الجمعة 25 مايو 2018 1:31 ص القاهرة القاهرة 31°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل ترى أن دمج وتحالف الأحزاب سيفيد في انتعاش المشهد والحياة السياسية في مصر؟

الأمم المتحدة تدعو لهدنة عاجلة فى سوريا لتفاقم الأوضاع الإنسانية


نشر فى : الثلاثاء 6 فبراير 2018 - 9:26 م | آخر تحديث : الثلاثاء 6 فبراير 2018 - 9:26 م
• خلاف روسي أمريكي فى مجلس الأمن بشأن «الكيماوى السورى» .. والجيش السورى ينشر دفاعات جوية فى حلب وإدلب
دعت الأمم المتحدة، اليوم، إلى وقف فورى للأعمال القتالية لمدة شهر على الأقل فى جميع أنحاء سوريا بما يسمح بإيصال المساعدات الإنسانية للبلاد، محذرة فى الوقت ذاته من العواقب الوخيمة الناجمة عن استمرار الأزمة الإنسانية فى البلاد.

وناشد المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية وممثلو منظمات الأمم المتحدة العاملة في سوريا في بيان مشترك إلى "وقف فوري للأعمال العدائية لمدة شهر كامل على الأقل في جميع أنحاء البلاد للسماح بإيصال المساعدات والخدمات الإنسانية، وإجلاء الحالات الحرجة من المرضى والجرحى". محذرين، "من العواقب الوخيمة المترتبة على تفاقم الأزمة الإنسانية في أنحاء عدة من البلاد".

ويأتى ذلك فى وقت، احتدمت فى المواجهة ببين موسكو وواشنطن فى مجلس الأمن على خلفية اتهامات غربية، تنفيها روسيا، حول استخدام النظام السوري للغازات الكيماوية مجددا، حيث عبرت الولايات المتحدة عن «قلقها العميق» من تقارير بشأن تلك الهجمات الكيماوية، مطالبة بـ«ممارسة ضغوط» على الرئيس السورى بشار الأسد و«داعميه» لوقفها.

وطرحت الولايات المتحدة فى مجلس الأمن على الدول الـ14 الأعضاء الأخرى، مساء أمس، مشروع بيان يدين استخدام الأسلحة الكيماوية فى سوريا، وقال دبلوماسيون إن موسكو طالبت ببعض الوقت قبل التصويت عليه.

لكن منودبة واشنطن فى الجلسة، نيكي هايلى قالت إن: «روسيا أخرت تبنى الإعلان، وهو مجرد إدانة بسيطة مرتبطة بأطفال سوريين يواجهون صعوبة فى التنفس بسبب الكلور»، فيما دان نظيرها الروسى فاسيلى نيبينزيا «حملة دعائية» تهدف إلى «اتهام النظام السورى» بهجمات «لم يحدد مرتكبوها».

وفى سياق متصل، قال قائد فى التحالف العسكرى الداعم للنظام السورى لوكالة «رويترز»، اليوم: «الجيش السورى يستقدم دفاعات جوية جديدة وصواريخ مضادة للطائرات إلى مناطق التماس مع المسلحين فى ريفى حلب وإدلب بحيث تغطى المجال الجوى للشمال السورى».

وتنفذ طائرات حربية تركية ضربات جوية على منطقة عفرين فى شمال غرب سوريا، فى إطار هجوم كبير يستهدف وحدات حماية الشعب الكردية السورية، فيما هددت دمشق قبيل الهجوم التركى على عفرين بإسقاط أى طائرات حربية تركية فى المجال الجوى السورى.

إلى ذلك، أعلن الجيش التركى، اليوم، عن مقتل أحد جنوده وإصابة 5 آخرين فى هجوم على نقطة مراقبة تحت الإنشاء فى إدلب شمالى سوريا، ليرتفع بذلك عدد القتلى من الجنود الأتراك إلى 17 قتيلا منذ بدء عملية عفرين.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك