الإثنين 20 نوفمبر 2017 2:03 ص القاهرة القاهرة 18.3°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تؤيد إيقاف «شيرين» عن الغناء بعد واقعة «النيل»؟

دراسة جديدة حول المعايير المهنية في تقديم التليفزيون لأحداث العنف بالمجتمع

 أستاذ الإذاعة والتليفزيون المساعد بجامعة حلوان دكتور رباب عبد الرحمن
أستاذ الإذاعة والتليفزيون المساعد بجامعة حلوان دكتور رباب عبد الرحمن
كتب - هاني النقراشي:
نشر فى : الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 5:30 م | آخر تحديث : الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 - 5:59 م

أجرت الدكتورة رباب عبد الرحمن هاشم، أستاذ الإذاعة والتليفزيون المساعد بجامعة حلوان، دراسة حول المعايير المهنية فى توظيف الصورة التليفزيونية بالقنوات الحكومية والخاصة لتقديم أحداث العنف بالمجتمع المصرى.

وتوصلت الدراسة إلى اعتماد القنوات الحكومية على الصور، محددة المصدر، في تقديم صور أحداث العنف بالمجتمع المصرى٬ والتي يتم توظيفها لتقديم المعلومات، وطرح الحلول، في مقابل اعتماد القنوات الخاصة على الصور غير محددة المصدر بشكل كبير٬ ويبرر ذلك في إطار استهدافها أحيانا تأجيج المشاعر والإثارة٬ وتمثلت معظم أشكال العنف المقدمة فى الصورة التى تعرضها القنوات الحكومية في العنف اللفظى والحرائق والعبوات الناسفة، في مقابل القنوات الخاصة الذى ركزت على العنف الجسدى في عدد كبير من صورها؛ بهدف تحقيق نسب مشاهدة عالية.

وخلصت الدراسة إلى بلورة دليل مهنى وميثاق أخلاقى يرشد توظيف صور أحداث العنف بالقنوات التليفزيونية الحكومية والخاصة، وكذلك الأساليب الإخراجية في عرض هذه الصور، بما يضمن تقديمها بشكل مهنى وأخلاقى يحقق الجانب المعرفي للمشاهدين، محافظًا في الوقت ذاته على الأعراف الإنسانية والأخلاقية والمهنية.

ويشتمل هذا الدليل على العديد من المعايير والأبعاد التى تتمثل فى عدم الإعلان عن أسماء وصور الضحايا أو أسرهم وخاصةً الأطفال، حيث يعد التصريح بأسمائهم وصورهم انتهاكاً صارخاً لحقوق هؤلاء الضحايا، وإحراجاً واضحاً لأسرهم وذويهم، خاصةً فيما يتعلق بحوادث الاغتصاب. وأيضًا الوقوف على الحياد من أحداث العنف، وما يرتبط بذلك من عدم توظيف التقارير لإثبات وجهة نظر بعينها، أو إعطاء مساحات زمنية أطول للصور المؤيدة لوجهة نظر معينة، واستغلال بعض الأساليب الإخراجية لذلك، كتكرار بعض الصور أكثر من مرة.




شارك بتعليقك