السبت 23 يونيو 2018 7:40 م القاهرة القاهرة 31.1°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

بعد الخروج من مونديال «روسيا 2018».. ما الأصلح لمنتخب مصر

«حواس»: مصر لديها مايقرب من 150 هرمًا.. و«سنفرو» استمر حكمه حوالي 450 عامًا

كتب - أحمد كساب:
نشر فى : الخميس 8 مارس 2018 - 2:57 م | آخر تحديث : الخميس 8 مارس 2018 - 2:57 م

نظمت كلية الآثار بجامعة القاهرة، اليوم الخميس، ندوة بعنوان «أسرار بناء الأهرامات»، للحديث عن تاريخ الحضارة الفرعونية، بحضور عالم الآثار الدكتور زاهي حواس، وعميد الكلية وأعضاء هيئة التدريس، وبمشاركة عدد كبير من طلاب الكلية.

وقال الدكتور زاهي حواس، عالم الآثار، سفير التراث العالمي، إنه يمتلك العديد من التجارب في الحفر والتنقيب الآثري، بجانب الأهرامات الثلاثة، مشيرا إلى عثوره في وقت سابق على تابوت مغلق تمامًا منذ أكثر من 5 آلاف سنة، واكتشاف هيكل عظمي بداخل هذا التابوت يرجع إلى الأسرة الفرعونية الثانية.

ولفت «حواس»، في كلمته بالندوة، إلى أن مصر لديها ما يقرب عن 150 هرمًا، ولكن الأهرامات الثلاثة هي الأهم، مؤكدًا أن هناك كثيرا من الخرافات عن طريقة بناء الأهرامات الثلاثة (خوفو، وخفرع، ومنقرع)، موضحا أنه اكتشف أسفل الهرم الأكبر خوفو بانرات تصور رؤية المصري القديم لكيفية البعث لعالم الدار الآخرة.

وأكد «حواس»، أن الهرم المنحني الذي بناه الملك سنفرو، أحد ملوك الأسرة الرابعة، هو من أحد أهم الأهرامات، نظرًا لتواجد غرفة دفن الملك سنفرو به، وكذلك الهرم المدرج الذي يمثل فترة حكم الملك سنفرو التي استمرت لما يقرب لـ450 عامًا، مشيرا إلى أن حضارة الأسرة الخامسة، بها العديد من المناظر التي تشير لتدريب أمراء وحكام مصر في الدولة القديمة.

وأوضح، أن هرم منكاورع من أهم الأهرامات الموجودة فى مصر، مؤكدا أن الأحجار التي بنيت بها الأهرامات اتخذت من هضبة الجيزة، قائلا: «ملوك الأسرة الأولى دفنوا في أبيدوس ومقابر سقارة كانت مجاورة لعاصمة الأسرة الأولى وكانت خاصة بالموظفين والحفائر الجديدة تبين أن المقابر بنيت بالطوب اللبن ولم يتم استعمال الحجر مطلقا».

من جانبه، قال وكيل كلية الآثار أحمد رجب، إن عالم الآثار أكبر شخص يقدر على توقع مستقبله، مشيرا إلى أن مصر بتاريخها العميق حرى بها أن يكون لديها حاضر مزدهر ومستقبل مشرف وهو ما سيكون في مصر عما قريب.

وتابع :«مصر فاقت العالم في الوقت الذي كان العالم يغط في نوم عميق، فكانت مزدهرة بها كل مظاهر الحياة»، مؤكدا أن علم الآثار هو علم الحاضر والمستقبل وليس الماضي فقط.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك