الخميس 17 أغسطس 2017 11:23 م القاهرة القاهرة 29.3°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

ما رأيك في «أكشاك الفتوى» بمحطات مترو الأنفاق؟

محامي أسر الشهداء: إنذار جديد لوزير الداخلية خلال 8 أيام..

الكنيسة المرقسية بالإسكندرية: معلومات «العادلي» حول تفجيرات القديسين «غير دقيقة»

آثار تفجيرات كنيسة القديسين بالإسكندرية
آثار تفجيرات كنيسة القديسين بالإسكندرية
أحمد بدراوي
نشر فى : الأحد 10 أغسطس 2014 - 5:00 م | آخر تحديث : الأحد 10 أغسطس 2014 - 5:00 م

قال القمص رويس مرقص، وكيل بطريركية الإسكندرية للأقباط الأرثوذكس المتحدث الرسمي للكنيسة المرقسية بالإسكندرية، إن المعلومات التي ذكرها وزير الداخلية الأسبق، حبيب العادلي، خلال مرافعته في قضية تفجيرات كنيسة القديسين، أمس السبت، "غير دقيقة".

وقال "مرقص": "ليس صحيحًا أن الشهداء بلغوا 21 شهيدًا، ولا توجد وفيات لمسلمين أو لأفراد شرطة كما ذكر العادلي"، وفقًا لما ذكره.

وأكد مرقص، في تصريحات لـ"الشروق"، أن من الجيد أن يترافع العادلي، لكن عليه أن يترافع بحقائق واضحة، لأنه لم يقل الحقيقة في قضية القديسين، مضيفًا: "ذكر العادلي أن الشرطة وضعت يدها على متهم في القضية أنكر ارتكابه الواقعة، فأين هذا المتهم؟.. الداخلية حتى الآن لم تعطنا أي اسم لأي متهمين في القضية، ولم تجر أية تحريات للوصول للجناة"، على حد قوله.

من جانبه، أوضح جوزيف ملاك؛ محامي أسر شهداء ومصابي تفجيرات القديسين أنه يعتزم اتخاذ إجراءات قانونية جديدة لتحريك ملف القضية المٌجمدة، لافتًا إلى أن مرافعة العادلي، فجرت عدة مفاجآت، أبرزها، اعترافه بوجود تحريات ومتهمين واعترافات لدى الداخلية، ما يؤكد امتناع الوزارة عمدًا عن استكمال تحرياتها في القضية.

وأشار ملاك، في بيان صادر عنه، الأحد، إلى أن مرافعة العادلي، شهدت معلومات بعيدة عن الحقيقة، منها ما ذكره أن التفجير تم بواسطة سيارة مفخخة، فيما أكد تقرير الأدلة الجنائية أصًلا أن التفجير تم عبر عمل انتحاري وحزام ناسف، ولم يكن هناك شهداء من الشرطة، كما ذكر العادلي، في التفجيرات التي خلفت 26 شهيدًا و100 مصاب.

ولفت ملاك إلى أن جهات التحقيق كانت قد رفضت من قبل طلب هيئة الدفاع، باستدعاء حبيب العادلي واستجوابه، فيما توصل له من تحريات ومعلومات، وذلك ضمن عشرات البلاغات تقدمت بها الكنيسة للنائب العام، وتم إرسالها لنيابة أمن الدولة التي أرسلتها للداخلية التي تقاعست عمدًا عن استكمال التحريات، وفقًا قوله.

وشدد على أن هيئة الدفاع عن شهداء الكنيسة ستنذر رسميًا، خلال ثمانية أيام، وزير الداخلية ومدير أمن الإسكندرية بصفتيهما، لتنفيذ أوامر النيابة العامة، التي تفيد تعمد الوزارة عدم إرسال التحريات، طبقًا للمادة 123 من قانون العقوبات، التي تقضي بالحبس والعزل لكل موظف عمومي تقاعس عن تنفيذ الأوامر والأحكام الصادرة من الجهات القضائية المختصة.

واختتم ملاك بيانه مؤكدًا تواصله مع رئاسة الجمهورية، لاتخاذ إجراءات أخرى في القضية، حسب البيان.




شارك بتعليقك