الجمعة 25 مايو 2018 1:42 ص القاهرة القاهرة 30.7°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل ترى أن دمج وتحالف الأحزاب سيفيد في انتعاش المشهد والحياة السياسية في مصر؟

60 دقيقة من الجدل حول ملكية «الحياة»

تقريرــ أحمد فاروق:
نشر فى : الإثنين 5 فبراير 2018 - 7:58 م | آخر تحديث : الإثنين 5 فبراير 2018 - 10:33 م

• تصريحات منسوبة للبدوى تدعى استعادته القنوات خلال 6 أشهر.. ومستشاره الإعلامى ينفى وجود عراقيل فى صفقة البيع لـ «هوم ميديا»
فوجئ المتابعون لسوق الميديا مساء الأحد 4 فبراير، بانتشار خبر استعادة الدكتور السيد البدوى، رئيس حزب الوفد لقنوات الحياة، بعد أشهر على بيعها لشركة «هوم ميديا» فى سبتمبر الماضى، معتمدا على ما قيل أنه بند فى العقد المبرم، يشترط سداد المشترى جزءًا من الديون خلال 6 أشهر، وإلا عادت القنوات إلى شركة سيجما المملوكة للبدوى.

لم تمر أكثر من 60 دقيقة على انتشار خبر استعادة البدوى ملكية القنوات التى تأسست عام 2008، حتى خرج بيان من المستشار الإعلامى لرئيس حزب الوفد ينفى فيه، وجود عراقيل بشأن صفقة بيع مجموعة قنوات وتليفزيون الحياة، مؤكدا على أن الصفقة تسير وفقا للإجراءات المتبعة والموقعة مع شركة هوم ميديا، التى صرحت أيضا عبر مصادر لم تكشف عن هويتها، استمرار صفقة البيع، وأن العمل يجرى داخل الحياة على قدم وساق لاستعادة مركز القناة التى ما زالت تنافس على نسب الأعلى مشاهدة.

كانت إدارة قنوات الحياة قد شهدت تطورًا مع بداية 2018، بانضمام مجموعة شركات بلاك اند وايت للشركة المالكة لقنوات الحياة والعاصمة وراديو drn، وبموجب هذا الاتفاق أصبح المنتج ياسر سليم، مديرا تنفيذيا للمجموعة وعضوا منتدبا، وشريف خالد نائبا.

يذكر أن إعادة إطلاق قنوات الحياة كانت مقررة فى يناير الماضى، وتعثرت بسبب عدم توفر سيولة مالية، بالإضافة إلى الديون الضخمة التى تطارد القنوات وتصل قيمتها حسب مصادر إلى مليار و400 مليون جنيه.

وكان الإعلامى عماد أديب أعلن صباح الأحد نفسه، استقالته من قنوات الحياة بعد أسبوع واحد على بداية عرض مجموعة حلقات سجلها مع عدد من الشخصيات تحت عنوان «مصر والعالم 2018»، وأكد فى بيان رسمى أن الاعتذار يعود لأسباب شخصية ومهنية دون أن يوضحها.

كما انتشرت أخبار قبل أيام تشير إلى انسحاب الإعلامية جيهان منصور من القناة، بعد تأكدها، أن مشروع «قناة الحياة إنجليزى» التى عادت من الولايات المتحدة الأمريكية لرئاستها، لم يعد قائما.
فى السياق نفسه أكدت شركة «هوم ميديا» أنها هى المسئولة مسئولية تامة عن إدارة وتشغيل شبكة تليفزيون العاصمة وليس لأى جهة أو فرد آخر أدنى علاقة بالشبكة، حيث آلت ملكيتها للشركة فى صفقة تمت بشفافية منذ سبتمبر الماضى.

وأوضحت الشركة أنها تقوم حاليا بتجهيز خريطة برامجية تليق بانطلاقة جديدة للقناة فى ضوء مستجدات الساحة الإعلامية وبما يليق مع طموحات وآمال جمهورها.

وأهابت «هوم ميديا» بكل المؤسسات والهيئات المتعاونة مع شبكة تليفزيون العاصمة تحرى الدقة وتجنب الشائعات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك