السبت 21 يوليو 2018 9:34 ص القاهرة القاهرة 29.4°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تجد فرنسا تستحق لقب كأس العالم 2018 ؟

«التعليم» تنفي وجود 3 نسخ من كتاب التاريخ للثانوية العامة

كتبت - نيفين أشرف:
نشر فى : الثلاثاء 2 يناير 2018 - 1:35 م | آخر تحديث : الثلاثاء 2 يناير 2018 - 1:35 م

• رابطة ثورة أمهات مصر: «كيف تضمن الوزارة وصول المعلومة الصحيحة للطلاب؟»

نفت وزارة التربية والتعليم ما تردد عن وجود أخطاء في كتاب التاريخ المقرر على الثانوية العامة، وأكد رئيس قطاع التعليم العام رضا حجازي، أنه يوجد كتاب تاريخ واحد فقط تحت عنوان «تاريخ مصر والعرب الحديث» بمحتوى دراسي واحد على جميع الطلاب، ولا يوجد إضافات جديدة بطبعة الكتاب لعام 2017/2018، وأنه تم حذف بعض الحشو والزيادة بطبعة الكتاب للعام الماضي 2016/2017.

وأضاف «حجازي»، في تصريحات صحفية اليوم، أنه منعًا لإهدار المال العام وإعدام كتب العام السابق؛ تم إعداد نشرة تعديلات لما تم بطبعه في كتاب العام الحالي، وتوزيعها على جميع المديريات التعليمية بعدة طرق (الفاكس، والبريد، واجتماع لموجهي عموم المادة)؛ وذلك من أجل الحفاظ على المال العام.

وأكدت مدير عام تنمية مادة الدراسات الاجتماعية بالوزارة جيهان حلمي، على أنه لا يوجد اختلاف بين طبعات الكتاب المختلفة، لكن الاختلاف في ترتيب (سطرين فقط) داخل الفقرة الواحدة، وهذا لا يخل بالمادة العلمية ولا يوجد خطأ علمي، مع إضافة كلمة (العثماني) بعنوان الفقرة، وهو ما لا يؤثر على كل من (المادة العلمية، والطالب)، حيث إنه عنوان فرعي.

وأشارت «حلمي» إلى وجود تعديل لفظي فقط وهما (الكمون، والجمود) ولا يوجد بهما أي خطأ علمي أو تربوي ولا يوثر على (المادة العلمية، والطالب)، حيث إنه عنوان فرعي؛ وذلك للتوضيح فقط.

من جانب آخر، انتقد مؤسس رابطة ثورة أمهات مصر على المناهج التعليمية خالد صفوت بيان الوزارة، وقال لـ«الشروق»، إن الوزارة لم تكتشف وجود أخطاء في طباعة كتاب التاريخ إلا بعد شكاوى أولياء الأمور والطلاب، مشيرا إلى وجود 3 نسخ من نفس الكتاب بين أيدي الطلاب، وأكد أن ذلك يعتبر تلاعبا بمستقبل الطالب.

وتساءل «صفوت»: «بعد تصويب الأخطاء وإرسال نشرة للمدارس بالتصويب، كيف تضمن الوزارة وصول المعلومة الحديثة للطلاب ومعظم طلاب الثانوية العامة لا يذهبون للمدارس؟»، وأوضح أن لجان المراجعة ومستشارين المواد ومركز التطوير لم تقم بدورها في اعتماد ومراجعة الكتب قبل الطباعة وبعد وقبل تسليمها إلى الطلاب.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك