الأحد 21 يناير 2018 3:00 ص القاهرة القاهرة 12.3°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل حررت توكيلا لأحد المرشحين المحتملين لانتخابات الرئاسة؟

«انتهى ذاك الزمن»: حملة لتوفير دعم مالي لضحايا التحرش

المنتجة التلفزيونية شوندا ريمز، والممثلتان ناتالي بورتمان وأمريكا فيريرا من بين مؤيدات الحملة<br/>
المنتجة التلفزيونية شوندا ريمز، والممثلتان ناتالي بورتمان وأمريكا فيريرا من بين مؤيدات الحملة

نشر فى : الأربعاء 3 يناير 2018 - 4:03 م | آخر تحديث : الأربعاء 3 يناير 2018 - 4:03 م

أطلقت مجموعة تضم أكثر من 300 ممثلة وكاتبة ومخرجة في هوليوود مشروعا للمساعدة على محاربة التحرش الجنسي في مجال صناعة الأفلام وغيرها من أماكن العمل.

وأعلن عن هذه المبادرة التي تحمل اسم "انتهى ذاك الزمن" في صفحة كاملة من صحيفة نيويورك تايمز الورقية.

وجاء في الإعلان أن هذا المشروع بمثابة "دعوة موحدة للتغيير من قبل نساء تعملن في في مجال صناعة الترفيه إلى النساء في العاملات في كل مكان".

وتأتي المبادرة عقب اتهامات الاستغلال الجنسي التي وجهتها ممثلات معروفات ضد منتج الأفلام هارفي واينشتاين.

تمويل قانوني

وتدعم مئات الممثلات - من بينهم ناتالي بورتمان، وريز ويذرسبون، وكيت بلانشيت، وايفا لونغوريا، وإيما ستون - هذا المشروع الذي جمع حتى الآن أكثر من 13 مليون دولارا أمريكيا من بين الـ 15 ألف دولار التي يهدف إلى جمعها.

سيستخدم المال الذي تم جمعه لتوفير دعم قانوني لكل من الرجال والنساء الذين تعرضوا للتحرش في مكان العمل.

ويستهدف المشروع بشكل أساسي الأشخاص غير القادرين على تحمل نفقات الدفاع عن أنفسهم مثل عاملات المصانع والنادلات والعاملات في دور الرعاية.

A composite image showing the faces of, left to right: Natalie Portman, Emma Stone, Cate Blanchett, all smiling
الفائزة بالأوسكار ناتالي بورتمان، وإيما ستون، وكيت بلانشيت من بين مؤيدات الحملة

وفي "رسالة تضامن" نشرت على موقع الإنترنيت الخاص بالحملة، يقول منظمو "انتهى ذاك الزمن": "ليس على النساء أن يلجأن بعد الآن إلى النضال للمشاركة وبلوغ المناصب العليا. حانت نهاية هذا الاحتكار المنيع (من قبل الرجال)".

وتضيف هذه الرسالة - التي تستهدف "كل النساء... اللاتي كان عليهن صد محاولات التحرش الجنسي" - أنه يمكن لمثل هذه الاعتداءات أن تستمر في أغلب الأحيان لأن "الجناة وأصحاب العمل لا يواجهون أي عواقب".

وتنادي الرسالة أيضا بمواجهة "عدم المساواة بين الجنسين وعدم التساوي في توزيع القوة"، مؤكدة على ضرورة وصول عدد أكبر من النساء إلى مواقع السلطة والحصول على مردود مالي مكافئ للرجال".

في شهر ديسمبر/كانون الأول، منحت مجلة التايم جائزة العام لـ "كاسري الصمت" - وهم نساء ورجال تحدثوا علنا ضد التحرش والاعتداء الجنسي.

وكان قد انتشر استخدام هاشتاغ "أنا أيضا" العام الماضي الذي ألهم نساء ورجالا على مستوى العالم لمشاركة قصصهم عن حالات تحرش جنسي تعرضوا لها بعد دعوة الممثلة اليسا ميلانو ضحايا الاعتداء الجنسي عبر حسابها على تويتر للتضامن.

واستخدم الهاشتاغ بين شهري أكتوبر/تشرين الأول وديسمبر/كانون الأول أكثر من 6 مليون مرة.

 




شارك بتعليقك