السبت 20 أكتوبر 2018 7:38 ص القاهرة القاهرة 29°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع عودة رحلات الطيران الروسي إلى مطاري شرم الشيخ والغردقة قريباً؟

10 فبراير.. انطلاق فعاليات المنتدى الإفريقي الثالث للعلوم والتكنولوجيا والابتكار

كتب - هاني النقراشي:
نشر فى : الجمعة 2 فبراير 2018 - 1:56 م | آخر تحديث : الجمعة 2 فبراير 2018 - 3:37 م

تبدأ فعاليات المنتدى الإفريقي الثالث للعلوم والتكنولوجيا والابتكار تحت عنوان "الارتكاز على العلوم والتكنولوجيا والابتكار لتحفيز القطاع الخاص والتحول الاقتصادي والاجتماعي في إفريقيا"، والذي ينظمه البنك الإفريقي للتنمية بالتعاون مع حكومة جمهورية مصر العربية، وذلك خلال الفترة من 10 إلى 12 فبراير الجاري، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي.

ويعقد المنتدى بمشاركة 35 من وزراء التعليم العالي والبحث العلمي الأفارقة، وممثلين للقطاعين العام والخاص والعلماء والباحثين والمبتكرين والشباب وشركاء التنمية، وذلك بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة.

وقال وزير التعليم العالي والبحث العلمي خالد عبدالغفار، إن المنتدى يهدف إلى تحقيق النمو الاقتصادي ورفع القدرة التنافسية للقطاع الخاص الإفريقي من خلال تطبيقات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وذلك عن طريق تحفيز دول القارة للاستثمار بصورة أكبر فى التعليم العالى والبحث العلمى من أجل بناء اقتصاد معرفى وتجنب ضياع فرصة اللحاق بركب الثورة الصناعية الرابعة.

وأضاف عبد الغفار، أن المنتدى يتيح الفرصة للاطلاع على أحدث ما تم التوصل إليه في المجالات المعرفية والتكنولوجية، بالإضافة إلى أنجح التطبيقات علي المستويين الإقليمي والدولي، إلي جانب الترويج لريادة الأعمال في المجالات التي ترتكز علي البحث العلمي والتكنولوجيا والابتكار، وكذلك إتاحة الفرصة للقادة السياسيين الأفارقة وصانعي القرار الحاليين والمستقبليين لرسم خريطة طريق مشتركة لإعلاء دور العلوم والتكنولوجيا والابتكار فى القارة الإفريقية.

ولفت إلى أن هذا المنتدى يتناول العديد من المحاور، منها: أهمية البحث العلمى وتشجيع الابتكار والارتقاء، وكذلك دور القطاع الخاص فى خمسة مجالات هى: التغير المناخى، والتغذية، والمياه، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والمستحضرات، مشيراً إلى أنه تم اختيار هذه المجالات لكونها تتيح فرص حقيقية للتحول الاقتصادى فى إفريقيا.

وأكد عبد الغفار أن المنتدى يتلقى دعما من دولتى اليابان، وجمهورية كوريا الجنوبية، بالإضافة إلى عدد من الشركاء الآخرين، مشيراً إلى أنه لا شك أن الثورة الصناعية الرابعة قد أصبحت واقعا ملموسا مما أسقط الحواجز بين ما هو رقمى وما هو فعلى، وأتاح الفرصة لدمج التكنولوجيا بالواقع العملى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك