الأحد 23 سبتمبر 2018 1:21 م القاهرة القاهرة 30.8°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

«لا ريبوبليكا» الإيطالية: القاهرة سلمت روما سجلات مكالمات ضباط تحروا عن ريجينى

جوليو ريجيني الطالب الايطالى
جوليو ريجيني الطالب الايطالى
كتبت ــ مروة محمد:
نشر فى : الجمعة 9 ديسمبر 2016 - 8:09 م | آخر تحديث : الجمعة 9 ديسمبر 2016 - 8:09 م
- الوثائق تتضمن تحريات عن اثنين من الضباط شاركا فى تصفية «عصابة التجمع الخامس»
قالت صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية، اليوم، إن القاهرة سلمت روما خلال الاجتماع الأخير الذى جمع النائب العام المصرى المستشار نبيل صادق بوفد النيابة الإيطالية، بعض الوثائق وسجلات المكالمات الهاتفية المتعلقة بعدد من رجال الأمن المصريين الذين أجروا تحريات عن باحث الدكتوراه الإيطالى جيوليو ريجينى الذى قُتل بمصر مطلع فبراير الماضى، قبل احتفائه بشهر، واصفة هذه الخطوة بـ«الحيادية والشفافية التامة لتحقيقات النيابة».

وأضافت الصحيفة فى تقرير لها:«الجانب المصرى سلم نظيره الإيطالى البيانات الخاصة بـ11 شخصا آخرين هم محمد عبدالله، المحامى الذى كان يقيم مع الشاب القتيل فى شقته بمنطقة الدقى، بالإضافة إلى 10 أشخاص آخرين كان لهم علاقة بعبدالله».

وأشارت «لا ريبوبليكا» إلى أن رجال الأمن الإيطاليين سيعكفون فى الأيام المقبلة على دراسة وفحص هذه المستندات، ما قد يشكل «تحولا» جديدا فى ملف القضية.

كما أوضحت الصحيفة أن النيابة العامة المصرية أشارت فى الوثائق التى سلمتها لروما قيامها بالتحرى عن اثنين من الضباط المصريين الذين شاركوا فى تصفية العصابة الإجرامية فى التجمع الخامس، والتى قالت الشرطة المصرية وقتها إنها عثرت لديها على متعلقات ريجينى، مشيرة إلى أن هذه الخطوة ستساعد روما فى التوصل إلى سبب تصفية هذه العصابة وبالتالى التوصل إلى القتلة الحقيقيين.

وأشادت «لا ريبوبليكا» بهذه الخطوة التى اتخذها النائب العام المصرى المستشار نبيل صادق، قائلة: «يبدو أن هذه الخطوة اتخذها النائب العام المصرى بعد الدهشة التى أعرب عنها المصريون أنفسهم بعد تصفية هذه العصابة.. إنها خطوة حيادية وحاسمة تماما».

وتأتى أهمية هذه الخطوة، وفقا للصحيفة الإيطالية، فى «معرفة أسباب تصفية هذه العصابة التى اصرت روما على تسليم وثائق وتحريات بشأنها وبالتالى التوصل للجناة الحقيقيين».

وتابعت الصحيفة: «غياب آثار الدماء داخل الحافلة التى عُثر فيها على جثث الخمسة أفراد تؤكد عدم وجود تبادل لإطلاق النار من أساسه»، إلا أن الوثائق التى سلمها الجانب المصرى لنظيره الإيطالى أكد فيها أحد الضباط المصريين أن «الشرطة المصرية أطلقت النار على العصابة من منطلق الدفاع الشرعى عن النفس».

وأكدت الصحيفة أن «المحققين الإيطاليين يعكفون الآن على ترجمة الوثائق التى سلمها الجانب المصرى لنظيرة الإيطالى، ومن ثم التوصل للتناقضات المفيدة أو التوصل للبيانات الأخرى التى ستساعد فى التوصل للحقيقة»، مشيرة إلى أن أقوال الضباط المصريين من شأنها المساهمة فى تحديد من كان يحمل وثائق ريجينى الشخصية.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك