الأحد 19 نوفمبر 2017 8:08 م القاهرة القاهرة 21.6°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تؤيد إيقاف «شيرين» عن الغناء بعد واقعة «النيل»؟

قصر محمد على بالسويس تاريخ حوّله الإهمال إلى خراب

كتب ــ محمود محمد هاشم :
نشر فى : السبت 4 نوفمبر 2017 - 8:06 م | آخر تحديث : السبت 4 نوفمبر 2017 - 8:06 م
على الشاطئ المقابل لهذا القصر وقف محمد على باشا بنفسه لمتابعة إنشاء أول سفن الأسطول المصرى وداخل القاعة التى تقع أسفل قبة هذا القصر اجتمع محمد على وأبناؤه طوسون وإبراهيم لإدارة الحرب على الحركة الوهابية ببلاد الحجاز، ومن شرفات هذا القصر وقف محمد على لمتابعة ذهاب وإياب سفن الاسطول المصرى الوليد لبلاد الحجاز.
على الرغم من أهميته التاريخية ووقوعه بأحد أهم المناطق السياحية بالسويس بالقرب من شاطئ الكورنيش القديم أو «الخو»، وبعيدا عن تاريخه العريق فإن حاضره مؤلم، حيث يواجه قصر محمد على بالسويس، الإهمال والتخريب والتدمير بسبب عدم تنفيذ العديد من القرارات الوزارية الصادرة من وزارة الآثار بترميم القصر، حتى أصبح مأوى للحشرات والقوارض ومحاطا بأكوام القمامة.
يقول أنور فتح الباب، الباحث فى تاريخ السويس، إن المبنى استغل جزء منه فى عام 1868م لإدراة ثانى أقدم محكمة شرعية فى مصر، ثم تحول إلى ديوان عام للمحافظة حتى قيام ثورة 1952 م، وعندما صدر قرار جمهورى بتحويل ممتلكات العائلة المالكة إلى الدولة، أصبح رسميا مقرا لديوان عام محافظة السويس عام 1958م، وتم تقسيم القصر إلى ثلاثة أقسام، الدور الأرضى لإدارة المرور، وقسم السويس، والمحكمة الشرعية، أما الدور العلوى، فتم تخصيصه لقسم السويس والمباحث الجنائية فى عام 1962 م ).
وقال الدكتور رمضان إبراهيم، مدير الآثار الإسلامية والقبطية فى السويس، إن خالد العنانى وزير الآثار زار فى مارس الماضى قصر محمد على وقرر تشكيل لجنة هندسية لمعاينة القصر للوقوف على حالته المعمارية، ووضع تقريرا عن إنشاءاته وأعمال التطوير اللازمة، مع الحفاظ على الطراز المعمارى وتشكيل لجنة من أساتذة كلية الهندسة والخبراء لفحص القصر، وتحديد ما إذا كان يصلح للترميم أم لا. وتشكلت لجنة ضمت الدكتور سعيد إسماعيل أستاذ الهندسة المدنية بكلية الهندسة، وأعضاء لجنة الإدارة الهندسية بالجامعة وقال إن أعضاء اللجنة حددوا مبلغ 10 ملايين جنيه تكلفة أعمال التطوير وتم مخاطبة الوزارة أكثر من مرة وكان الرد أن الوزارة لا تمتلك ميزانية فى الوقت الحالى لترميم القصر.
من جانبه، أكد اللواء أحمد حامد، محافظ السويس، أنه تم مخاطبة وزارة الآثار من أجل تطوير وإنقاذ قصر محمد على بمنطقة الخور «الكورنيش القديم»، مؤكدا أنه زار المنازل والمنطقة، ونقوم حاليا بالاهتمام بها وتطويرها.



شارك بتعليقك