الخميس 26 أبريل 2018 1:46 م القاهرة القاهرة 26°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

بعد انتشار لعبة الحوت الأزرق.. هل تؤيد إصدار قانون لتقنين الألعاب الإلكترونية؟

فلسطينيون يهاجمون سعد الدين إبراهيم خلال محاضرته في تل أبيب: «يا مطبع.. يا عميل.. الشعب المصري منك بريء»

كتب ــ على كمال ورباب عبدالرحمن:
نشر فى : الأربعاء 3 يناير 2018 - 7:29 م | آخر تحديث : الأربعاء 3 يناير 2018 - 7:29 م

• طالب من «عرب 48»: كيف يعطى شرعية للظلم والتمييز والاحتلال وحرماننا من هويتنا؟
• النائب هيثم الحريرى: إسرائيل العدو الأول والتطبيع مرفوض
• نشوى الديب: توقيت الزيارة كارثى.. و«مستقبل وطن» يطالب بمحاكمته
قاطع طلاب فلسطينيون من «عرب 48» مدير مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية سعد الدين إبراهيم خلال محاضرته فى جامعة تل أبيب، أمس، متهمين إياه بالتطبيع مع إسرائيل.

وهتف الطلاب هتافات منها: «عاش نضال الشعب الفلسطينى وعاش الشعب المصرى الحر.. مطبع.. عميل»، بحسب ما أوضح فيديو للمحاضرة على موقع صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية.

وعبر أحد الطلاب الفلسطينيين، عن غضبه بعد الواقعة، وهاجم فى تصريحات للصحيفة الإسرائيلية، سعد الدين ابراهيم وقال إنه «جاء ليتحدث عن التطبيع مع إسرائيل.. والشعب المصرى برىء منه».

وتساءل طالب آخر: «كيف يلقى رجل عربى مثله، محاضرات فى جامعة تل أبيب، ويعمل من أجل التطبيع وإهانة الشعب الفلسطينى، كيف يعطى شرعية للظلم والتمييز والاحتلال وحرماننا من هويتنا؟».

وكانت جامعة تل أبيب وجهت دعوة رسمية إلى سعد الدين إبراهيم، لإلقاء محاضرة عن ثورات الربيع العربى فى مصر والدول العربية، وأثارت زيارته استياء برلمانيا وحزبيا، معتبرين الزيارة «خيانة»، مطالبين بمحاكمته.

وقال عضو تكتل «25ــ30» بمجلس النواب هيثم الحريرى لـ«الشروق»: «إسرائيل العدو الأول، ونرفض التطبيع بجميع أشكاله سواء سياسيا أو دينيا»، معتبرا أن ما قام به سعد الدين ابراهيم، «تطبيع مع الكيان الصهيونى وهو ما يمثل خيانة للقضية الوطنية»، مؤكدا أن مدير مركز ابن خلدون له علاقات ممتدة مع الكيان الصهيونى منذ زمن وزيارته لهم أمر طبيعى بالنسبة له.

من جانبه، وصفت عضوة لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب نشوى الديب، الزيارة بأنها تطبيع مع إسرائيل، وهو شىء مرفوض تماما، معتبرة توقيت الزيارة كارثيا، خاصة بعد إعلان الرئيس الأمريكى بأن القدس المحتلة عاصمة إسرائيل.

وأكدت الديب، لـ«الشروق»، أن «إسرائيل ستظل العدو الأول للدول العربية، مشيرة إلى أن «علامات الاستفهام التى كانت تحيط بمدير مركز ابن خلدون، تكشفت وظهرت للعيان بعد تلك الزيارة التى جلبت له العار، وأن الشعب المصرى لا يتسامح فى التطبيع مع الكيان الصهيونى الذى يعتبره عدوا»، على حد تعبيرها.

وفى سياق متصل، طالب نائب رئيس ائتلاف «دعم مصر» بمجلس النواب أشرف رشاد بمحاكمة سعد الدين إبراهيم بعد ألقائه محاضرة فى تل أبيب فى ظل الوضع الراهن ومحاولات أمريكا والكيان الصهيونى تهويد مدينة «القدس» وجعلها عاصمة لدولة الاحتلال ونقل السفارة الأمريكية إليها.

وحذر رشاد فى بيان أصدره من اختراق الكيان الصهيونى لمصر من خلال هؤلاء الذين ينصبون أنفسهم مثقفين، وتفتح لهم أبواب الفضائيات.

كما استنكر حزب المؤتمر برئاسة عمر المختار صميدة الزيارة، مؤكدا أن قضية القدس العربية ومحاولة أمريكا أن تكون القدس عاصمة لإسرائيل، مازالت تلقى اعتراضات من معظم دول العالم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك