الإثنين 22 أكتوبر 2018 1:24 م القاهرة القاهرة 33.1°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع عودة رحلات الطيران الروسي إلى مطاري شرم الشيخ والغردقة قريباً؟

مهرجان الفجيرة الدولي للفنون يكشف عن فعاليات دورته الثانية

كتب - وليد أبو السعود
نشر فى : الإثنين 5 فبراير 2018 - 9:41 م | آخر تحديث : الإثنين 5 فبراير 2018 - 9:44 م

• 13عرضاً مونودرامياً و22 عرضاً موسيقياً وغنائياً من دول عربية وأجنبية
• راشد الشرقي: المهرجان يحقق مفهوم تعدد الثقافات وتنوع الفنون الإنسانية
• محمد الضنحاني: يوفر المهرجان حالة إبداعية خاصة تحتفي بمنتج فني عالمي راقٍ ومتنوع
• يستضيف المهرجان أكثر من 300 فنان عربي و70 فناناً عالمياً ونحو 100 إعلامي


أعلنت هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام عن فعاليات الدورة الثانية لمهرجان الفجيرة الدولي للفنون، الذي تقيمه تحت رعاية الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وبدعم من الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، وبتوجيهات الشيخ الدكتور راشد بن حمد بن محمد الشرقي، رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، وذلك خلال الفترة من 24 فبراير ولغاية 5 مارس 2018 بمشاركة عربية ودولية واسعة.

وأكد الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام رئيس اللجنة العليا للمهرجان أهمية الاحتفاء بالفنون الراقية، بوصفها جزءاً أساسياً من عوامل تشكيل الأمم المتقدمة، مشيراً إلى أن مهرجان الفجيرة الدولي للفنون استطاع أن يجمع فنون العرض من كافة أنحاء العالم لتحقيق مفهوم تعدد الثقافات وتنوع الفنون الإنسانية.

وقال الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي أن المهرجان تم تصميمه على النحو الذي يقدم فيه باقة من الفنون الراقية التي ترسخ الأصالة وتمزج بين ثقافات الشعوب، ويقوم بإبرازها ضمن معايير تعكس أثر المنجز الإبداعي الفني، بما يمثله من قيمة فنية عالية ومكانة استثنائية في ركب الحضارة العالمي، وتسهم في تطوير مهارات الأجيال الشابة من أصحاب المواهب الفنية والكفاءات، ولفت في حديثه إلى أن مهرجان الفجيرة الدولي للفنون أخذ على عاتقه أن يشكل فضاء تتحاور فيه النخب الفنية المثقفة والمبدعة وتتفاعل مع الجمهور، إضافة إلى إيجاد حراك فني إيجابي يعزز دور الفجيرة المحوري في تقارب وتفاعل الثقافات والشعوب في دول العالم ونشر قيم المحبة والسلام بعيداً عن حواجز اللغة.

 

وبناء على توجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بإعلان عام 2018 عام زايد في دولة الإمارات، أشار الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي إلى أن مهرجان الفجيرة الدولي للفنون سيخصص عدداً من فعالياته الفنية لإحياء ذكرى الشيخ زايد، وذلك عبر برنامج فني خاص.

• احتفالية فنية راقية

بدوره أكد محمد سعيد الضنحاني نائب رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام المشرف العام على المهرجان أن مهرجان الفجيرة الدولي للفنون نتاج رؤية الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام رئيس اللجنة العليا للمهرجان، مشيراً خلال المؤتمر الصحفي الخاص بالإعلان عن فعاليات المهرجان - الذي عقد في الفجيرة- إلى أنه بفضل القيادة الرشيدة والدعم المتواصل للشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، ولولي عهده الأمين الشيخ محمد بن حمد الشرقي، وبتوجيهات وجهد ومتابعة الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام.. وفر المهرجان حالة احتفالية فنية فريدة، واستطاع الخروج بمنتج فني راقٍ ومتنوع يحاكي مهرجانات الفنون الدولية، ويشغل دوراً لافتاً في الحراك الثقافي العالمي.

 

وقال محمد الضنحاني أن اللجنة العليا المنظمة للمهرجان برئاسة الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي حرصت على إقامة دورة مميزة وغنية بالفعاليات المنتقاة بعناية، والتي تحقق هدف المهرجان الأساسي ورؤيته في إظهار أهمية التنوع الثقافي وتحقيق التقارب بين الشعوب والتفاعل بين ثقافاتهم.على مدار عشرة أيام من الفن ويفتتح مهرجان الفجيرة الدولي للفنون بعرض فني ضخم يقام مساء يوم 24 فبراير الجاري على شاطىء الفجيرة عن فكرة لـ محمد سعيد الضنحاني، ويتضمن مجموعة من القصائد الوطنية للشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي ومحمد عبد الله سعيد الحمودي، وهو من ألحان الفنان الاردني وليد الهشيم وإخراج وسينوغرافيا الفنان السوري ماهر الصليبي وبمشاركة نجوم الغناء الفنان الإماراتية حسين الجسمي، والفنانة الكويتية نوال الكويتية، والفنان التونسي لطفي بوشناق.

 

ويضم المهرجان على مدار عشرة أيام متواصلة سلسلة من العروض الفنية والمسرحية والموسيقية والتشكيلية والأدائية القادمة من مختلف قارات العالم بالإضافة إلى فنون شعبية من دولة الإمارات . حيث تشكل عروض المونودراما الحدث الأبرز وسط فعاليات المهرجان، حيث يعرض مهرجان الفجيرة 13 عرضا مونودراميا من تونس ومصر والكويت وعمان وفرنسا وروسيا وأذربيجان وكندا وكوسوفو وجامايكا منغوليا وسريلانكا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية.

 

وإضافة إلى الندوات التطبيقية المصاحبة للعروض المونودرامية والندوة الفكرية، ينظم المهرجان عدداً من الفعاليات المصاحبة، فيحتضن اجتماع المجلس العربي للهيئة الدولية للمسرح، والاجتماع التشاوري للمجلس التنفيذي للهيئة الدولية للمسرح على هامش الاحتفال بسبعينية الهيئة الدولية للمسرح ITI يونيسكو، كما يشهد المهرجان احتفالية مرور 70 عاماً على إنشاء الهيئة الدولية للمسرح. إضافة إلى إطلاق النسخة العربية من موقع الهيئة الدولية للمسرح ITI يونيسكو والذي تمت ترجمته للعربية من قبل مركز دولة الإمارات العربية المتحدة للهيئة الدولية للمسرح في الفجيرة، كما يقوم المهرجان بتنظيم ورش عمل للمسرحيين.

 

ويقدم المهرجان 22 عرضاً موسيقياً وغنائياً من 19 دولة عربية وأجنبية، تتوزع بين فرق موسيقية وعروض غنائية وفنون شعبية ورقص معاصر، حيث يحيي الفنانون محمد عساف، وفايز السعيد، وفيصل الجاسم، وحميد العبدلي حفلات غنائية خاصة، إضافة إلى نجوم حفل الختام التي فضلت إدارة المهرجان الإعلان عنهم في وقت لاحق.

ويحل عازف العود العراقي نصير شمة ضيفاً على المهرجان في حفل خاص، وتحيي فرقة "الأخوين شحادة" اللبنانية الشهيرة حفلاً غنائياً، فيما يقدم المهرجان لجمهوره أوركسترا ماري، التي تعتبر أول فرقة سيمفونية نسائية على المستوى العربي، وتضم نحو 60 عازفة و 40 مغنية من فئات عمرية مختلفة.

كما يضم المهرجان حفلات موسيقية وغنائية من الفلبين والهند وساحل العاج وأذربيجان وكازاخستان وأرمينية والبحرين والكويت.

 

وتقدم تسع فرق إماراتية للفنون الشعبية عروضها طيلة أيام المهرجان في القرى التراثية التي يقيمها المهرجان في الفجيرة ودبا الفجيرة، فيما يشهد الكورنيش البحري في الفجيرة كرنفالا خاصا. ويقام في المراكز التجارية عدة عروض خاصة بالأطفال، ويشهد المهرجان ورشة فنون تشكيلية بمشاركة فنانين عرب وأجانب على أن تعرض أعمالهم في نهاية المهرجان في معرض خاص، ويستضيف المهرجان عددا كبيرا من نجوم التمثيل والغناء والفنون الادائية، حيث يحل أكثر من 300 نجم عربي من 18 عربية ضيفاً على المهرجان، فيما يبلغ عدد الضيوف الاجانب نحو 70 ضيفاً من 36 دولة هي: الولايات المتحدة الأمريكية والسويد وبوركينا فاسو وأرمينيا وروسيا وسلوفينيا وفييتنام ولتوانيا وألمانيا وإيطاليا وقبرص وسويسرا والصين وصربيا واليونان وكوسوفو وبيلاروسيا وجنوب أفريقيا ومنغوليا وتركيا وبنغلاديش والمملكة المتحدة وبولندا وجورجيا والهند وسريلانكا وأندونيسيا وكوريا الجنوبية وأوغندا ورومانيا وكندا والفلبين وبنين ولوكسمبرج وأذربيجان وفرنسا. كما يشهد المهرجان ويتابع فعالياته أكثر من مئة إعلامي عربي وأجنبي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك