الجمعة 17 أغسطس 2018 7:24 ص القاهرة القاهرة 26°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل ترى تجربة نادي «بيراميدز» ستصب في مصلحة الكرة المصرية؟

«خبراء بالإعلام»: زيادة أسعار الصحف شر لابد منه

كتبت ــ ليلى عبدالباسط:
نشر فى : الجمعة 10 أغسطس 2018 - 8:16 م | آخر تحديث : الجمعة 10 أغسطس 2018 - 8:16 م

-عبدالعزيز: الرهان على المطبوع الورقى رهان خاسر.. ومكاوى يطالب بدعم الدولة للصناعة


أكد عدد من خبراء الإعلام، أن إقرار زيادة أسعار الصحف الورقية هو شر لابد منه فى ظل الارتفاع الكبير لأسعار مستلزمات الطابعة، حيث ستؤثر زيادة الأسعار على توزيع الصحف المتراجع بالفعل، لكنها تضمن استمرار قدرة الصحف على الصدور.
وأشار خبراء الإعلام فى تصريحات لـ«الشروق»، إلى أن صناعة الصحافة لاتزال غير قادرة على إدراك طبيعة تطورات البيئة الاتصالية والتطور التكنولوجى.
وقال الخبير الإعلامى ياسر عبدالعزيز، إن صناعة الصحافة فى مصر لاتزال غير قادرة على إدراك طبيعة التطورات فى البيئة الاتصالية والتطور التكنولوجى، معتبرا أن رهان البعض على المطبوع الورقى يعد رهانا خاسرا.
ولفت عبدالعزيز، إلى أن الصحافة الورقية تواجه نهايات غير سعيدة حاليا، والسوق المصرية تشهد تحولا سريعا نحو الاعتماد على الوسائط الإلكترونية، مضيفا: «أنه لن يكون للصحافة الورقية سوى وجود محدود وبخاصة للصحف التى تتلقى دعما من الدولة، أو لديها مطابعها الخاصة، ولها اسم عريق اعتاد عليه الجمهور».
وأكد عبدالعزيز، أن بناء استراتيجيات مستقبلية على أساس «المطبوع الورقى» يعد سياسة خاطئة، خاصة أن الصحف مضطرة لزيادة أسعارها بعد ارتفاع أسعار المستلزمات وهو ما قد يعجل بزوال الوسيلة ونهايتها، قائلا: «الأمر أشبه بأنبوبة اكسجين لشخص فى العناية المركزة وظائفه الحيوية شارفت على التوقف»، مطالبا المؤسسات الصحفية بأن تستبدل استثمارها فى الوسائط الإلكترونية بدلا من المطبوع، نظرا إلى أن المتلقى أصبح مختلفا ويعتمد على تطبيقات توفرها الهواتف المحمولة، والرسائل السريعة».
من جانبه وصف عميد كلية الإعلام الأسبق ووكيل المجلس الأعلى للصحافة السابق حسن عماد مكاوى، قرار رفع سعر الجرائد بالحل السلبى الذى لا مفر منه، لافتا إلى تأثيره السلبى على صناعة الصحف الورقية فى مصر.
وأضاف مكاوى: «أن الظروف الاقتصادية الراهنة جعلت كثيرا من المواطنين يعزفون عن شراء الصحف الورقية باعتبارها سلعة كمالية وليست أساسية، لافتا إلى أن رفع سعر المطبوع سيزيد من هذا العزوف.
وطالب، بالتفكير فى حل أزمة الصحف الورقية بحلول من خارج الصندوق مثل إنشاء مصنع للورق بدلا من الاتجاه للاستيراد، وذلك كحل على المدى البعيد، فضلا عن دعم الدولة للصناعة وليس للمؤسسات الصحفية من خلال دفع فرق سعر الورق للمطابع كحل على المدى القصير.
وأوضح، أن دعم الدولة يكون من خلال دعمها للمطابع، والصحف القومية والحزبية والخاصة، وليس للمؤسسات القومية فقط، كما هو متعارف عليه، لأن اندثار الصحف له تداعيات سلبية على مصر باعتبارها قوة ناعمة، ورائدة فى مجال الصحافة، مؤكدا أن للدولة دورا مجتمعيا تنويريا لذلك عليها دعم الصحافة فى إطار ذلك الدور.
كانت الهيئة الوطنية للصحافة عقدت اجتماعا، أمس، مع رؤساء مجالس إدارات وتحرير الصحف القومية والخاصة والحزبية لمناقشة تداعيات رفع سعر الورق بنسبة 45%، حيث أوصى الحاضرون خلال الاجتماع، برفع سعر الصحف اعتبارا من أول سبتمبر المقبل، مع تشكيل لجنة لبحث أزمات توزيع الصحف، بالاضافة إلى إعداد دراسة جدوى حول إمكانية إنشاء مصنع للورق.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك