• أعداد جريدة الشروق

  • الجمعة 19 ديسمبر 2014
  • 4:16 ص القاهرة
  • القاهرة 15°

بوابة الشروق

جبهة أحمد ماهر تقترح تعطيل الدستور وحل «الشورى»..

6 إبريل تطرح «خارطة طريق» للخروج من الأزمة أبرزها نقل السلطة لـ«الدستورية»


أحمد ماهر المنسق العام للحركة 6 إبريلأحمد ماهر المنسق العام للحركة 6 إبريل
نشر فى : الثلاثاء 2 يوليو 2013 - 2:35 م | آخر تحديث : الثلاثاء 2 يوليو 2013 - 2:35 م
إسماعيل الخولي

طرحت حركة 6 إبريل جبهة «أحمد ماهر»، خارطة طريق للخروج من الأزمة الحالية، تتلخص في ثلاث نقاط أساسية هي «تعطيل الرئيس العمل بالدستور الحالي، وحل مجلس الشورى، ونقل السلطة لرئيس المحكمة الدستورية العليا».

 

وأضاف عمرو علي، عضو المكتب السياسي لحركة 6 إبريل، خلال مؤتمر الحركة، مساء اليوم الثلاثاء، أنه «يجب أن يتم تشكل لجنة من أكثر من 20 فقيها دستوريا، لمراجعة الدستور وتعديل البنود التي تطالب القوى السياسية بتعديلها، ثم يقوم رئيس المحكمة الدستورية العليا بفتح باب الترشح للانتخابات خلال الأسبوع الأول من توليه الحكم، وأن تقام الانتخابات خلال 6 أشهر».

 

وأشار عضو المكتب السياسي للحركة، إلي أنه يجب تشكل حكومة إنقاذ وطني، برئاسة شخصية غير حزبية، وله ثلاثة نواب، وترشح القوى الثورية والسياسية أسماء محددة، يختار من بينها رئيس المحكمة الدستورية العليا ورئيس الوزراء، ثم تتم الدعوة للمصالحة الوطنية الشاملة دون إقصاء.

 

ومن جانبه، أبدى أحمد ماهر، المنسق العام للحركة، انزعاجه من الحرب النفسية على 6 إبريل، التي تشنها جماعة الإخوان المسلمين، بسبب موقفها المزعج للجماعة، مشبهًا خطاب الرئاسة الأخير بخطابات مبارك.

 

وقال ماهر، إن «الحركة كانت قد دعت لانتخاب مرسي، ولكن بعدما خلف الوعود، اتجهت لمعارضة النظام، حتى لا تسمح بوجود نظام مستبد»، مضيفا «كما أسقطنا مبارك وشفيق، سنزيح النظام الحالي».

 

ووصف ماهر، موقف القوات المسلحة بـ«الأمر المحمود»، خصوصًا أنها أعلنت أنها ليست طرفًا في الحياة السياسية، مؤكدًا أن على الرئيس الاستقالة فورًا، ليحمي مصر من أي سيناريو غير مرغوب فيه، مؤكدًا أن «الشعب قال كلمته».

 

وفي سياق متصل، وصف خالد المصري المتحدث الرسمي باسم الحركة، تحرك الرئاسة تجاه مظاهرات 30 يونيو بـ«البطيء»، والذي لم يرتق لحجم الملايين في الشوارع.

خدمة الشروق للرسائل القصيرة SMS.. اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة
تابع المزيد من الشروق على
شارك بتعليقك