الجمعة 21 سبتمبر 2018 10:36 م القاهرة القاهرة 26.5°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

واشنطن: بيونجيانج اغتالت الأخ غير الشقيق لكيم جونج-أون بغاز للأعصاب


نشر فى : الأربعاء 7 مارس 2018 - 9:59 م | آخر تحديث : الأربعاء 7 مارس 2018 - 9:59 م

قالت الولايات المتحدة إن الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ-أون، قتل في هجوم بغاز للأعصاب في ماليزيا بأوامر من حكومة كوريا الشمالية.

وكان كيم جونغ-نام قد قتل في مطار كوالالمبور في 2017، حينما رشت امرأتان وجهه بغاز في إكس للأعصاب.

وتحاكم المرأتان - اللتان تقولان إنهما كانتا تعتقدان أنهما شاركتا في تنفيذ برنامج مقالب تلفزيوني - بتهمة القتل.

وهددت الولايات المتحدة بفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية ردا على ذلك.

وقالت هيذر نويرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية "هذا الازدراء العلني للمعايير الدولية ضد استخدام الأسلحة الكيمياوية يظهر طبيعة كوريا الشمالية اللامبالية، وتبرز أننا لا يمكن أن نتسامح أبدا مع أي برنامج لكوريا الشمالية لأسلحة الدمار الشامل من أي نوع".

ولا تزال الولايات المتحدة تتهم باطراد كوريا الشمالية بتدبير الهجوم على كيم جونغ-نام.

وتنفي كوريا الشمالية ضلوعها في الحادث.

ومعظم العقوبات الأمريكية الجديدة - التي بدأ تنفيذها في 5 مارس/آذار - رمزي، إضافة إلى سلسلة أخرى من العقوبات والإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها واشنطن ضد كوريا الشمالية.

ويأتي إعلان الولايات المتحدة بعد يوم واحد من عودة وفد رفيع المستوى من بيونغيانغ حيث التقى هناك مع كيم.

ويعتزم زعيما الكوريتين، مستفيدين من دفء العلاقات عقب دورة الألعاب الأوليمبية في بيونغتشانغ، عقد لقاء قمة بينهما الشهر المقبل.

وسيكون هذا اللقاء هو أول اجتماع منذ أكثر من عقد كامل، والأول منذ تولي كيم جونغ-أون السلطة في كوريا الشمالية في 2011.

كيم جونغ-نام تعرض للهجوم في مطار كوالالمبور بماليزيا
 كيم جونغ-نام تعرض للهجوم في مطار كوالالمبور بماليزيا

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد قال إن هذه التطورات، بما فيها اقتراح كوريا الشمالية مناقشة التخلي عن برنامجها النووي، "إيجابية"، لكنها ربما تكون "أملا زائفا".

ولم تف كوريا الشمالية بوعودها في برنامج سابق كان يهدف إلى وقف طموحاتها النووية.

ولم يكن كيم جونغ-نام مقربا من عائلته، وتجاوزه والده عندما قرر أن يكون خليفته في الحكم أخاه الأصغر، كيم جونغ-أون. وقضى كيم معظم وقته في الخارج في ماكاو، والصين، وسنغافورة.

وانتقد في الماضي هيمنة أسرته على حكم كوريا الشمالية، ونقل عنه كتاب في عام 2012 قوله إن أخاه الأصغر يفتقر إلى صفات القيادة.

وقد توفي في فبراير/شباط 2017، بعد الهجوم عليه عندما يتأهب لصعود الطائرة في رحلة من مطار كوالالمبور في ماليزيا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك