعشرين من يونيو الماضي.

وقالت فوجل، في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء في برلين، إنها استمدت من هذا التعاطف الكثير من الشجاعة من أجل حياتها في المستقبل مضيفة: "لم أكن أظن أبدا أن تتسبب إصابتي في مثل هذه الموجة من التعاطف.. لقد كان مؤثرا و أعاطني طاقة إيجابية.. بكيت من الفرحة عندما أفقت من الغيبوبة ولاحظت مدى التعاطف معي على مستوى العالم".

وهذه هي المرة الأولى، التي تتحدث فيها فوجل علنا عقب المقابلة التي أجرتها مع مجلة شبيجل.

وتتلقى فوجل العلاج منذ شهرين ونصف في إحدى مستشفيات برلين، عقب إصابتها بشلل يبدأ من الفقرة الصدرية السابعة وحتى أصابع القدمين. 

ومن المنتظر أن تعود فوجل مطلع الأسبوع المقبل لمنزلها بمدينة ارفورت وتظل هناك بضعة أيام، قبل أن تستأنف علاجها الطبيعي والنقاهة في برلين.

وقالت فوجل، التي كانت تجلس على مقعد متحرك أثناء المؤتمر الصحفي الذي حضره نحو 80 صحفيا: "أريد أن أعود للحياة" مضيفة: "لست آلة، كانت هناك أيضا لحظات اضطررت فيها للاستجابة للدموع والعواطف".

وأكدت الرياضية الألمانية أنها تسعى للتخلي شيئا فشيئا عن مساعدة الآخرين لها، وأن تعتمد على نفسها في الحياة وقالت: "كنت بالفعل أمس في التدريب بالمقعد المتحرك، لقد استيقظ الطموح".

وعبرت فوجل عن امتنانها لأسرتها وشريك حياتها وللشرطة الألمانية بصفتها الراعية للفريق الرياضي الذي يضم فوجل، وقالت إن الدعم الذي تلقته من هذه الجهات أعطاها الكثير من القوة.

وأكدت فوجل أنها تريد أن تظل المتحدثة باسم الاتحاد الدولي لرياضة دراجات المضمار ولكنها رفضت الخوض فيما إذا كانت تعتزم مواصلة مشوارها الرياضي كرياضية ذات إعاقة.

وكانت فوجل قد اصيبت بالشلل جراء حادث تعرضت له خلال التدريبات في يونيو الماضي.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved