الأحد 19 نوفمبر 2017 6:49 ص القاهرة القاهرة 17.8°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تؤيد إيقاف «شيرين» عن الغناء بعد واقعة «النيل»؟

صدور العدد الأول من مجلة «دبي اليوم»


نشر فى : الخميس 7 سبتمبر 2017 - 5:04 م | آخر تحديث : الخميس 7 سبتمبر 2017 - 5:04 م

صدر العدد الأول من مجلة "دبى اليوم" كمجلة عامة جامعة ومتنوعة.

وجاء في بيان أصدره المدير العام ورئيس تحرير المجلة رمزي سليم ما يلي:

"هذه المجلة التي حلمنا -وما زلنا نحلم - أن تشكل فعلا مغايرا من أفعال التنوير، وقيمة مضافة للإصدارات العديدة التي تنطلق من هذه الإمارة الساحرة، والمفعمة بالحيوية بكل تجلياتها، فأضحت حالة فريدة في المعمورة تطلق المبادرات، وتشجع الفعل الإيجابى وتتفاعل بقوة مع تحولات زمن، لايحترم إلا من يمتلكون الرؤية والقدرة على التخطيط والتطبيق، وهو ما تتميز به قيادتها".

وأضاف المدير العام: "دبى اليوم "مشروع ثقافي جديد مترع بالأمل والثقة في طاقة الإمارات، وفي مقدمتها دبى، وفي الأمة يتجسد عبر مجلة جامعة ومتنوعة، أبصرت النورعضوا فاعلا في البيت الإعلامي الإماراتي".

وتابع: "نعم وضعنا أنفسنا أمام تحد هائل على مدى الأشهر المنصرمة، في ظل المتغيرات المتسارعة التي تترى في المشهد الإعلامي والثقافي العربي، وكانت رؤيتنا هو أن تفرد هذه المجلة مساحة واسعة للشؤون الإماراتية والحركة الثقافية انطلاقا من دبي، ومن ثم إلى. كل العرب والعالم عبر ملحقين باللغتين الإنجليزية والفرنسية".

وأكد أن المجلة ستكون منفتحة على كل التفاعلات البناءة والمفيدة، وتسعى إلى خلق علاقة تكاملية بينها وبين اهتمامات القارئ العربي والأجنبي من معالجة مواضيع تنكب على كل ما يخص عالمنا اليوم. المنبر من الإمارات. ولماذا من الإمارات؟.

وأكمل بيانه: "ببساطة. لأنه في سماء الإمارات سطعت نجوم كانت -وما زالت - منارة للإنسانية والسلام العالمي، ومن الإمارات إلى العالم حملوا رسالة حب للبشرية جمعاء ليصبحوا أنموذجا يحتذى به، ومن الإمارات انطلقت منابر الفكر الجديد والتنوير الهادف، والثقافة العربية الحديثة بمبادرات طلائعية فريدة في نوعها ومنفردة في أسلوبها".

وتابع: "من الإمارات، نعلن بكل ثقة في الله عن منصتنا الإعلامية الجديدة لتكون رافدا من روافد الإعلام العربي، والإماراتي على وجه الخصوص مستغلين مساحة الإبداع والابتكار كأسلوب للنجاح، لتكون منبرًا عربيًا أصيلًا يحمل على عاتقه مسؤولية الكلمة والتعبير، بكل شفافية وصدق، والحفاظ على القيم الانسانية تحت مظلة من الحكمة والرشد، هدفنا المهنية والمسؤولية، والإبداع والابتكار، والتناول الرصين والطرح الجيد. شعارنا كلمة تبني ورسالة تقرر نحمل رسالة سلام لشعوبنا العربية ورسالة محبة للأشقاء، وسنكون منبر سلام من بلد السلام من دبي وإلى العالم، نتبنى فكرة الكلمة التي نحرص عليها ضمن قناعاتنا القيمية، تبني وتعمر، تضيف ولاتخصم، تطهر ولاتلوث، تفوح عطرا ولاتنفث سموما".

وأوضح مدير عام المجلة، أنها تضم نخبة من رسل الثقافة والفكر والسلام، ومشايخ صاحبة الجلالة العربية، ورموز الإعلام العربي، ومبدعي وفناني الوطن العربي، وشباب وفتيات إعلاميين عرب بفكر مبدع تحت مظلة دبي أيقونة الإعلام بالشرق الأوسط.

وأنهت المجلة بيانها قائلة: «سنتابع، سنرصد، سنحلل كل ما يحدث على مدار الشهر لنقدم للقارئ عدده الشهري الشامل. اللهم بارك ويسر واهدنا إلى الطريق السديد».




شارك بتعليقك