الخميس 19 أكتوبر 2017 2:29 م القاهرة القاهرة 30.1°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

ما رأيك في مقترح تعديل الدستور لزيادة الفترة الرئاسية إلى 6 سنوات؟

حكم قضائى لصالح ماركيز يحسم قضية تهم الكثير من المبدعين فى العالم

الكاتب والأديب الكولومبى الشهير جابرييل جارسيا ماركيز
الكاتب والأديب الكولومبى الشهير جابرييل جارسيا ماركيز
بوجوتا - أ ش أ
نشر فى : السبت 3 ديسمبر 2011 - 11:10 ص | آخر تحديث : السبت 3 ديسمبر 2011 - 11:10 ص

 لعل هذا الحكم القضائى الذى صدر مؤخرا لصالح الكاتب والأديب الكولومبى الشهير جابرييل جارسيا ماركيز يحسم الكثير من الالتباسات وأوجه  الجدل حول حق المبدع فى المزج بين الواقع والخيال دون أن تلاحقه دعاوى قضائية من  أشخاص يدعون أنهم هم المقصودون من الكتابة وأنهم تضرروا من رواية أو قصة أو فيلما أو مسلسلا تلفزيونيا.

 

فأخيرا وبعد نزاع قضائى استمر نحو 17 عاما، رفضت محكمة كولومبية دعوى اقامها شخص يدعى ميجويل بالنشيا اتهم اديب نوبل جابرييل ماركيز بأنه استخدم قصة حياته كمحور رئيسي لعمله الصادر بعنوان "قصة موت معلن".

 

وبدأت المعركة القضائية الطويلة عام 1994 عندما فوجىء جابرييل ماركيز بالدعوى القضائية التى رفعها ضده ميجويل بالنشيا زاعما أنه هو ذاته "بيدرو سان رومان" أحد  أبطال "قصة موت معلن" ، فيما طلب تعويضا يصل إلى نصف أرباح المبيعات التى حققتها  الرواية بالاضافة لوضع أسمه عليها كمؤلف جنبا إلى جنب مع ماركيز.

 

وتدور أحداث الرواية كما كتبها ماركيز بين الساعة الثالثة بعد منتصف الليل والساعة السابعة صباحا عندما قتل الأخوين التوأمين "بابلو فيكاريو وبيدرو  فيكاريو" شخصا يدعى "سانتياجو نصار" ثأرا لشرفهما بعد أن اتهمته شقيقتهما  "انجيلا" بالاعتداء عليها، فيما كانت قد تزوجت من "بيدرو سان رومان" لليلة واحدة على إثر اكتشاف سان رومان أنها ليست فتاة عذراء.

 

وكان الروائى الأمريكى اللاتينى الكبير أشار إلى أن روايته التى صدرت عام 1981 لها جذور فى الواقع وأنه استفاد من محضر تحقيق الشرطة وشهادات بعض الذين حضروا  المأساة ومنهم أم القتيل بلاثيندا لينيرو وخطيبته فلورا ميجيل وابنة خالته انجيلا  فيكاريو وطالب الطب كريستو بيدويا.

 

غير أن ماركيز تدخل بالضرورة فى مسار وتركيبة الأحداث واعمل خياله ليصنع روايته ذات الفصول الخمسة التى قد تشبه الواقع لكنها تبقى رواية من بنات أفكاره وابداعه  ومختلفة كثيرا عن الحادث الذى وقع عام 1951.

 

بل إن بعض النقاد - كما تقول صحيفة الجارديان البريطانية - أكدوا على أن أحدا لم يكن ليلتفت لحادث يتكرر كثيرا فى كولومبيا وغيرها من دول العالم الثالث لولا  جابرييل ماركيز الذى حول الأمر بإبداعه من مجرد حادث إلى مأساة تهز الوجدان  الانسانى فى كل مكان.

 

وحسب منطوق الحكم القضائى الذى رفض الدعوى المرفوعة ضد جابرييل ماركيز، فإن "هناك المئات من الأعمال الأدبية والفنية والسينمائية ظهرت ولها جذور فى واقع  الحياة غير أن المحك هو مدى قدرة المبدع على اعادة تشكيل الفكرة والأحداث من  منظوره ليكون العمل جديدا واصيلا وخالصا له وحده".

 

ومضت المحكمة فى قرارها لتقول : "لا يحق لميجويل بلانشيا الحصول على نصف أرباح المبيعات من هذه الرواية ولا وضع اسمه كمؤلف لها مع الكاتب جابرييل جارسيا ماركيز  لأنه ليس بمقدوره أن يروى القصة كما رواها ماركيز كما لايستطيع أن يستخدم اللغة  الأدبية التى استخدمها ماركيز فى قصة موت معلن".

 

وهكذا جاء الحكم الذى اصدرته المحكمة العليا فى مدينة بارانكويلا الكولومبية ليسدل الستار على قضية تهم ماركيز الفائز بجائزة نوبل فى الأدب عام 1982 كما تهم غيره من المبدعين الذين تعرضوا ويتعرضون لدعاوى مماثلة قد تعطلهم عن ابداعهم..فالمهم حسب هذا القرار القضائى الطريقة التى يعرض بها المبدع للواقع وليس الواقع ذاته.

 

 

 

 

 

 




شارك بتعليقك