السبت 18 نوفمبر 2017 6:37 ص القاهرة القاهرة 19.2°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تؤيد إيقاف «شيرين» عن الغناء بعد واقعة «النيل»؟

بالصور.. «مصطفى حجازي» يوقع عقد «سي زيف المصري» مع «دار الشروق»

تصوير: أحمد عبد الجواد
تصوير: أحمد عبد الجواد
كتب - أحمد بدراوي:
نشر فى : الإثنين 10 يوليو 2017 - 8:45 م | آخر تحديث : الإثنين 10 يوليو 2017 - 9:45 م

وقع اليوم الإثنين، المفكر والأكاديمي المصري، الدكتور مصطفى حجازي، مع المهندس إبراهيم المعلم، رئيس مجلس إدارة «دار الشروق»، عقد كتابه «سي زيف.. المصري» عن معضلة الحُكم في مصر والعالم العربي، وهي معضلة يرصدها المؤلف في ثلاثية الحُلم والوطن والبشر في أوائل القرن الواحد والعشرين.

وجاء حفل التوقيع الذي جرى في مقر دار الشروق بمدينة نصر، بحضور أحمد بدير مدير عام دار الشروق، ونانسي حبيب مساعد مدير النشر بدار الشروق.

ومن المرتقب أن يصدر الكتاب خلال الشهور المقبلة.

وقال المهندس إبراهيم المعلم، رئيس مجلس إدارة «دار الشروق» خلال حفل التوقيع: «الكتاب مهتم بعرض فكرة الحلم وكيفية التعامل مع المستقبل واستشرافه بطريقة علمية، للوصول للحلم بعد الانتهاء من الأزمات التي نتعرض لها الآن، فالعالم به مستجدات كثيرة ومتغيرات».

ويقول الدكتور مصطفى حجازي، إن «الكتاب يخاطب احتياج الشعوب العربية لاستشراف المستقبل، من خلال حديث منهجي للتعامل مع المستقبل دون تمني، وتأكيد أن الناس هي الفاعلة وليست مجرد رد فعل، والكتاب يتحدث عن مبدأ الحلم، وأن السلطة شيئ والحكم شيئ آخر».

ويستشرف حجازي في كتابه مستقبل الحكم في مصر والعالم العربي، ويفتح الباب أمام الكثير من الأسئلة الجدلية، مناقشًا الخلط القائم بين عدة مفاهيم مثل "السلطة والحكم"، "النجومية والقيمة"، "صناعة القرار واتخاذه"، "قانون القوة وقوة القانون" وغيرها من المفاهيم المغلوطة.

الكتاب الجديد يفتح الباب أمام القارئ ليفكر في الكثير من الأسئلة التي يناقشها المؤلف، الذي يرصد مشكلتنا بأننا ننكفئ عن العالم ولا نشاهده لقرون.. ونشاهد العالم ولا نُبصره.. لقرون أخرى! نكون في خضم حركته ولكن ليس منه في شئ.. لا نشعر به.. ولا نشاركه.

ويرى حجازي أننا بين "عصرنة" و"سلفنة" كلاهما بـ"نقل" بغير"عقل"، يصح الوصف فينا ونحن نَشَرَع مع البشرية كلها في الانتقال نحو نسق إنسانى جديد، بأننا "سيزيف" البشرية الذي كُتِب عليه العذاب الأبدي.. إلا إذا استفاق، أو سى "زيف" البشرية الذي استمرأ وأدمن الزيف الأبدي.. إلا إذا اعتدل!

وحجازي أكاديمي ومفكر مصري. خبير دولي في مجال التطور المؤسسي والتخطيط الاستراتيجي وحوكمة الكيانات الاقتصادية والاجتماعية، وصاحب دعوة إحياء التيار الرئيسي المصري. كان أول من أصل لمعنى "أنسنة الإدارة" في الثقافة المؤسسية للشركات في منطقة الشرق الأوسط . شغل منصب مستشار الشؤون الإستراتيجية للرئيس السابق عدلي منصور. كما صدر له من قبل كتاب "حجر رشيد.. الخروج الآمن لمصر".




شارك بتعليقك