الجمعة 16 نوفمبر 2018 10:31 ص القاهرة القاهرة 19.8°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

«وادى النيل للتكنولوجيا» تنشئ مصنعا جديدا باستثمارات 3 ملايين جنيه

يوسف مجدى
نشر فى : السبت 10 نوفمبر 2018 - 7:51 م | آخر تحديث : السبت 10 نوفمبر 2018 - 7:51 م

تتفاوض مع بنك مصر على قرض بـ 10 ملايين جنيه لتمويل التوسعات الجديدة
تشارك ضمن 100 شركة بمشروع تابلت للمدارس
وقعت بروتوكولا مع البنك الزراعى المصرى لتمويل مشروعات الطاقة الشمسية


تعمل شركة وادى النيل لتكنولوجيا المعلومات والصناعة فى مجال تصنيع المنتجات الكهربائية مثل لمبات الليد الموفرة للطاقة والمراوح والأفران الكهربائية علاوة على تركيب محطات الطاقة الشمسية، بحسب المهندس أحمد عبدالوهاب رئيس الشركة.
وقال عبدالوهاب لـ (مال وأعمال – الشروق) إن الشركة تعمل فى مجال تصنيع المنتجات الكهربائية منذ 1995 تحت اسم الشركة البورسعيدية.
وأضاف أن الشركة تمتلك مصنع فى مدينة 6 أكتوبر يصنع المراوح الكهربائية للأفران، بخلاف تجميع اللمبات الليد الموفرة للطاقة.
وذكر أن المراوح التى تقوم الشركة بتصنيعها لها مواصفات خاصة تتضمن استمرار تشغليها حتى عند انقطاع الكهرباء من خلال البطاريات التى يتم شحنها بالطاقة الشمسية.
وذكر أن الشركة نجحت فى توزيع تلك المراوح بصورة كبيرة خلال عام 2014 الماضى التى كان يشهد انقطاع الكهرباء بصورة متكررة.
وأكد أن الشركة اتجهت إلى تجميع اللمبات الليد الموفرة للطاقة بسبب احتياج السوق إلى عمليات ترشيد الاستهلاك، ولذلك تم إنشاء شركة وادى النيل خلال 2016.
وأضاف أن الشركة أنشأت مصنعا فى مدينة 6 أكتوبر باستثمارات 10 ملايين جنيه، حيث يتم تجميع اللمبات الليد بداخل المصنع.
وذكر أن الشركة ضخت 2 مليون جنيه لإنشاء معمل بداخل المصنع بغرض اختبار اللمبات التى تصنعها الشركة بهدف التأكد من كفاءتها قبل طرحها فى السوق.
وكشف عن إنشاء مصنع آخر فى مدينة 6 أكتوبر باستثمارات 3 ملايين جنيه بغرض تصنيع بعض مكونات اللمبات مثل البلاستيك الخارجى. وأضاف أنه تم الانتهاء من الإنشاءات، ومن المقرر افتتاحه مطلع العام المقبل بهدف زيادة نسبة المكون المحلى فى تصنيع اللمبات الليد الموفرة.
وشكا من عدم مرافق فى المنطقة 16 بمدينة 6 أكتوبر التى يجرى تنفيذ المصنع بها، مطالبا بضرورة توصيل جميع المرافق التى يوجد بها مصانع كثيرة اضطرت إلى الغلق بسبب عدم وجود مرافق.
ولفت إلى أنه أتفق مع مستثمر صينى على ضخ استثمارات فى المصنع الجديد تتضمن نقل المستثمر ماكينات مصنعة فى الصين إلى مصر، ولكنه رفض بعد أن وجد المنطقة بلا مرافق تساعده على العمل.
وكشف عن لجوئه إلى التفاوض مع بنك مصر لتدبير قرض بـ 10 ملايين جنيه لتمويل التوسعات الجديدة، بهدف التمكن من شراء خامات لتشغيل المصنع الجديد.
وأكد أنه يصنع لمبات اليد تعمل بكفاءة عالية بفترة ضمان 3 سنوات بحيث تعمل لمدة 25 ألف ساعة.
ولفت إلى أنه يعتمد فقط على المنافسة على المناقصات التى يتم طرحها فى السوق المحلية لبيع اللمبات، بسبب صعوبة منافسة المنتجات الرديئة المنتشرة فى السوق المحلية التى يتم طرحها بأسعار متدنية.
وطالب الجهات الرقابية بضرورة منع دخول الخامات الرديئة السوق المحلية بهدف القضاء على تلك الظاهرة.
وأكد أن الشركة ضخت 2 مليون جنيه استثمارات بداخل مصنعها فى 6 أكتوبر، لتركيب معمل يتولى اختبار منتجات الشركة قبل طرحها فى السوق المحلية بهدف التأكد من كفاءتها.
ولفت إلى أنه يتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع منذ 2011 بشأن توريد اللمبات الليد والكشافات الموفرة للطاقة بداخل الجهات التابعة لها.
وذكر أن شركته صدرت شحنات إلى دول السعودية والسودان بسبب كفاءة المنتجات التى يتم تصنيعها.
وحول مشروعات الشركة الجديدة، أكد أن شركته تشارك فى تنفيذ مشروع التابلت لمدارس الثانوية العامة، وتقوم الشركة تنفيذ البنية الأساسية الخاصة بالمشروع التى تتضمن توصيل الكابلات.
وأضاف أن حجم أعمال الشركة فى مشروع التابلت 3 ملايين جنيه حتى الآن، ومن المستهدف أن تصل حجم الأعمال لنحو 10 ملايين جنيه بنهاية المشروع، وتشارك وادى النيل «ضمن 100 شركة تعمل فى المشروع».
وبشأن مشروعات الطاقة الشمسية، ولفت إلى أن الشركة وقعت بروتوكولا مع البنك الزراعى المصرى بشأن تدبير قروض لتمويل مشروعات محطات الرى التى تعمل بالطاقة الشمسية.
وأضاف أن التمويل يمثل أبرز عوائق تنفيذ مشروعات محطات الطاقة الشمسية بسبب ارتفاع التكلفة، مؤكدا أن دخول البنوك المحلية فى تمويل تلك المشروعات فى تذليل تلك العوائق.
ولفت إلى أن الشركة تمكنت من تركيب محطات طاقة شمسية فى النائية التى يتم استصلاح الأراضى بها مثل الفرافرة وسيوة، مؤكدا أن تلك المناطق تحتاج إلى مشروعات الطاقة الشمسية لأنه ليس بها مرافق.
وذكر أن الشركة تمكنت من تركيب محطات طاقة الشمسية الشركة فى مدينة 6 أكتوبر فى ظل تركيز الشركة على تنفيذ مشروعات فى تلك المنطقة.
وحول خطط الشركة الجديدة، قال إن الشركة تمكنت من تنفيذ نظام جديد يجرى التحكم به من خلال تطبيق على الهاتف يعمل على تقنن عمليات استهلاك الكهرباء بداخل المنازل والمصانع.
وأضاف أن النظام الجديد يحتاج إلى 6 ملايين جنيه بغرض تمويل المشروع، مؤكدا أن الشركة ستعرض المشروع على جميع جهات التمويل بهدف التمكن من تنفيذ المشروع.
وحول حجم أعمال الشركة، أكد أن الشركة تستهدف حجم أعمال بـ 20 مليون جنيه خلال العام الجارى 2018.


صور متعلقة


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك