الإثنين 24 سبتمبر 2018 6:31 م القاهرة القاهرة 31°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

تقارير أمريكية: الإمارات سهلت التقارب بين الكرملين وفريق ترامب


نشر فى : الخميس 8 مارس 2018 - 4:56 م | آخر تحديث : الخميس 8 مارس 2018 - 4:56 م

ذكرت تقارير صحفية أمريكية اليوم، أن روبرت مولر المحقق الخاص المكلف بالتحقيق فى التدخل الروسى المزعوم فى انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016، جمع أدلة على أن اجتماعا سريا عقد فى سيشل فى يناير2017 كان محاولة لفتح قناة سرية بين إدارة ترامب والكرملين. مشيرة إلى لعب الإمارات دور الوسيط فى ترتيب هذا الاجتماع.

 

وقالت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، نقلا عن أشخاص وصفتهم بـ«المطلعين» قولهم إن شاهدا يتعاون مع مولر أخبر المحققين بأن الاجتماع، عقد حتى يتسنى لممثل عن فريق ترامب الانتقالى «لقاء مبعوث من موسكو لمناقشة العلاقات بين البلدين فى المستقبل».

 

وذكرت الصحيفة فى التقرير ذاته أن جورج نادر، وهو رجل أعمال لبنانى أمريكى حضر الاجتماع، أدلى بشهادته أمام هيئة محلفين كبرى فيما يتحرى المحققون المناقشات بين فريق ترامب الانتقالى ومبعوثى الكرملين. وبحسب تقارير أمريكية يعمل نادر كمستشار لولى عهد أبوظبى الشيخ محمد بن زايد.

 

وفى العام الماضى، قال إيريك برنس وهو شقيق وزيرة التعليم فى إدارة ترامب، فى شهادته أمام لجنة المخابرات بمجلس النواب الأمريكى إنه التقى مع كيريل ديمترييف الرئيس التنفيذى لصندوق الاستثمار المباشر الروسى لنحو نصف ساعة فى حانة بجزر سيشل بناء على اقتراح مسئولين من دولة الإمارات، بحسب رويترز.

 

وذكر برنس أيضا أن مساعدا (لم يسمه) لولى عهد أبوظبى الشيخ محمد بن زايد دعاه لمقابلة الأخير فى سيشل، حيث سافر فى يناير 2017، مشيرا إلى أن الاجتماع استغرق نحو ساعة مع ولى العهد واثنين من اخوته وآخرين من حاشيته، وتناول الاجتماع مواضيع عامة، وفى نهاية الاجتماع اقترح أحد أعضاء وفد بن زايد أن التقى ديمترييف الذى جاء لسيشل لمقابلتهم، بحسب ما نقله موقع «فوكس» الأمريكى.

 

ومن جانبها، ذكرت شبكة «سى إن إن» الإخبارية الأمريكية أن برنس لم يذكر أن نادر كان حاضرا فى اجتماع سيشل أثناء تحقيق لجنة المخابرات معه، وهو ما أثار تساؤلات لدى الديموقراطيين حول شهادة برنس وما إذا كان قام بالكذب وتضليل اللجنة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك