السبت 19 أغسطس 2017 3:13 م القاهرة القاهرة 36°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

ما رأيك في «أكشاك الفتوى» بمحطات مترو الأنفاق؟

دار ليلي تصدر وداعا للسيد

بوابة الشروق
نشر فى : الجمعة 2 مارس 2012 - 5:20 م | آخر تحديث : الجمعة 2 مارس 2012 - 5:20 م

عن دار ليلى للنشر صدرت رواية (وداعا للسيد) للروائي "ماجد القاضى"، وفيها يٌجيب القاضى عن أكبر لغز حَيَّرَ المؤرخين عبر التاريخ: كيف استطاع رعاة الإبل والشاة أن ينتظموا في كتلة بشرية متماسكة، ثم ينطلقون كالسيل الجارف يكتسحون قوى الظلم، وينتشرون كالأشعة الساطعة يبددون دياجير الظلام؛ ليواجهوا أكبر إمبراطوريتين في العالم في نفس الوقت؟!! كيف تمكنوا - في غفلة من الزمن - أن يُخضِعوا إحدى هاتين الإمبراطوريتين لسلطانهم، ويُنهوا وجود الأخرى من جزيرتهم إلى الأبد؟.


المؤلف - عبر نسيجه الروائي - يستدعي من تاريخ صدر الإسلام حدثا فريدا من نوعه؛ ليسلط عليه الضوء، ويغوص في أعماق شخصياته ويحللها؛ ليقدم بشكل جديد تفسيرا منطقيا مقنعا للأفعال وردود الأفعال، فيجدد الحدث التاريخي التقليدي ويقدمه في شكل غير تقليدي تختلط في الإفادة بالإمتاع.

 

كما يقدم - من خلال أحداث شديدة الثراء - إثباتا جديدا على أنه ليس بالسيوف وحدها أَذَلَّ أجدادُنا جبابرة الأرض في زمانهم؟.

 

كل ذلك.. في قالب قصصي جذاب، وحوار متلاحق ممتع، ولغة حوار قوية بلا تقعر، وسرد جميل وسلس بلا تراكيب عامضة، وأحداث مشوقة تأسر القارئ منذ السطور الأولى إلى الكلمة الأخيرة.

 

خرجت الرواية للنور في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2012م، وهي متوافرة الآن في المكتبات.. وفي طريقها لزيارة معارض أخرى للكتاب في عدد من الدول العربية.

 

جدير بالذكر أن هذا هو الإصدار الثالث للمؤلف؛ حيث صدر له كتاب بعنوان (مصطلحات شائعة) في طبعتين، ورواية من الخيال العلمي بعنوان (نحن الماضي).. فضلا عن عشرات من المقالات السياسية والاجتماعية والثقافية المتنوعة والخواطر واليوميات والقصص القصيرة التي تحتويها مدونته: (هكذا عاملتني الحياة)، والتي تنوع نشر بعضها بين مواقع (إخوان أون لاين) و(صحيفة المجتمع المصري) و(جريدة المصريون) و(شبكة رصد).




شارك بتعليقك