الإثنين 19 فبراير 2018 4:02 ص القاهرة القاهرة 15°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

برأيك.. هل حسم النادي الأهلي لقب الدوري الممتاز للموسم الحالي؟

زعيم اليمين المتطرف فى إيطاليا يدعو لإغلاق 800 مسجد


نشر فى : الجمعة 9 فبراير 2018 - 9:06 م | آخر تحديث : الجمعة 9 فبراير 2018 - 9:06 م

-سالفينى: الإسلام لا ينسجم مع القيم والحريات الإيطالية.. ونسعى لطرد نصف مليون مهاجر


دعا زعيم حزب رابطة الشمال الإيطالى اليمينى المتطرف، ماتيو سالفينى، أمس، إلى إغلاق نحو 800 مسجد وأماكن صلاة غير مرخصة فى إيطاليا، وذلك فى إطار حملته الانتخابية استعدادا للانتخابات التشريعية المقررة فى 4 مارس المقبل.

 

وقال سالفينى خلال جولة انتخابية فى أومبريا (وسط) إن «الإسلام لا ينسجم مع القيم والحريات الإيطالية»، مضيفا أن إيطاليا يجب ألا تتبنى مسارا مشابها لبريطانيا التى زعمت أن المحاكم الشرعية الإسلامية قد حلت محل النظام القضائى العلمانى فيها، بحسب صحيفة «تليجراف» البريطانية.

 

وأكد سالفينى دعمه للجهود التى يبذلها ناشطو الرابطة لمنع بناء مركز ثقافى إسلامى فى بلدة أمبرتيد، داعيا إلى إغلاق 800 مسجد وأماكن للصلاة غير مرخصة فى البلاد.

 

وكان زعيم الحزب اليمينى المتطرف أكد الشهر الماضى، أن أحد الأهداف الرئيسية له حال وصوله إلى الحكم سيكون طرد نصف مليون مهاجر لا يحملون تصاريح إقامة أو رفضت طلبات لجوئهم.

 

بدورها، ذكرت صحيفة «تايمز» البريطانية فى تقرير لها أن رئيس الوزراء الإيطالى الأسبق سيلفيو بيرلسكونى، الشريك مع سالفينى فى تحالف انتخابى يسعى إلى الفوز فى الانتخابات المقبلة، جاراه فى لهجته المعادية للمهاجرين ودعا إلى استبعاد أعداد كبيرة منهم.

 

وقالت الصحيفة إن الرجلين اتفقا على أنه إذا ما فاز تحالفهما فى الانتخابات المقبلة فى مارس، سيتولى الحزب الحاصل على أعلى الأصوات اختيار رئيس الوزراء. وتعطى استطلاعات الرأى حزب رابطة الشمال 14 % من أصوات الناخبين، أى أقل بنقطتين فقط من حزب بيرلسكونى «فورزا إيطاليا».

 

إلى ذلك، اندلعت مواجهات، مساء أمس، بين متظاهرين من مجموعة «فورزا نوفا» اليمينية المتطرفة مع عناصر من الشرطة الإيطالية فى مدينة ماشيراتا (وسط).

 

وعلى الرغم من حظر التظاهر، أقدم عشرات من أعضاء «فورزا نوفا» على التجمع، ما اضطر شرطة مكافحة الشغب إلى دفعهم للتراجع، وتم اعتقال 20 متظاهرا، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

 

وحرصت الشرطة على عدم السماح لهؤلاء الناشطين اليمينيين المتطرفين بالالتقاء مع متظاهرين آخرين من اليسار المتطرف كانوا موجودين فى ساحة أخرى من هذه المدينة الصغيرة.

 

وتأتى المظاهرات بعد أيام من هجوم عنصرى بالرصاص نفذه شاب إيطالى من أنصار اليمين المتطرف يدعى لوكا ترينى أصيب فيه ستة مهاجرين من مالى وغانا ونيجيريا فى ماتشيراتا.

 

من جانبه، قال روبرتو فيورى زعيم «فورزا نوفا»، فى كلمة له أمس، «إننا ندين ما فعله (تريني)، لكننا لا نريده أن يتحول إلى وحش»، مضيفا أن «ترينى ضحية للهجرة غير المنضبطة، مع (وجود) مافيا نيجيرية تدير الاتجار بالمخدرات».

 

فى غضون ذلك، قررت جماعات يسارية عدة تنظيم مظاهرة «ضد الفاشية» اليوم السبت.

 

ووصل 119 ألف مهاجر إلى إيطاليا بحرا، العام الماضى، بعد رحلة محفوفة بالمخاطر لعبور البحر المتوسط، ما يشكل انخفاضا بواقع الثلث من الأعداد المسجلة فى 2016.




شارك بتعليقك