الأحد 19 نوفمبر 2017 7:02 ص القاهرة القاهرة 17.6°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تؤيد إيقاف «شيرين» عن الغناء بعد واقعة «النيل»؟

«الصحة»: خطة للوقاية من الأمراض المعدية خلال العام الدراسي الجديد

كتبت - أسماء سرور
نشر فى : الأحد 10 سبتمبر 2017 - 2:37 م | آخر تحديث : الأحد 10 سبتمبر 2017 - 2:37 م

أعلنت وزارة الصحة والسكان، عن وضع خطة للوقاية والتعامل مع الأمراض المعدية والشروط الصحية الواجب توافرها بالمنشآت التعليمية، وذلك للعام الدراسي الجديد 2017/2018، بالإضافة إلى تطعيم 10 ملايين طالب وطالبة.

وأوضح الدكتور علاء عيد، وكيل وزارة الصحة للشؤون الوقائية، أن الخطة تتضمن التنسيق مع كلٍ من الهيئة العامة للتأمين الصحي، والإدارة المركزية للرعاية الصحية المتكاملة، ومديرية التربية والتعليم، والمعاهد الأزهرية، وذلك على كل المستويات في مجالات الوقاية والتعامل مع الأمراض المعدية والشروط الواجب توافرها على مستوى المنشآت التعليمية سواء تابعة لوزارة التربية والتعليم أو قطاع المعاهد الأزهرية.

وأضاف "عيد"، في تصريحات صحفية اليوم، أنه سيتم العمل بنظام ترصد الأمراض المعدية بين تلاميذ المدارس، وتنفيذ إجراءات النظافة العامة، والإشراف على إجراءات مكافحة العدوى، داخل المنشآت التعليمية، والتأكد من وجود مياه جارية وصابون في دورات المياه، والتهوية الجيدة للفصول، والاهتمام بنظافتها، بالإضافة إلى الاهتمام بصحة البيئة المدرسية من جانب النظافة العامة داخل وخارج أسوار المنشآة التعليمية.

ومن جانبه، أوضح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الخطة تتضمن أيضًا تنفيذ خطة الوزارة فيما يخص تطعيمات المدارس، "التطعيم ضد الالتهاب السحائي AC- التطعيم بطعم الثنائى D.T" للفئات المستهدفة، من خلال تطعيم حوالي 4 ملايين و100 ألف طالب وطالبة بالصف الأول والرابع الابتدائي سنويًا، بجرعة منشطة من طعم "D.T" الدفتريا والتيتانوس، كما يتم تطعيم حوالي 6 ملايين آخرين من طلاب الصف الأول بمراحل "الحضانة– الابتدائي– الإعدادي– الثانوي" سنويًا بجرعة منشطة من طعم "A.C" السحائي الثنائي.

وأكد أنه سيتم اتخاذ الإجراءات الوقائية التي تضمن سلامة الوجبة الغذائية لتلاميذ المدارس، وضمان تطبيق الاشتراطات الصحية الواجب توافرها سواء بمخازن الأغذية بالمنشآت التعليمية أو العاملين بها، لافتًا إلى الكشف المبدئي على الطلاب المستجدين وعمل الفحص الدورى لهم، بالإضافة إلى حث تلاميذ المدارس على اتباع الأساليب الصحية السليمة ويتم التركيز على ذلك خلال الأسبوع الأول من الدراسة واستمرار أنشطة التثقيف الصحي.

وأكد على توقيع الكشف الطبي على أي حالات مشتبهة ومراقبة المخالطين لتلك الحالات والبحث عن مصادر العدوى، بواسطة طبيب المنشآة التعليمية، كما سيتم المرور خلال طابور الصباح بشكل يومي ومتابعة نسب الغياب لمن غاب أكثر من يومين للاستفسار عن أسباب الغياب.

وقال إنه سيتم عمل فحص ظاهري للتلاميذ والمدرسين يوميًا، وإعطاء إجازات إجبارية للحالات المشتبه في إصابتها بمرض الأنفلونزا أو أي مرض معدي، من خلال أطباء التأمين الصحي، مشددًا على ضرورة حصر الطلاب الذين لديهم عوامل خطورة، كالطلاب المصابين بمرض السكر، وأمراض القلب، وأمراض الصدر، وأمراض الدم وضعف المناعة، والذين تحت العلاج بالكورتيزون، ومتابعتهم وسرعة التعامل معهم بإحالتهم للمستشفيات حال ظهور أي من أعراض الأمراض المعدية عليهم، وكذلك متابعة تغيبهم عن فصول الدراسة.




شارك بتعليقك