الإثنين 27 فبراير 2017 8:13 م القاهرة القاهرة 22°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

في حالة استفتاء الشعب على ضم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، بم ستصوت؟

باسم درويش: 35 حفلًا لـ«كايرو ستبس» و«كوادرو نويفو» للترويج لمصر فى أوروبا

باسم درويش
باسم درويش
حوار: امجد مصطفى
نشر فى : الأربعاء 11 يناير 2017 - 10:03 ص | آخر تحديث : الأربعاء 11 يناير 2017 - 10:03 ص

مقطوعة «أمال» مصرية.. وادعاء اليهود بملكيتها غير حقيقى
أطالب رجال الأعمال بدعم الفن.. والحكومة بمفردها لا يمكنها القيام بهذا الدور

زيارة جديدة لإحدى الفرق العالمية تمنح الأوبرا المصرية الأفضلية ببن كل دور الأوبرا العربية فى استضافة مشروع فنى جديد لم يقدم من قبل سوى فى اوبرا فرانكفورت قبل عام من الآن، حيث تستضيف اوبرا القاهرة فرقتى كايرو ستبس وكوادرو نويفو فى ثلاث حفلات، الأولى بالمسرح الكبير مساء اليوم والثانية مساء بعد غدٍ بالاسكندرية والثالثة مساء مساء السبت بأوبرا دمنهور فى تعاون جديد بين الفرقتين. الفرقة الأولى معروفة فى مصر لأنها تقدم حفلات على مسارح دار الأوبرا منذ 2009 عندنا قرر رئيس الأوبرا ان ذاك الدكتور عبدالمنعم كامل تبنى فكرة «المولد و الميلاد» التى قدمتها الفرقة مع بعض نجوم الطرب والإنشاد والترانيم ابرزهم الشيخ محمد الهلباوى ثم ابنه على الهلباوى مع نجوم اخرين مثل على الحجار والمرنم ماهر فايز ثم مونيكا جورج كرولس والقيادة فى البداية لماتيس فراى باسم درويش مؤسس الفرقه ثم جاء سباستيان مولر مع باسم درويش، اما الفرقة الثانية وهى كوادرو نويفو فلها تاريخ كبير فى المانيا حيث قدمت ما يقرب من 3500 حفلة حول العالم و40 ألبوما غنائيا إلى جانب موسيقى 15 فيلما و10 اغانٍ مصورة، والفرقة تقدم موسيقى التانجو والجاز.


اهمية هذه الحفلات انها تقدم مصر فى صورتها الحقيقية للعالم ووجود هذه الفرق او نجوم من اصحاب المستوى العالمى يمنحنا شهادة الجودة والسلامة الأمنية التى يحاول البعض التشكيك فيها، ما علمته ان الفرقة وصلتها تحذيرات بعدم القدوم لمصر لكنهم صمموا على الحضور خاصة ان كايرو ستبس كانت فى مصر منذ ايام وبالتحديد خلال حادث تفجير البطرسية بالعباسية ورغم ذلك صمم الألمان على اقامة سلسلة حفلاتهم وبالفعل اقيمت الحفلات فى القاهرة والإسكندرية ودمنهورو عاد الألمان سعداء جدا بهذا البلد.


صاحب فكرة الاندماج بين الفرقتين فى سلسلة حفلات هو باسم درويش قائد كايرو ستبس فى هذا الحوار نتحدث معه عن كل شىء عن هذه الجولة الجديدة.


**سألته كيف جاء التعاون بين«كايرو ستبس» و«كوادرو نويفو»؟
ـ قال كلا الفرقتين كانت تبحث عن الأخرى هم يقدمون لونا كنا نود ان نقدمه ونحن نقدم شكلا كانوا يريدون تقديمه، وانا كنت انظر لهم كفرقة كبيرة صعب التعاون معها لأنها مصنفة على المستوى الأوروبى وهذا الفريق كون كرد من الألمان على التانجو الارجنتينى، ونحن لدينا القائد ماتياس فراى ايضا معروف جدا فى المانيا وأوروبا وحدث لقاء صدفة بين ماتياس وقائد كوادرو واتفقا على التعاون.


**ماذا عن اول لقاء على المسرح؟
ـ كانت مصر للطيران تستعد للاحتفال بمرور 84 سنة على انطلاقها واختارونى لإقامة الحفل ولأننى اردت ان يكون له صدى عالمى كبير اخترت معنا كوادرو نويفو ومن مصر اخترت دكتورة ايناس عبدالدايم وعلى الهلباوى. والحفل حقق صدى كبيرا جدا هناك خاصة انه اقيم فى اوبرا فرانكفورت.


**من هنا جاء الاتفاق على الاندماج؟
ـ انا شخصيا سعيت اليه لأن هذه الفرقة اجرها عالٍ فى أوروبا حيث يتقادون ٢٠ الف يورو وبالتالى ان استعين بهم بالحفل يعد امرا مستحيلا، لكننا قمنا بعمل بروتوكول تعاون، اسفر عن سلسلة حفلات فى أوروبا تبدأ من 21 مارس القادم تصل إلى 35 حفلا منها 25 فى المانيا فقط والعشر حفلات الأخرى فى سويسرا والنمسا وايطاليا وفرنسا وامريكا بواقع حفلتين فى كل بلد.


**هل هناك عنوان عام لهذه الحفلات؟
ـ الصدفة ايضا لعبت دورها فى هذه الحفلات حيث طلب احد كبار رجال الأعمال الألمان من كوادرو نويفو المشاركة فى المعرض الدائم الذى يقام فى ميونيخ بمدينة اوزنهايم فى الفترة من 21 مارس إلى 21 ديسمبر وهذا العام ضيف الشرف أى انه 9 شهور، وهذا المعرض كل عام يختار دولة لها حضارة كضيف شرف وهذا العام اختار مصر، وبمجرد ان تواصلوا مع فريق كوادرو اتصلوا بنا وتم الاتفاق على مشاركتهم فى الجولة.


**الحضور لمصر كيف جاء؟
ـ دكتورة ايناس عبدالدايم كانت مشاركة معنا فى حفل اوبرا فرانكفورت الذى نظمته مصر للطيران وكانت كودروا معنا كما قلت وعندما شاهدتهم وعزفت معهم اعجبت بهم طلبت منى التفاوض معهم للحضور إلى مصر. وبالفعل تحدثت معهم ورغم ان جدول اعمالهم ممتلئ حتى يناير 2019 الا انهم وافقوا.


**اكيد هناك جهات ساهمت معك فى حضورهم لمصر؟
ـ لابد ان اشيد بدور وزير الطيران شريف فتحى وجمال الجزار مدير مصر للطيران فى فرانكفورت لأنهم منحونا التذاكر مجانا، وكذلك وزير الآثار الدكتور خالد العنانى ومدير مكتبه احمد عبيد ومدير العلاقات الثقافية اشرف صلاح لأنهم ايضا وفروا لنا اماكن التصوير التى سوف نحتاجها فى مصر. وكذلك محافظ الأقصر محمد بدر الذى وفر لنا الإقامة فى الأقصر لتصوير المعالم هناك.


**استخدمت لفظ تصوير اكثر من مرة هل هناك خطة لذلك؟
ـ طبعا الجولة فى مصر ليست حفلات فقط هناك خطة لتصوير كلبين الأول بعنوان شمس وهذا الكليب يتم تصويرة مساء غدٍ بالكوربة والكليب الثانى بعنوان «فلاينج كاربت» يصور فى الأقصر. الى جانب فيدويهات اخرى عن مصر سوف ترسل إلى بعض القنوات الألمانية لإذاعتها عن مصر إلى جانب استخدامها خلال المعرض الدائم المقام فى ميونيخ وضيفة الشرف فيه مصر كما قلت لك. سوف تعرض ايضا هذه الأفلام والكليبات خلال جولتنا فى المانيا وأوروبا.


**هذا يعنى ان العائد سيكون كبيرا من الناحية الإعلامية والترويجية لمصر؟
ـ اكيد ولابد هنا ان اؤكد ان الاإلان الواحد فى الصحف الأوروبية الكبرى يصل إلى ٥٠ الف يورو، وهو رقم كبير بالنسبة لنا الآن لأن مصر فى حاجة إلى كل قرش وبالتالى فهذه الأفلام المصورة سوف تذاع مجانا فى القنوات إلى جانب ان هذا المعرض يصل زواره إلى 200 الف زائر من فئة الأولى للمواطن الأوروبى.


**هل هناك اعلاميون معكم ؟
ـ نعم لدينا وفد اعلامى حرصت سفارة ألمانيا على وجوده معنا حتى ينقلوا الصورة الحقيقية لمصر لكل أوروبا منهم الصحفى المهتم بشئون الثقافة اوليفر كيبل والمصور الصحفى الهولندى رينيه فونفوردن. كما أنها منحتنا التأشيرات مجانا، وسهلت لنا الكثير من الأمور.


**ذكرت ان منظم المعرض الألمانى رجل اعمال ؟
ـ نعم هناك فى المانيا وكل أوروبا ليست الدول فقط التى تتحمل دعم الثقافة والفنون لكن رجال الأعمال لهم دور لذلك اتمنى ان ارى هذا فى مصر، لدينا رجال اعمال كثيرون اتمنى ان يكون لهم نشاط ثقافى وفنى، وانا مندهش أانهم لا يدعمون الأوبرا.


**فى رأيك هل المعوقات فى مصر مادية فقط؟
ـ لا هناك معوقات فى الروتين ويكفى ان تعلم ان دعوة فرقة من أوروبا يخضع لمناقصات وكأنك تشترى سلعة، فأنا لكى اقدم حفلا لابد من دخول ثلاث فرق فى مزايدة والأقل سعرا تتم دعوتها، ولأننا نعمل شبه متبرعين تتم الموافقة علينا.


**ماذا عن برنامج الحفل؟
ـ نقدم ألبوم فلاينج كاربت كامل وهو اول تعاون مع كوادرو نويفو فى مجال الألبومات ويضم مقطوعات من تأليفى واخرى من تأليف كوادرو ونويفو، الى جانب عملين لداليدا، كما نقدم مقطوعة ميزار لو «امال» وهى المقطوعة التى يدعى اليهود والأتراك واليونانيون انها ملكهم، لكننى اؤكد انها موسيقى مصرية مائة فى المائة لذلك سوف اقدمها فى الحفل للتأكيد على انها مصرية الهوية.


**هل كان هناك تخوف من العازفين الألمان سواء فى فرقتك او الأخرى من الحضور؟
ـ لم يكن هناك تخوف على الإطلاق رغم ان البعض حذرهم لكنهم حضروا ولا تنس ان كايرو ستبس كانت موجودة خلال حادث البطرسية ورغم ذلك الألمان معنا لم يشعروا بأى خوف حتى انهم ذهبوا فى جولات فى خان الخليلى والأهرامات ووسط البلد وغيرها ولم يشعروا بأى خوف بل كانت هذه الزيارة لها تأثير كبير لأنهم نقلوا للعالم الصورة الحقيقية لمصر.


**كايرو ستبس يقدم اعمالا لا تنتمى إلى الشكل التجارى الأكثر ربحا؟
ـ ارفض الشكل التجارى وبصراحة شديدة حفلاتى فى أوروبا وامريكا هى التى تجعلنى انفق على حفلات مصر، وبالتالى لا توجد ازمة مالية بالنسبة لنا فى أوروبا الناس تتابع كل الأشكال الموسيقية المقدمة وهناك اماكن كثيرة تقدم الفن الجاد.


**من حفلات فى الموالد إلى دور الأوبرا العالمية اكيد رحلة شاقة؟
ـ الأهم انك تقدم الشىء الذى تقتنع به ويخاطب عقول الناس فى كل العالم، نعم نحن نقدم حفلات فى اغلب دور الأوبرا العالمية وخاصة فى ألمانيا والناس هناك مقتنعة اننا نقدم شيئا مختلفا نحن اعتمدنا على تراثنا الفنى الممتد للجذور فى اطار عالمى حتى لا نكون اغرابا عما يحدث عالميا. والحمد لله اصبح لنا حفلات شبه دائمة فى الكثير من الدول.


**تتابع ما يقدم فى مصر؟
ـ اتابع كل شىء بداية من انغام وحتى الذين يغنون للتوك توك.




شارك بتعليقك