الثلاثاء 22 مايو 2018 11:48 م القاهرة القاهرة 32.1°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل ترى أن دمج وتحالف الأحزاب سيفيد في انتعاش المشهد والحياة السياسية في مصر؟

الخميس.. «الشروق» تطلق «صحوة الموت» لعبد العظيم حماد من معرض الكتاب

 تصوير لبنى طارق
تصوير لبنى طارق
كتبت- شيماء شناوي
نشر فى : الأربعاء 7 فبراير 2018 - 1:18 م | آخر تحديث : الأربعاء 7 فبراير 2018 - 1:18 م

تنظم «دار الشروق»، غدًا الخميس، حفل توقيع كتاب «صحوة الموت.. الفصل الأخير في رواية يوليو 1952» للكاتب الصحفي والمفكر عبد العظيم حماد، وذلك في تمام الساعة 2 ظهرًا، بمقر جناح الدار بجوار بوابة صلاح سالم في معرض الكتاب.

ويطرح كتاب «صحوة الموت» سؤالا جوهريا: «هل أثبت نظام يوليو 1952 فشله وصار فاقدا للشرعية؟»، ويحاول تقديم إجابة على هذا السؤال المثير للجدل؛ حيث يستعرض النظام السياسي المصري منذ الفترة الليبرالية بعد ثورة 1919، وكيف تسببت مشكلاتها في سيطرة ضباط الجيش على السلطة عام 1952 قبل أن تسقط شرعيته في يونيو 1967، ثم يستعيد جزءًا منها في أكتوبر 1973، وصولًا إلى فترة ما بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيو.

وفي الباب الأول، الذي جاء تحت عنوان «الأساطير المؤسسة لضرورة استمرار نظام يوليو 1952»، يكشف عبد العظيم حماد عن أكذوبة مقولة إن الشعب المصري لا يصلح للديمقراطية وإننا لا نصلح إلا تحت حكم فرعون! ثم يتساءل عن السر الذي يجعل البعض يصدق أن السبب الرئيسي لمشكلاتنا هو وجود أزمة أخلاق أو ضمير.

وفي الباب الثاني، الذي حمل عنوان «الجيش والمجتمع»، يتطرق «حماد» إلى خصوصية العلاقة بين الجيش والشعب في مصر، قبل أن يجيب على السؤال الصعب: «لماذا لا يمكن إعادة إنتاج نظام 23 يوليو؟».

ويحاول المؤلف في الفصل الثالث والأخير «البحث عن خلاص»، الوصول إلى نظام سياسي يحل معضلة فشل نظام يوليو في تأهيل مصر إلى دولة حديثة سياسيا واجتماعيا واقتصاديا وعلميا وثقافيا؛ حتى أصبحت مصر لا تعدو أن تكون الآن «شبه دولة».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك