السبت 16 فبراير 2019 2:18 ص القاهرة القاهرة 12.2°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ترى بصمات لاسارتي بدأت تنعكس بالإيجاب على أداء النادي الأهلي؟

الهلالي: لا أؤيد السماع للملحدين.. وأحدهم دعاني للانضمام لجماعته

دينا النجار
نشر فى : الإثنين 11 فبراير 2019 - 2:59 ص | آخر تحديث : الإثنين 11 فبراير 2019 - 2:59 ص

قال الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إنه يؤمن بحرية الاختيار الشخصي وهو حق مكفول للجميع، ولكنه لا يؤيد السماع إلى الملحدين.

وأضاف في لقائه ببرنامج «الحكاية»، المذاع عبر فضائية «إم بي سي مصر»، مساء الأحد، أن حديث الملحد هدفه الأول إحداث إثارة وفتنة، متابعًا: «عن أبي هريرة يروي عن النبي، أن الشيطان يأتي أحدكم ويسأله من خلق السماء ويجاوب أنه الله، ومن خلق الأرض يجاوب أنه لله، ومن خلق الله، قال فأمسكوا وقولوا أمنت بالله، هنا النقاش يزيد من فكرة التشكيك والتردد عند الآخرين».

وأوضح أن سيدنا إبراهيم تبرأ من قومه ومن ما يشركون بعد التأكد أن الله تعالي ليس هو الشمس أوالقمر أوالنجوم، معقبًا: «هنا معناها أنا مؤمن بما هو فوق ذلك، المطلق الذي لا يعلمه ولا يراه أحد، وكذلك النقاش يحتاج إلى حكمة وحجج ودراية كاملة بالدين ولا يمكن مناقشة رجل غير متعمق في الدين عن الإلحاد والتشكيك في الله».

وكشف عن تجربة شخصية له أثناء لقاء أحد الملحدين منذ عام، موضحًا أنه فوجيء أنه من عائلة على درجة علمية وثقافية عالية، ولديه جماعة من الملحدين ينتمي إليها، بل وطالبه بالانضمام لهم.

وتابع: «النقاش طال بينا وقالي أنا عايزك تبقى ملحد وتدخل في الفلك بتاعنا، عشان بعد ما هتموت لا هتلاقى ولا جنة ولا نار ووقفت عند آية ذكرها، من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر، قولته صح أنت ليك حرية الاختيار، وأنا كذلك وبدأت أدرس الموضوع لقيت إحدى المؤسسات الأجنبية بتقول إن مصر فيها نسبة إلحاد 2 مليون بعد 2011 طيب عرفوا منين التعداد ده بالظبط».

ولفت إلى أن إثبات المشكلة ليس في الفكر، لأن رد الفكر بالفكر واجب للتنشئة، ولكنهم يسعون لإحداث فراغ تشريعي، وعدم وجود حاكم للكون، وبالتالي تلغى الحق المطلق «الله» وتشجع على الانحرافات الأخرى وصولًا للانتحار.




قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك