الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 8:36 ص القاهرة القاهرة 16.9°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تؤيد إيقاف «شيرين» عن الغناء بعد واقعة «النيل»؟

نائب النوبة لـ«الشروق»: عبدالعال وإسماعيل يلتقيان وفدًا من شباب النوبة

كتبت ــ رانيا ربيع:
نشر فى : الجمعة 10 نوفمبر 2017 - 8:30 م | آخر تحديث : الجمعة 10 نوفمبر 2017 - 8:30 م

عبدالصبور: هل هذا جزاء العطاء المطلق طوال هذه السنوات؟.. بكرى يدعو «السيسى» للتدخل للإفراج عن 27 من شباب الدفوف
قال ممثل النوبة بمجلس النواب ياسين عبدالصبور، إن عددا من شباب النوبة سيصلون خلال أيام للقاهرة، للقاء رئيس مجلس النواب على عبدالعال، ورئيس الوزراء شريف إسماعيل، عقبة انتهاء فاعليات «منتدى شباب العالم» فى مدينة شرم الشيخ.

وتفاقمت حالة من الغضب فى النوبة أخيرا، بعد وفاة الناشط ورجل الأعمال النوبى جمال سرور، إثر أزمة صحية، خلال احتجازه داخل قسم شرطة أسوان بعد القبض عليهم على ذمة اتهامات بتنظيم تظاهرة من دون تصريح وقطع الطريق، حيث نظم سرور وآخرون مسيرة بالدفوف قبل شهور، فى الوقت الذى يجهز فيه محاميو الموقوفين عددا من مقاطع الفيديو للمسيرة لإرفاقها بملف القضية، بما ينفى تسببها فى قطع الطريق أو تعطيل المصالح العامة.

وذكر عبدالصبور لـ«الشروق»، اليوم، أنه بعد عدة اتصالات قام بها مع بعض الجهات الأمنية بخصوص احتجاز شباب الدفوف، تم تشكيل لجنة من عمد ومشايخ النوبة لمتابعة القضية بعضويته، متابعا: «تصرفات الحكومة متمثلة فى جميع الاجهزة التنفيذية لممارستهم العنف والتعنت والممارسات القمعية مع النوبيين ونحملها المسئولية كاملة».

وتساءل: «هل هذا جزاء العطاء المطلق طوال هذه السنوات موت أحد شبابها بهذا الشكل داخل المعتقل ورفضهم إسعافه لمدة ساعتين مصابا بغيبوبة السكر.. وهل يصل عنادهم للشباب إلى هذا الحد؟!»، مكملا: «غابت العدالة فى دولة العدالة مع النوبيين فقط، رغم تأكيد كل القيادات النوبية لهم بعدم تكرار هذه المظاهرات لإخراجهم وحمايتهم بداخل السجون».

وانتقد النائب التعنت ضد النوبيين فيما يخص التعامل مع شباب الدفوف والذين لم يقترفوا أى ذنب يذكر سوى التعبير عن رأيهم ومطالبتهم بحقوقهم الدستورية من خلال الدفوف بدون أى جرم، مشيرا إلى ان الدف يتخذه النوبى دائما كأسلوب من أساليبه الراقية للتعبير عن وجهة نظره، متسائلا: «لماذا لم يتم احتواؤهم والاستماع لهم والتعامل معهم بشكل آخر لمصلحة من يتم كل هذا؟ ».

وقال إن الذى «يريد أن يدمر ويفتت النسيج المصرى تستمعون لهم وتنفذون مطالبهم وآراءهم»، مطالبا بتنمية المناطق النوبية تنمية حقيقية واحتواء الشباب، لأنهم أصبحوا كحال معظم الشباب قنابل موقوتة وطاقات بشرية معطلة؟»، وختم تصريحاته بسؤال استنكارى: «لمصلحة من كل هذا؟».

من جهته، قال النائب مصطفى بكرى، مساء أمس، إن قضية شباب النوبة تحتاج إلى إعادة نظر بحس سياسى، مضيفا: «أتوجه للمرة الخامسة للرئيس عبدالفتاح السيسى للتدخل لحل أزمة شباب النوبة».

وأشار «بكرى»، خلال برنامج «حقائق وأسرار»، إلى أن هناك شبابا مستقبلهم التعليمى توقف، وأحوالهم المرضية تفاقمت، لوجودهم فى ظروف بالغة السوء، منبها حالة الغضب عند أهل النوبة أصبحت كبيرة، لافتا إلى أن الـ27 شابا لم يرتكبوا جرما، ويعانون معاناة شديدة، وقضيتهم فقط هى المادة 236 من الدستور.

وأردف: «أتحدث هنا من منطق الحفاظ على أمن الوطن، فقد فقدنا شابا من الـ 27 ولا نريد أن نفقد الباقى».




شارك بتعليقك